إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تعاطي حكومة بغداد مع ملف (معسكر أشرف) ينم عن تفريط صارخ لمصالح العراق العليا…!

Ashraf(2)حبيب محمد تقي

 
الولايات المتحدة الأمريكية راعية الأرهاب الكوني . هذه الدولة البرغماتية المقيتة . هي التي تقف وراء أدراج ( مجاهدي خلق ) منظمة مقاتلي شعب أيران من أجل الخلاص والحرية من تسلط حكومة الملالي على رقاب الشعوب الايرانية المتعطشة للأنعتاق والحرية . أدراج هذه المنظمة على قائمة المنظمات الأرهابية ومنذ عام 1997 ومن غير وجه حق !
 
وكلنا يعلم الظروف والدواعي الاقليمية والدولية التي أستدعت صاحب القرار الأمريكي الى أتخاذ هذا المنحى تجاه تلك المنظمة ( كبش الفداء ) . فأدراج هذه المنظمة ( الضحية ) على قائمة المنظمات الأرهابية جاء كجزء من ( صفقة مقايضة ) عقدها الأمريكان مع حكومة الملالي الأيرانية . مقابل فتح ممرات وتقديم تسهيلات لواشنطن في حربها اللاأخلاقية على كل من العراق و أفغانستان .
 
ولكون راعي الأرهاب الكوني الأمريكي موغل في السياسة البرغماتية حتى العظم ونخاعه . فأبقى على الباب مفتوحاً في تعامله مع هذه المنظمة وبشكل غير مباشر ومستور رغم الأدراج في ( القائمة السوداء ) . فلم يتصدى لها ولم يمارس قمعه الوحشي أزاءها و لم يعمل على تصفيتها و تفكيكها مطلقاً ولأسباب تصب في ذات السياسية النفعية للمصالح الامبريالية الامريكية العليا . حتى قدر له وبعد جملة من الصفقات النفعية واللاأخلاقية التي أبرمها أقليمياً ودولياً في بسط نفوذه العسكري الكارثي الكامل على كل من العراق و أفغانستان .
 
وبعد غزوه للعراق عام 2003 وتسيده على مقاليد الارض والعباد فيه . أبرم أتفاق غير معلن مع المنظمة ( منظمة مجاهدي خلق ) التي تمتلك وجوداً بشرياً مسلحاً على الأرض العراقية متمركز في محافظة ديالى العراقية والمتاخمة على الحدود الأقليمية مع أيران ويعرف ب ( معسكر أشرف ) . تضمن الأتفاق توفير الحماية من الجانب الامريكي للمنظمة من ثارات القوى الطائفية العراقية والمسيسة من أيران . مقابل أمتثالها و أنصياعها للارادة الأمريكية ! فأنصاعت المنظمة مكرهة للأملاءات الأمريكية المتسيدة على الارض والعباد .
 
المحتل الأمريكي لا يريد التفريط بسذاجة ! بهذه الورقة الضاغطة على حكومة الملالي في أيران . لذلك أبقى على تواجد هذا المعسكر ( معسكر أشرف ) طوال هذه الاعوام التي تزيد على الستت أعوام دون أيجاد حل أنساني مشرف نهائي لوجودهم .
 
أما الجانب الأخر من المعادلة . وما يسمى بالحكومة العراقية . فبدورها راحت تتعامل مع هذا الملف الخاص بمنظمة مجاهدي خلق ومعسكرها ( معسكر أشرف ) بطريقتها الطائفية المعهودة والمقيتة !! والتي لن تجلب للعراق سوى الاضرار بمصالحه وأمنه ومستقبله . فليس فهناك مواطن عراقي ما . لايدرك بعد . من كم الملفات العالقة بيننا وبين حكومة الملالي في طهران . كانت سبب أساس من حزمة للاسباب التي أدت الى أشتعال حرب طاحنة فقد فيها العراق الغالي والنفيس . ورغم ذلك لم يتمكن بعد من أيجاد حلول ناجعة لتلك الملفات العالقة .
 
فلقد حاول بعض الساسة العراقيون الطائفيون ومنذ اليوم الاول الذي جيء بهم الى مجلس الحكم في العراق عام 2003 التفريط بهذا الملف الحيوي والتبرع به الى الملالي في طهران ودون أي مقابل ( بألمجان ) !. وما زالوا يضغطون بهذا الاتجاه . أتجاه أغلاق هذا المعسكر وترحيل ضيوفه عنوة الى جلادهم في طهران . ودون التفكير بمصالح العراق العليا والتي تستدعي اليوم و أكثر من أي وقت مضى على أدراج هذا الملف ( معسكر أشرف ) ضمن سياق ما هو عالق من ملفات بين العراق و أيران . خصوصاً وأن القاصي والداني يعلم علم اليقين تدخل أيران السافر بألشان السياسي والأمني للعراق . فوجود وبقاء هذا المعسكر ( معسكر أشرف ) يتيح بما لايدع الشك أمكانية التفاوض مع الملالي على بقية الملفات العالقة . من مياه و خرق حدود برية و بحرية و التجاوز على آبار نفط عراقية المنبع و قضايا الرفاة و الاسرى التي ماتزال عالقة حتى هذه اللحظة .
 
أذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تعطي لنفسها الحق في المساومة على هذا الملف تحديداً في علاقتها مع أيران !!
فلمصلحة من تفرط حكومة المنطقة الخضراء به ؟؟
هل من مصلحة العراق أن لا يستغل هذا الملف كملف ضاغط ضد حكومة ملالي طهران . للكف عن تدخلاتها و عن أمتناعها للأستجاب لتصفية كل ما هو عالق بين البلدي
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد