إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بلاغ للنائب العام ضد “المصري اليوم” بتهمة الترويج للفجور بعد نشرها مقال لكاتبة سعودية تطالب بالزواج من أربعة دفعة واحدة

Masree

تقدم المحامى خالد فؤاد، نائب رئيس حزب "الشعب" وأمينه العام ومعه عدد من ببلاغ للنائب العام صباح أمس ضد جريدة "المصري اليوم" في أعقاب نشرها مقال للصحفية السعودية نادين البدير، المذيعة بقناة "الحرة" في عددها الصادر بتاريخ 11/12/2009، تحت عنوان: "أنا وأزواجي الأربعة"، تطالب فيها بالحق في تعدد الأزواج أسوة بالرجال.

واعتبر البلاغ- الذي حمل رقم 21633 عرائض النائب العام- أن ما تضمنه المقال يعد دعوة صريحة للفسق والفجور وترويج للفحشاء بين المواطنين والمواطنات، مستشهدا بما ورد في مقالها، الذي استهلته قائلة: "اتئذنوا إلى أن أزف إلى أربعة بل إلى خمسة أو تسعة أن أمكن فلتأذنوا إلي بمحاكاتكم اختارهم مختلفي الأشكال والأحجام لن تشتعل حرب أهليه ذكورية فالموحد امرأة".
وتضمن البلاغ اتهاما لها بالدعوة صريحة لهدم الأديان، حين قالت بالنص "اخلقوا لي قانونا وضعيا أو فسروا آخر سماويا واصنعوا بندا جديدا ضمن بنود الفتاوى والنزوات"، ثم أفصحت برغبتها في الممارسة الشرهة للجنس، وقالت: فلتأذنوا لي أن اقتاد بدوري أربعة هكذا رحت أطالب بحقي في تعدد الأزواج أسوة بحقه – تقصد الرجل- في تعدد الزوجات.
وقال مقدم البلاغ، إن المقال المشار إليه يحتوى على كثير من الجرائم التي يعاقب عليها القانون مكافحة وتسهيل الدعارة، فضلا عن مخالفته للمادة الثانية من الدستور المصري التي تقرر أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.
واتهم الصحيفة بأنها قامت على صدر الصفحة الأولى بالترويج لهذا الشذوذ والتحريض على الفسق واختلاط الأنساب، وقد وضعت صورتها على يسار أعلى الصفحة الأولى بجوار المانشيت وكتب بجوارها: الكاتبة السعودية نادين البدير تكتب أنا وأزواجي الأربعة ص5 حتى ترشد وتيسر القراء ليفتن المواطنين.
واعتبر أن هذا الأمر مخالف للقوانين والأعراف ومن قبل ذك الأديان وميثاق الشرف الصحفي وهدما للدين الإسلامي، وطالب مقدم البلاغ بإحالة رئيس مجلس إدارة الجريدة للمحاكمة أيضا وبتعويض المجتمع المصري الذي أضير جراء نشر هذا المقال في دولة إسلامية.
يذكر أن رجل الأعمال الملياردير نجيب ساويرس يعد أبرز المساهمين بجريدة "المصري اليوم"، وهو صاحب آراء معادية لمظاهر التدين بالمجتمع المصري، وقد أثار موجة جدل حين هاجم انتشار الحجاب في مصر، واعتبره مظهرا سلبيا، كما استغل قناته الفضائية في الإساءة لصور المتدينين حين عرض مشاهد لرجل يضرب زوجته المنتقبة أثناء ركوبهما التاكسي، وذلك بعد أن تم تصويرهما خلسة. 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد