إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كيف يكون الأمن القومي ؟؟!!

Khader(2)خضر خلف

أصبحت الأنظمة العربية تعطينا تحليلا وتصريح مسبقا لأي مشاريع سياسية جديدة بالمنطقة ، تأمر بها وكالةالاستخبارات المركزية الأميركية ووكالة الأمن القومي الأميركي.. إضافة إلى أطرافأخرى … بزعم القادة العرب أنها تجسد الحفاظ على الأمن القومي للدول العربية… 
وبذلك يسيئون الفهم للأمن القومي… ليس هذا إلا تهرب من واقع هزيل وضعوا أنفسهم به..     وغيروا معنى دولة مستقلة رغم استقلالها ورغم أنهم الحكام  فيها ، هذا هو الحال لدى بعض قادة الأنظمة العربية الذين جعلوا من أنفسهم مرتزقة .
 
أنظمتنا العربية  تعيش حالة الانحرافات الفكرية والسياسية والقومية الخطيرة ، فإذا أردنا أن ننتقد ونحلل الفهم الخاطئ للأمن القومي والأخطاء الناتجة عن هذا الفهم نستنتج أن فهم قادة أنظمتنا هو بحد ذاته دعوة للتخلي عن القومية وأمنها وعن الدين و شريعة الله وعدم العمل بما شرع الله وهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته ، وهذا واضح من خلال الاستمرارية في تمرير مشاريع الاستعمار الأمريكي  بالمنطقة وعلى امتداد الوطن العربي وترويض الشعوب للقبول بها.
فيكون هذا بحد ذاته هو الفكر السياسي المنحرف الذي يريد منا كشعوب التخلي عن قوميتنا وعروبتنا   وعقيدتنا والقبول  بشريعتهم  وقوانينهم المستوردة باسم الحفاظ على الأمن القومي للدولة … فهذا بحد ذاته هو قتل للأمة بأن يفرض أصحاب الانحراف انحرافهم على الأمة لفرض مؤامرات جديدة أخرى … ونحن كشعوب نضيع بين هذا الفهم وذاك التحليل ..
 
ومن هنا وجب على أبناء الأمة  ممن أتاهم الله علما ورشدا واعني هنا علماء الأمة  أن يتصدوا لهذا الفهم  والانحراف  وصف الحقيقة لكلا الطرفين  حكاما وشعوب منطلقين مما انطلق منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الكتاب والسنة متجردين من الأهواء والنزعات متمسكين بأصول الدين وشرع الله ..
نحن كشعوب نريد تحكيم العقل بما يتعرض له الوطن العربي من ويلات ومؤامرات … فأقول أن تحكيم العقل وحده لا يكفي في متابعة  ومعالجة الأمور التي وصلنا إليها ، ورغم ذلك أصبحنا نعيش بدون تحكيم لهذه العقول ، أعطينا عقولنا وأفئدتنا وفكرنا القومي إجازة مفتوحة ونبذنا شرع الله وأصبحنا نتميز بالتخلي عن قيمنا وواجباتنا الوطنية ، فلم نجني من هذا التميز إلا الوبال والدمار والفساد …
 
و يتزامن الإعلان عن قرار حكومة نتنياهو بناء جدار فوق الأرض على امتداد الحدودالإسرائيلية المصرية الأسبوع الماضي مع إعلان مصدر مصري بان حكومة الرئيس مباركبدأت ببناء جدار فولاذي ضخم على طول حدود قطاع غزة مع مصر(محور فيلاديلفي)، يمتدعلى طول عشرة كيلومترات ويتراوح عمقه في الأرض ما بين 20-30 مترا ، ومصدر مصري يصرح لصحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الجدار الذي ستقيمه مصر تحت الأرضسيكون من الفولاذ بحيث يصعب اختراقه وبالتالي سيكون من الصعب حفر الأنفاق التيتستخدم لنقل البضائع والأسلحة إلى قطاع غزة في ظل الحصار المحكم المفروض عليهامصريا وإسرائيليا  منذ  سنوات
 
وتكشف  لنا هآرتس بأن مصر درست مؤخرا عدة إمكانيات في حربها على الأنفاق… في حين قاموفد من الخبراء الأمنيين الأمريكيين بجولة في المنطقة بهدف تقديم المساعدة لمصر فيالكشف عن الأنفاق عن طريق تفعيل مجسات تحت الأرض…إلا أنه على ما يبدو فقد تمالتوصل إلى قرار ببناء الجدار الفولاذي.
وتأكد لنا الصحيفة أن أعمال الحفر بدأت فيالجانب المصري من رفح ، وذلك بهدف وضع ألواح ضخمة من الفولاذ في عمق الأرض
 
الجدار المصري صنع في أمريكا من الفولاذ ليقاوم التفجيرات والاحتراق… وعلينا نحن كعرب ومسلمين أن ننفذ الأمر ونعمل بكل جد وسرعة من اجل بناء هذا الجدار ، وانتصعّد مصر من حربها على الأنفاق استجابة لضغوط  واشنطن ، نعم وبلا شك الضفة الغربية أصبحت تعيش داخل سجن كبير جراء بناء جدار الفصل العنصري ، وغزة محاصرة ولكن لم تكتفي أمريكا بهذا الحصار فرؤيتها تحتم بان يكون سجن غزة فوق الأرض وتحت الأرض، فهل هذا هو الأمن القومي الذي ندعيه ونتشدق به… فأين الأمن القومي والوطن العربي مستباح وهل ترتضي شعوب الأمة بهذا المنهج وهذا الفهم و الانحراف .
 
أما الأنظمة العربية التي ارتضت لهذا وبهذا فهي الهالكة مهما سعت من تضليل لشعوبها… إلا أنها لا تستطيع أن تعيش الحياة المشرفة وان تجلب الأمن لأنها هي من يستبيح هذا الأمن وتفرط به  .
 
أنظمة جعلت دستور البلاد  دستور مستورد من الغرب وتجاهلوا شرع الله … أنظمة تقيم وتبني الحدود بين العرب والمسلمين … وتقيم الحد والقصاص على كل منتقد لأي مؤامرة أو مشروع استعمارين لعين …أنظمة تتجاهل حقوق المواطن والإنسان بأوطانها … تبتعد كل البعد عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر … وتخلت عن الكرامة وعن العروبة وعن القدس والمقدسات  
أيها القادة أذكركم بقول الله تعالى ( فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ) .
 
الكاتب العربي الفلسطيني
خضر خلف
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد