إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الثري ابو العنيين يدافع عن ولي نعمته

 

 

الثري ابو العنيين يدافع عن ولي نعمته

 

 

هاجم سلطان ابو العنيين المناضل احمد جبريل في سياق الحملة التي تشن على سلاح المقاومة خارج المخيمات  داعما توجه ولي نعمته عباس في رغبته في السيطرة على سلاح الفصائل في المخيمات الفلسطينية في لبنان ووضعه تحت مؤمنات امنية لبنانية, وكذلك حسم صراع القوى والتنظيمات الفلسطينية في المخيمات بين معسكرين معسكر المقاومة ومعسكر التنسيق الامني والمعلوماتي مع اسرائيل من جانب ومع قوى الامن اللبناني من جهة اخرى.

 

يتحدث ابو العنيين عن شرعية عباس واصفا اياه انه لم ياتي على ظهر دبابة في اشارة لسيطرة حركة حماس على قطاع غزة بحسم السلاح ونذكر هنا ان حماس قادت عملية استئصال القوى الاوسلوية الدايتونية باربعة الاف مقاتل في حين ان قوى الائتلاف مع العدو الصهيوني كانت تقدر بخمسة وستون  الف مقاتل ومعبأ مزودين باسلة ثقيلة وخفيفة ومتوسطة!!!!!

 سلطان ابو العنيين وبعد ان وهبه عباس مقعد  في اللجنة المركزية لحركة  فتح التيار المتصهين هذا التيار الذي وليلة امس قام بتسليم خمسة صهاينة ضلوا الطريق في اريحا على حد زعمهم , في نفس الوقت الذي قامت فيه سلطات الاحتلال باعتقال اكثر من 22 فلسطينيا في نفس اليوم

 

كان على ابو العنيين ان يرد الجميل لولي نعمته المعنوية والمادية بالفاع عنه برغم معرفة السيد الثري ابو العنيين ان ولي نعمته عباس ليس مرغوب به ومرحب به بين اوساط المخيمات  في لبنان وفي اوساط الشعب الفلسطيني , فكان مقعد المركزية لابو العنيين بديل عن احد المقاعد الثلاث  لتاجر الاسمنت قريع او المغدور به نبيل عمرو  او المغدور به حكم بلعاوي من نفس التيار

 

انضم ابو العنيين منذ سنيين الى قائمة الامبريالية الرأ سمالية التي تقود حركة فتح التيار المتصهين فهو يمتلك المشاريع والاستثمارات في اوروبا والساحة اللبنانية

 

واتي دعم ابو العنيين لفاقد الشرعية محمود عباس وهو فاقد الشرعيات الثلاث رئاسة منظمة التحرير ورئاسة سلطة الحكم المحلي في الضفة ورئاسة حركة فتح بعد اقصاء عباس زكي من الساحة اللبنانية ولان عباس زكي نفش ريشه اكثر من اللزوم حيث كان طامحا بالامساك بامانة سر مركزية التيار المتصهين  او رئاسة السلطة

 

وجد عباس في شخصية ابو العنيين انه المسيطر على المخيمات وهو القادر على مواجهة حماس والجهاد وفصائل المقاومة في الساحة اللبنانية بامكانياته المادية وقدرته على على تطويع خيوط امنية وبرمجية تخدم تصوراته وهي من العوامل الاساسية لاقصاء عباس زكي عن الساحة اللبنانية.

 

ابو العنيين هو من مجموعة القتاصين والانتهازيين في حركة فتح وهو الطامح بان يرشح نفسه لرئاسة السلطة , لقد قام في الاونة الاخيرة بشراء منزل فاخر في رام الله في حين ان سلطات الاحتلال منعت تمديد الزيارة لامين سر اللجنة المركزية الاوسلوية محمد راتب غنيم وتم اقصاؤه من الضفة الغربية بعد مؤتمر بيت لحم المشبوه وبعد ان اكمل مهماته في تنصيب التيار المتصهين في مركزية فتح وبعد انهى مهماته في تذويب تنظيم الخارج

 

واخيرا

هل تلعب اسرائيل وقوى اقليمية على ورقة رئاسة السلطة لاحد الاوسلويين من مخيمات لبنان ولحسابات محددة وعلى حساب من انهو مهامهم من قادة الاجهزة الامنية واعضاء مركزية التيار المتصهين؟؟؟!!!

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد