مخدر مؤقت و انتعاش كاذب

0

جمال الدين بوزيان

الفرحة الكبيرة التي عمت الجزائر منذ مباراة أم درمان يوم 18 نوفمبر2009 و التي شبهها البعض مبالغا بفرحة الاستقلال من الاستعمار الفرنسي، تلك الفرحة العارمة لم تصرف نظري عن الواقع المعاش، و حقيقة الوضع بالبلاد التي انتعش شعبها مؤقتا و قيل حتى بالجرائد أن نسبة الحرقة أو الهجرة غير الشرعية قد انخفض منذ فوز المنتخب الجزائري و تأهله لمونديال 2010.
 
فرحة الفوز على المنتخب المصري كانت بمثابة مخدر مؤقت بدأ مفعوله يتضاءل، و الانتعاش الذي بشرتنا به الجرائد الصفراء بدل يزول كسراب الصحراء، ليعود واقع الحراقة المرير، و تعود جثثهم لتطفو على سطح البحر.
 
هل تنتظرون من مباراة كرة قدم أن تغير واقعا مثل هذا تسببت فيه الكثير من العوامل السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية.
 
لا تقولوا يكفينا الفوز على المصريين، لأنكم قلتم من قبل لنفوز عليهم و ليكن ما يكون بعد ذلك.
 
كلنا فرحنا و قفزنا فرحا بالفوز، لكننا بعد ذلك عدنا لنقف على واقع أكثر تفاقما، ففي الفترة الأخيرة ازداد عدد الأدوية النادرة في السوق، و التي منعت الدولة استيرادها، مع أن الكمية المنتجة محليا لا تكفي، و أحيانا الدواء الممنوع استيراده لا ينتج محليا أبدا، هي قرارات غبية و عشوائية لا تولي للمريض و لا للشعب أي قيمة.
 
أما الخبر المبكي المضحك، فهو ندرة الحفاظات الخاصة بالمرضى الكبار، و ذلك بسبب تغير قوانين الاستيراد و منع الحفاظات الأجنبية من الدخول للجزائر.
 
أي أنه علينا العودة إلى الطرق البدائية جدا لمساعدة المرضى على قضاء حاجاتهم.
 
تحيا العزة و الكرامة التي يتغنى بها الرئيس و وزراءه، عزة و كرامة لم تتمكن حتى من ضمان حفاظات للمريض لقضاء حاجاته.
 
أسعار المواد الغذائية وصلت لدرجة رهيبة أصبح فيها العدس طعام الفقراء ينافس فاكهة الأغنياء.
 
اتركوا المصريين في حالهم، فلديهم من مشاكلهم الفظيعة ما يكفي، و ليتركنا المصريون في حالنا لأننا بدورنا لدينا ما يكفي للاهتمام به، و الأجدر توجيه هذا الكلام إلى الإعلام من الدولتين ليكف عن اجترار الأحداث التي استرزق و يسترزق عليها منذ بداية هذا الأمر.
 
في خضم كل تلك الأحداث، برزت تجاوزات كبيرة جدا و من الطرفين، و هي ليست بالأمر الهين و الذي يمكن تجاوزه أو غض الطرف عنه، لكن الآن و بعد مرور أكثر من شهر، وجب على الإعلام استخدام خطاب آخر أكثر عقلانية و الكف عن الاستخفاف بالشعبين، فالفرق واضح جدا بين معالجة القضية و مناقشتها و بين الاستمرار في سكب الزيت على النار.
 
و كفانا من الأمجاد الكاذبة و إعطاء الأمور أكثر من قيمتها، فالبرازيل لم تتطور اقتصاديا لأن فريقها هو الأول دائما في العالم، و الولايات المتحدة الأمريكية لم تسيطر على العالم بفريقها الكروي.
 
لن أقول كما قال بعض المعارضين للرئيس الحالي بعد الفوز على مصر و تسخير كل تلك الجهود و الأموال للحج نحو السودان، نعم للعهدة الرابعة، لن أقولها قبل إرجاع الكرامة للمريض و المعاق، و للمواطن العادي البسيط، الذي هو ليس إرهابيا تائبا، و لا مناصرا كرويا متعصبا، و ليس بلص يدخل السجن في 20 أوت و يخرج في 01 نوفمبر.
 
**جمال الدين بوزيان
 
ناشط اجتماعي جزائري
 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.