إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المتهمون فى قضية حزب الله يعتذرون للشعب المصرى ويهتفون: “يعيش مبارك

Motahamoon

قدم المتهمون فى قضية حزب الله اعتذاراً للشعب المصرى عن كل ما أثير حول مساعدتهم لأعضاء من حزب الله فى التخطيط لعمليات إرهابية داخل الأراضى المصرية، وذلك اعتراف ضمنى منهم للمشاركة فى القضية، مؤكدين فى بيان لهم اليوم السبت، من خلف قفص الاتهام، أن قصدهم الوحيد هو مساعدة القضية الفلسطينية بعيدا عن أى عمليات تخريب داخل مصر، فضلا عن ذلك فقد ردد المتهمون من خلف القفص الحديدى هتافات لتأييد الرئيس مبارك لفترة رئاسة قادمة، مشيدين بحفظه على أمن مصر، ومطالبين بتدخله لحل القضية بشكل سلمى والإفراج عنهم.

 
وشهدت جلسة اليوم عرض 3 شرائط فيديو لمعاينات تصويرية للمتهم الثانى محمد يوسف منصور والملقب بسامى شهاب والمتهم الرابع ناصر خليل أبو عمرة، وتضمنت تلك الشرائط عرضا لمنزل سامى شهاب بشارع هارون بالدقى، وتحديدا بالشقة رقم 26 بالعقار رقم 15، واللافت أنه طيلة عرض الشريط لم يبد شهاب أى اعترافات عن التعاون مع حزب الله أو التخطيط لأى عمليات عدائية داخل مصر، بينما تضمن الشريطان الآخران معاينة منزلى ناصر خليل أبو عمرة بمدينتى رفح والعريش، وظهر بهما المكان الذى كان ينوى أبو عمرة إخفاء الأسلحة المهربة.
 
فيما تقدمت هيئة الدفاع بطلب جوهرى مفاده الاطلاع على نص التحريات التى أجرتها أمن الد
ولة قبل قرار اعتقال المتهمين، والتى ذكر فى أمر الاعتقال أنه مرفقة، فى حين خلت منها تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، فضلا عن طلبين آخرين أحدهما يتعلق بتمكين المحامين برؤية موكليهم فى السجون والمساح لذويهم بزيارتهم على فترات متكررة.
 
ومن اللافت فى جلسة اليوم هى ارتفاع الروح المعنوية التى ظهر بها المتهمون من خلف القفص على غير المعتاد، حيث تناقش العديد منهم مع محاميهم ومع وسائل الإعلام المختلفة، فضلا عن اختلاف أسلوب خطابهم عن الجلسات الماضية، فبدلا من تكرار النداءات بالتعذيب والانتهاكات التى تعرضوا لها بمقر مباحث أمن الدولة، قاموا بتكرار الدعاء المتواصل بكشف الغمة.
 
واختلفت وجهات نظر هيئة الدفاع عقب الانتهاء من عرض 3 شرائط الفيديو وتأجيلها إلى جلسة غد الأحد لاستكمال عرض باقى الشرائط الخاصة بباقى المتهمين، حيث قال منتصر الزيات المحامى إن قضية حزب الله هى مطية للحكومة لتبرير الإجراءات الأمنية المشددة على الحدود، وهو ما يظهر بشكل واضح الآن فى الجدار الفولاذى التى تنشئه مصر، بينما قال الدكتور محمد سليم العوا إن القضية تنظر فى إطار قانونى بعيدا عن أى منظور سياسى.
 
ونبه المستشار عادل عبد السلام جمعة على عدم تصوير أى من الشهود أثناء الإدلاء بشهادتهم أمام المحكمة، بالتزامن مع الإجراءات الأمنية الشديدة التى اتبعتها القيادات الأمنية فى تأمين القاعة من توفير كلاب بوليسية على مدخل القاعة للمرة الأولى من نوعها منذ بداية نظر القضية فى شهر رمضان.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد