إليكم ننحني إجلالاً واحتراماً أهلنا شيعة العراق !! اللواء الركن الدكتور نوري غافل الدليـمي

0

كُل الذين تابعوا الانتفاضة الوطنية الشعبية الشيعية العراقية في محافظات الجنوب والفرات الأوسط وما تلاها من انتفاضات مستمرة لحد هذه اللحظة في وسط وشمال العراق عليه أن يقول (الحمد والشكر لله على هذه النعمة)…نعم إنها نعمة بكل معناها أكرمنا الله بها بهذا الشعب العظيم الأصيل… لقد قيل (رُبَ ضارة نافعة)…فالشكر كل الشكر إلى الفكة الميسانية الجنوبية الشيعية العراقية التي أثبتت للقاصي والداني عظمة شعب العراق وتوحده في وقت المحن… وبرهنت أن العراقيين الأباة اصلاء لا يقبلوا الإهانة من أي جهة أتت بل فعلا ينطبق عليهم الوصف( ما تقف على اخشومهم ذبانة)…

 
لقد أسقطتم أهلنا العراقيون الشيعة كل البُدع والادعاءات الخائبة التي صدرت من هذا الطرف أو ذاك … ومن هذه الجهة أو تلك…الخطيئة السخيفة المقصودة التي أراد أصحابها الإساءة إلى عراقة وأصالة ورجولة وشهامة الشيعة العراقيون العرب عندما أطلقوا عبارتهم ( إن الشيعة في كل الدول العربية ولائهم إلى إيران )…
 
لقد أثبتت أحداث الفكة الأخيرة مرة أخرى بان العراقيين لا يدينون بالولاء إلا لله ومن ثم لوطنهم الغالي العراق ومن ثم لامتهم العربية المجيدة…هذا هو حال وحقيقة كل العراقيون شيعتهم وسنتهم وعربهم وكردهم وتركمانهم وأقلياتهم الأخرى مسلمين وغير مسلمين…هذا هو ديدنهم لا مصافحة ولا سلام مع مَنْ يُحاول انتهاك حُرمة (شبراًً من ارض العراق وليس بئراً)..
 
تابعنا وسائل الإعلام ..مَنْ يُنكر انتفاضة مجلس عشائر الجنوب؟ مَنْ يُنكر تشكيل كتائب أسد الله الجنوبية؟ مَنْ يُنكر انتفاضة أحرار كربلاء المقدسة مدينة سيد الشهداء أبا عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس؟ مَنْ يُنكر انتفاضة النجف الاشرف وأسده حيدر الكرار؟ مَنْ يُنكر انتفاضة مدينة الثورة البطلة؟ مَنْ يُنكر المظاهرات في ميسان والقادسية وذي قار وواسط والمثنى؟ ومَنْ يُنكر تهديد عشائر الجنوب بإخراج المحتل الإيراني ذليلا مكسورا؟ ومَنْ يُنكر مظاهرات الكاظمية والمنصور والفلوجة وصلاح الدين والحويجة وكركوك ودهوك والرمادي واربيل والسليمانية؟ أليسوا هؤلاء كلهم عراقيون؟أليس بينهم شيعة؟ بل الذين بدؤها هم الشيعة… هل دعاهم احد للانتفاضة أم أنها كانت ردود أفعال عفوية وصادقة تنم عن وطنية وشجاعة مُذهلة وإباء ما بعده إباءاً ؟
 
هل شاهدتم المرأة العراقية العمارية الشيعية الجنوبية العراقية التي قالت بالعفوية المعروفة والبساطة المشهودة( خل تطلع إيران جا هو البير مو مالنه أب عن جد؟)..الله اكبر انحني لك وأُقبل قدميك أيتها الأم والأخت!! وهل شاهدتم الرجل(الشايب) في ميسان بملابسه العربية الذي قال( أنا قاتلت في الفكة وأعطينا مئات الشهداء ولم نسمح لإيران باحتلال شبر واحد ،اشلون ننطيهم الفكة؟ لا إنطلعهم بالقتال)…بل وهل شاهدتم إخوانكم ذوي الاحتياجات الخاصة على كراسيهم المتحركة وهم يهتفون(يهوسون)( ودونه للفكة نقاتل)…
 
مَنْ مِنا ينسى شجاعة ووطنية الماجدات العراقيات الشيعيات اللواتي ذبحن الجنود الإيرانيين الذين تسللوا من أهوار البصرة وميسان باتجاه طريق بغداد البصرة في الثمانينات؟ هل ننسى جهاد نساء بني مالك في القُرنة وقصباتها ؟
 
لله درك يا شعب الأمجاد والحضارات…لله درك يا عراق الأنبياء والأولياء والأصحاب والأئمة الأطهار…
 
كُنتُ أُركز في كل محاضراتي ولقاءاتي ..بان شيعة العراق عراقيون أُصَلاء وعرب أقحاح لا ولاء لهم لغير الله وللعراق وللعروبة…كُنتُ أقول باستمرار إن الذي قاتل إيران وأوقف أطماعها التوسعية في الحرب العراقية- الإيرانية هم الشيعة قبل السُنة… وان عدد شهداء الحرب من أهلنا الشيعة أكثر من السُنة… وان مادة القتال الأساسية في الحرب هم الشيعة…وان أكثر مدن وقرى العراق تضررا في الحرب هي شيعية و و و و..
 
نعم لقد برهن العراقيون مرة أخرى بان الوطنية الحَقة قد دَحَرَتْ وَهَزَمَتْ الطائفية والمذهبية المُقيتة…وبرهنت أن العراق ومنذ تأسيس حكومته الأولى في العشرينيات لم يكن ولن يكن عراقا مذهبيا أو طائفيا…وان الثقافة الوطنية دَحَرَتْ كل التوجهات الطائفية والعرقية والمذهبية…
 
إنها صرخة مدوية أطلقها العراقيون الشرفاء شيعتهم قبل سُنتهم( إطلعوا وإذهبوا إلى جهنم والى مزبلة التاريخ يا أصحاب المشاريع الطائفية والمذهبية والعرقية)…(وسنقطع اليد التي تمتد لأرضنا إيرانية كانت أم غير إيرانية….شيعية كانت أم سُنية… امريكية أم صهيونية)..
 
بالله عليكم كيف تكون العظمة إذا لم يوصف بها العراق وشعبه؟ وكيف تكون المواطنة إن لم يوصف بها شيعة العراق؟ وكيف يكون الولاء ولاءاً إن لم يكن بمستوى ولاء شيعة العراق؟
 
ننحني لكم إجلالاً واحتراما ونُقبل جباهكم السُمر وأيديكم الشريفة يا اهلنا رجال شيعة العراق… ونقبل أيديكن وأرجلكن يا أخواتنا وأمهاتنا شيعيات العراق…

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.