إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قوات أميركية تشترك في حراسة الحدود معها.. منع إقامة عائلات الضباط العراقيين في سوريا

Border كشف مصدر أمني مسؤول في محافظة الأنبار العراقية عن قرار حكومي يمنع القادة الأمنيين من إرسال عائلاتهم للإقامة في سوريا، ويطلب من الضباط المقيمة أسرهم هناك نقل إقامتها إلى أي دولة أخرى.. في الوقت الذي تشترك فيه قوات أميركية منذ منتصف الشهر الماضي مع الدوريات العراقية في مراقبة طول الحدود العراقية السورية لمنع تهريب الأسلحة قبل الانتخابات.

 
 
ونقلت شبكة «السومرية نيوز»، عن المصدر الأمني قوله إن «تعليمات مركزية صدرت من بغداد، منعت الضباط وقادة الأمن ممن هم برتبة رائد فما فوق من إرسال أسرهم إلى سوريا، كما دعت تلك التعليمات الضباط، المقيمة أسرهم في سوريا، إلى تغيير إقامتهم لأي بلد آخر»، مؤكدا أن العشرات من ضباط الجيش والشرطة العراقيين بدأوا بإعادة عائلاتهم، أو نقلها إلى لبنان وعمان.
 
 
وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اتهم لأول مرة بشكل صريح سوريا عقب تفجيرات أغسطس الماضي، بالوقوف وراء هذه التفجيرات، وطالبها بتسليم عدد من القيادات البعثية العراقية التي اتهمتها الحكومة العراقية بتنفيذ العملية، فيما طالب رئيس الجمهورية جلال طالباني في كلمة له في الجمعية العمومية للأمم المتحدة نهاية شهر سبتمبر الماضي الأمم المتحدة بتشكيل محكمة دولية لمحاكمة الجهات المتورطة في عمليات العنف بالعراق.
 
 
وأوضح المصدر أن هناك أعدادا كبيرة من أسر الضباط، وممن يحتلون مراكز مهمة في الملف الأمني بمحافظة الأنبار، إضافة إلى ضباط المخابرات العراقية وقادة الصحوات تقيم في سوريا منذ سنوات عدة، كما أن الضباط يقضون إجازاتهم الدورية معهم، ويصرون على بقاء أسرهم خارج البلاد بسبب سوء الأوضاع الأمنية. ورجح المصدر أن يكون القرار خطوة استباقية من قبل الحكومة العراقية، التي تتوقع أن تقوم مخابرات حكومة دمشق بالتحرك تجاه عائلات القادة الأمنيين العراقيين خلال الفترة المقبلة، بحسب قوله.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد