إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ثلاث بطاقات حب إلى دانا : د / لطفي زغلول

Lotfe(1)(1)(1)د / لطفي زغلول

 

إلى دانا حفيدتي الرابعة 

 

 

 

 

 

مملكةٌ .. ليسَ لها حدُّ

لا يسكنُها إلاّ الوردُ

لا يمطرُ فيها مِدراراً .. إلاّ الشهدُ

الحبُّ يزورُ شواطئَها

فهنا مدٌّ .. وهنا مدُّ

والشوقُ إليكِ رُؤىً تختالُ بهودجِها

تعدو .. تعدو

ومدىً يمتدُّ ويمتدُّ.

في موجةِ عطرٍ ترقصُ نشوى

تكبُرُ .. في مهدِ الأحلامِ وتشتدُّ

والطيرُ على أفنانِكِ ..

ولهاناً .. من نشوتِهِ يشدو

والقمرُ بأحضانِكِ يُمسي

والشمسُ على شدوِكِ تغدو

شكراً للهِ على إبداعِكِ ..

يا دانا .. ولهُ الحمدُ

 

 

 

 

 

 

يا نوراً في عرسِ الأشواقِ ..

سناهُ على وعدٍ هلاّ

حينَ تلامسُ بسمتُكِ الخضراءُ ..

روافدَ إحساسِ الحُلُمِ الغافي ..

تصحو واعدةً .. تتجلّى

أأقولُ بأنّكِ .. يا دانا قمرٌ

كلاّ .. كلاّ .. كلاّ

إنّكِ أحلى .. إنّك أغلى

إنّكِ سحرٌ ..

يأسرُ طفلاً .. ياسرُ رجلاً .. يأسرُ كهلا

وأزيدُ على ما قلتُ ..

فسحرُكِ أنتِ .. على الشعرِ استولى

يا ساحرةً في مهدِكِ ..

سحرُكِ آياتٌ في معبدِ عشتارٍ تُتلى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تختالُ الفراشاتُ على أغصانِها ..

تلوِّنُ النهارَ أعراسٌ من النوّارْ

يغازلُ الكنارُ في هودجِهِ الكنارْ

تزهو الرُؤى .. مدىً .. مدى

تسافرُ الأنسامُ في صباحِها ..

على جناحيْ وردةٍ

من أوّلِ البحارِ حتّى آخرِ البحارْ

تسبحُ .. لا تدري معَ التيّارِ ..

أم تعاكسُ التيّارْ

يا سفراً .. عباءةُ الحبِّ على أعطافِهِ

لا ينتهي .. تبدأُ عندَ شطِّهِ الأسفارْ

يا قمراً .. حينَ يطلُّ تخجلُ الأقمارْ

يا زهرةً .. تسرقُ من عبيرِها الأزهارْ

يا طائراً .. غنّى على أغصانِهِ الحبَّ ..

فغنّت بعدَهُ الأطيارْ

يا أنتِ .. يا قصيدةً ..

تشعُّ في فضائِها ..

تغارُ من بهائِها الأشعارْ

 

 

 

لستُ أدري ما أقولُ ..

رغمَ أنّي شاعرٌ .. أحارْ

أحارُ في سرِّكِ .. يا كنزاً من الأسرارْ

أيّتُها الحوريّةُ الحسناءُ ..

 في سريرِها .. تحرسُكِ الأقدارْ

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد