عن عام مضى تقول شهرزاد!!!!

0

للشاعر حسين حرفوش

 
(( تقولُ شهرزادْ..
 
في ألف ليلةٍ وليلةٍ ..
 
حكايةَ الوزيرِ..
 
يقدِّمُ التقريرَ ..
 
لسَـيِّدِ البلادِ..
 
وسَـيِّدِ العبادْ ..)):ـ
 
يا سيِّدِي ..
 
يا صاحبَ القرارِ
 
يا من أطيعُ أمرَهُ ..
 
في اللَّيلِ والنَّهارِ
 
يا سيدي .. أنا الذراعُ ..
 
والمِذْيَاعُ ..
 
والعيونُ في الطَّريقِ ..
 
( والآذانُ للجِدَارِ..)
 
ملخصُ التقريرِ يا سيدِي مُطَمْئِنٌ..
 
فشعبُكَ المُحِبُ يفتديكَ ..
 
وإن بدا من بعضهم شيءٌ من اعتراضٍ..
 
شيء من امتعاضٍ ..
 
فإنَّها كَرَغْوَةِ الفنجانِ ..
 
مآلها السكونْ ..
 
ستذوبُ بالتَّقليبِ في التَـيَّـار ِ ..
 
يا سيدي ..
 
وإنْ سمَحْتُ بارتفاعِ صَوْتِهمْ ..
 
فهذه سياستي ..
 
فإنْ رأيتَ غيرَ ذا ..
 
أقدم اعتذاري ..
 
يا سيدي مهما بدا ..
 
فكلهم مسالمونَ .. طيِّبونَ ..ساذجونْ..
 
جرِّبْ بأنْ تقولَ مَـرّةً : يا شعبَنا العَظِيمَ ..
 
يا وارثين من فرعون ما يكونْ
 
يفرَحُونْ ..
 
يهنِّئُ الأصاغرُ الأكابرَ ..
 
وترقص الجواري
 
ويرفعون للإله كفَّهم بأن يَدُومَ عزَّكَ في الليلِ
 
والنَّهار ِ ..
 
يا سيدي اطمئنْ
 
قرارُكَ برغمِ بعضِ ما عَلَيْهِ ..
 
مُعَظَّمٌ ..
 
ورغم أنفِ الحاقدين .. مُطَبَّقٌ وسارِي
 
يا سيدي قرارُكَ ..قراري
 
يسري علي كبيرنا ..
 
يسري على صغيرنا
 
يسري على حَلِيلَتِي ..
 
يسري على الذراري..
 
فكلهم قد وقَّعُوا مُوافقونْ ..
 
لكِنَّمَا يا سَيِّدِي ..
 
الذي مازالَ يرفُضُ التوقيعْ..
 
(خُلاصَةُ القطيــعْ .. !!!)
 
(أصحابُ لنْ نطَبِّعَ ..)
 
(أصحابُ لن نبيع ْ)
 
لأنَّهم تأكَّدُوا منْ شكِّهم..
 
في صـحَّـةِ القَرَار ِ !!!

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.