إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الكونغرس: الإمارات والسعودية أكبر مشتري السلاح الأمريكي

Asle7a

كشف تقرير أعدته لجنة الأبحاث في الكونغرس الأمريكي أن الولايات المتحدة تصدرت مبيعات الأسلحة خلال الفترة بين عامي 2001 و2008، وأن عدداً من الدول العربية احتل مراكز متقدمة من حيث المشتريات، وذلك على الرغم من انخفاض مبيعات الأسلحة عموماً خلال الفترة ذاتها.

وأفاد التقرير أن مشتريات الدول النامية من الأسلحة شكلت ما نسبته 64.8 في المائة من إجمالي مبيعات الأسلحة خلال تلك الفترة، وأن مشتريات الدول النامية شكلت ما نسبته 76.4 في المائة من إجمالي الصفقات التي عقدت خلال العام 2008.
وهيمنت الولايات المتحدة وروسيا على مبيعات الأسلحة من حيث قيمة الصفقات، حيث شكلت صفقات البيع التي حققتها الدولتان ما نسبته 59.6 في المائة من إجمالي مبيعات الأسلحة، التي قدرت بنحو 94 مليار دولار (بحسب قيمة الدولار في العام 2008) وذلك خلال السنوات الأربع.
واحتكرت الولايات المتحدة 70 في المائة من سوق السلاح للدول النامية، بمبيعات وصلت إلى 30 مليار دولار، وتلتها روسيا بمبيعات قدرت بنحو 3.3 مليارات دولار، أي ما يعادل 7.8 في المائة من السوق، وحلت فرنسا ثالثة بمبيعات وصلت إلى 5 مليارات دولار، أي 5.9 في المائة من السوق.
أما الدول المشترية للسلاح الأمريكي، فقد احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول بين الدول النامية بشراء السلاح بعدما اشترت أسلحة بقيمة 9.7 مليارات دولار، ثم السعودية وبلغت قيمة مشترياتها 8.7 مليارات دولار، فالمغرب واشترت ما قيمته 5.4 مليارات دولار.
 
على أن السعودية احتلت المركز الأول في مشتريات السلاح من مصادر مختلفة إذ بلغت قيمة مشترياتها من السلاح خلال الفترة من 2001 إلى 2008 حوالي 34.9 مليار دولار، وتلتها الصين بإجمالي مشتريات بلغ 16.2 مليار دولار، ثم الهند (13.5 ملياراً) فمصر بمشتريات بلغت قيمتها 11.6 ملياراً.
واحتلت إسرائيل المركز الخامس بمشتريات بلغت قيمتها 9.2 مليار دولار، والإمارات سادسة (8.9 ملياراً)، ثم تايوان (7.7 مليارا) وكوريا الجنوبية (6.4 ملياراً) وباكستان (5.3 ملياراً) فماليزيا (3.2 ملياراً).
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد