إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عائدةٌ من حيثُ لم أذهبْ

Ramad(1)بثينة رفيع

صوتُك يغرقُ في لغتي .. وصحرائي عالقةٌ بين جلدي وأمتعةٍ من رماد , منذُ أن أبصرتْ خارطتي أيائلي ضلّتْ طريقَها وسحابتي لم تزلْ بعيدةً ، في شراييني كلُّ مدينةٍ أثقلهَا الرحيلُ ،  فرمَتْ مفاتيحَ صدرِها للغزاة .
 
الهوى أم أنت كلاكُما اعتذارُ المعرفةِ بفلسفةِ الغيابِ , أجملُ ما فيك ينزُ من خاصرتي كالصدفِ الملوّنِ .. يجتثّنِي من الأعماقِ .. يرمشُ في مَعبرٍ وحيدٍ يجثو في عتمةِ الليلِ بغرفةٍ مقفلةٍ , لا بحرَ يقتربُ من قاربي لأفترشَ ما تبقَّى من خريفِك , محطَّتي ثكلى وقطاري يسافرُ دونما عودة , صوتُك كلُّ القبائلِ حينَ تقتتلُ على قسمةٍ خاسرةٍ لتتَّفقَ على جزِّ ضفيرةٍ شامخةٍ .. مقبرةُ أرقامٍ إذا ما نهضَ الشُّهداءُ من رملِ شفتيك ليعلنوا أسماءَهم اختصارَ الحبِّ في عبوةٍ ناسفة.
 
صوتُك أقمارٌ تركََتْ يقينَها لتحدّقَ بالاحتمالِ .. اختزالُ الصُّورِ في تردّدِ سؤال .. هل يخطئُ الوطنُ ؟ أم ترجمْنا الحقيقةَ لنبقى ظلَّ هذا الشجر؟ فلا أصلَ للأشياءِِ دونَ سرابِها ولم يتّحدْ ذاكَ الوريدُ بأوسمةِ عتمةِ تلجِ الدُّجى تنيرُها مدنٌ بلا أجنحةٍ وبوحٌ تمرَّدَ على فطرتِهِ الأولى ، و نداءٌ خلفَ البلادِ المُوحلةِ .. لا تتركوا البابَ مُوصداً سأرجعُ في المساءِ ، أدخل في الحُلمِ خِلسةً ألقاها في ردى الأوجاعِ مثخنةً بالعدم ِ ، أرتديها قبلةً أخرى لأدركَها بموتي ، أحرسُ أجسادَكُم الصغيرةَ بفيضٍ من الروحِ .. أقتفي أثرَ الطفولةِ برائحةِ الأسرَة  ، أرسمُ على الأكفِّ الصغيرةِ شكلاً آخرَ للوطنِ ، سأتجرَعُ ألفَ صباحٍٍ باردٍ لأعيدَ اللحظةَ الأخيرةَ بقهوةٍ لم أشربها .. وقصيدةٍ لم أنهِها وعناقٍ لأحبةٍ لم يكتملْ .
 
عائدةٌ من حيثُ لم أذهبْ أسواراً من الألمِِ المعتَّقِِ تفتحُ في مدى غُربتي ، بوصلةً من هواءٍ ، أضعُ في حقيبةِ المدرسةِ وردةً خلفَ كلِّ كتابٍ وأمنيةٍ .. سأنتظرُ انتحارَ الوقتِ في أغنيةٍ وأبكيْ حلمَ ايثاكا كلّما أطلَّ عوليس في موجةِ حلمٍ عابرةٍ وجهاً آخر للنزيف وألقي السَّلامَ على مطرٍ فلسطينيٍّ لم أشهدْهُ ثم أرثي الجنونَ إذا ما ارتداهُ رجاءٌ ذابل .
 
أحبـُّوني قليلاً ليقتربَ وطنٌ في تفاصيلِ سجنٍ لم أطأهُ لأحدّقَ في دهشةِ القيدِِ بُرهةً حين تحزُّ ذاكرتي صورةَ جلاد .
 
هل أخطأَ الوطنُ أم أخطأناهُ ؟ سأمتشقُ الترابَ وكبوةَ الحزنِ الوحيدِ عندما أصدّقُ أنَّ لي هويةً وبيتاً بنافذةٍ دافئةٍ تهشَّمتْ مثلَ عُمرٍ يمرُّ على عَجَلٍ وأرتوي من كُلِّ ما قيلَ عن دولةٍ لم تلامسْ أقدامَ حُفاةِ المخيَّمِ .. ثمَّ أكتفي بارتعاشِ الهُدبِ لدمعةٍ في عيني يارا .
عائدةٌ إلى وطنٍ أمْ مَنفى  .. لا فرقَ بين موتينِ بذاكرةِ الخوفِ , سألقاكُمْ حينَ يستريحُ النَّبضُ ليتركَ خلفَ بحرينِ شهقةً أو نشيجَ انتظارٍ وأحنُّ لها كلَّما مرَّ الصباحُ من ها هنا ولم أرها حلوةً كالعروسِِ بغيرِ دماءٍ وأشلاءٍ , سأمضي في عطرِها لأمشيَ فوقَ أكوامِ انتماءٍ عَرّانا كالمرايا وغَرَّبنا كالسَّبايا أسألُ أسئلةً شاحبةً من يبتدئُ هذا الوطن بلغةٍ واحدةٍ ثورةً للعشقِ وحريّةَ نزقةٍ إذا ما انتصبَ غصنُ زيتونٍ بينَ رصاصةٍ وسوسنة ؟
 
عائدةٌ من حيثُ لم أذهبْ.. أحزمُ أوردةَ الغصَةِ .. أرمي ارتحالي فوقَ ناعورةٍ جاثمةٍ هناكَ على صُدورِ أطفالي .. أنتشلُ السفائنَ التائهةَ في جسدي .. ألبسُ عينَيها استلابَ علمٍ بين فاصلتينِ .. لألقيَ السَّلامَ على مطرٍ فلسطينيٍّ لم أشهدهُ ، أشتاقُهُ حتى الاحتراق .. وأبكي ثانيةً حلمَ ايثاكا كلَّما أطلَّ عوليس وجهاً آخرَ للنزيفِ ووطناً بلا وطنٍ في موجةِ حلمٍ غادرةٍ ، في موجةِ حلمٍ عابرة .
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد