إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير مصري يدافع عن قرار إقامة الجدار الفولاذي ويصف حماس بالـ «انقلابيين» وقناة الجزيرة بـ «قناة الفتنة»

الجدار الفولاذي

دافع وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية المصري، مفيد شهاب، عن قرار بلاده إقامة جدار فولاذي على الحدود مع قطاع غزة، ووصف حماس بأنها «انقلابية» ووصف قناة الجزيرة بأنها قناة «فتنة»، وهاجم القوميين، .

 
وقال شهاب إن القوات المسلحة هي التي تقوم بتنفيذ الانشاءات الهندسية تعزيزا للحدود المصرية مع قطاع غزة‏،‏ وأن ذلك يتم تنفيذا لخطة تهدف إلي تأمين حدود مصر وسلامة إقليمها وأمان شعبها‏.
 
وأضاف شهاب في مقابلة مع صحيفة الأهرام أن ما تقوم به القوات المسلحة من انشاءات يأتي ضمن مسئولياتها التي أناطها بها الدستور لحماية البلاد وسلامة أراضيها وأمنها‏,‏ كما ان هذه الإنشاءات ليست جديدة‏,‏ بل تطوير لأوضاع كانت قائمة من قبل‏،‏ والأحداث الراهنة كانت دافعا‏،‏ ويكفي ما شاهده العالم في‏23‏ يناير‏2008‏ من اقتحام عشرات الآلاف من الفلسطينيين معبر رفح‏،‏ وفي‏2006‏ اقتحم مسلحون السياج الأسمنتي علي الحدود ودمروا جزءا كبيرا منه‏.
 
وتابع: ‏ وبدوري أسأل كل مصري ووطني‏:‏ هل تقبل انتهاك سيادة بلدك وهل هناك دولة في العالم تترك حدودها لكل من هب ودب يعبث بها وكأننا مستباحون؟‏!‏ لكل الجهابذة والمتواطئين علي بلدهم أطرح تساؤلاتي‏,‏ والأهم‏:‏ لماذا يدافعون عن الذين قتلوا وفجروا ونسفوا المنشآت السياحية في شرم الشيخ وطابا ودهب وحتي الأزهر‏,‏ وللمزايدين هذا العدد من الأعمال العدائية والمتسللين للوطن عبر الأنفاق‏.
 
وبعد أن عدد شهاب عددا من عمليات التفجير التي ادعى أن فلسطينيين كانوا يعتزمون تنفيذها وأحبطها الأمن المصري، أضاف: تلك الانتهاكات والجرائم التي استهدفت وطننا‏،‏ لم نجد من يتحدث عنها بوضوح في إعلامنا‏,‏ وكان يجب من البداية ونحن نتخذ القرارات أن نضع خطة لمواجهة الانعكاسات السلبية والرؤي المضادة والتي كانت متوقعة‏,‏ هناك قصور تم في المواجهة من البداية وانتظر الجميع حتي سربت إسرائيل ولها مصلحة في ذلك ما يحدث علي حدودنا بل قالت إنه جدار لتربطه في واقعة خبيثة بجدارهم العنصري‏,‏ ولم يكن ما يتم من أعمال داخل أراضينا مثلما روج له مثقفون وصحفيون وإعلاميون لم يكلفوا أنفسهم السؤال أو حتي البحث عن الحقيقة حتي يظهروا أمام الرأي العام بأنهم ضللوا من إسرائيل وساروا خلف إعلامها القذر‏,‏ وهو النهج الذي اتخذته قناة الفتنة القطرية‏,‏ فقد تعرضت مصر للهجوم والاساءات الفجة والشتائم ووقف الإعلام متفرجا ولم تؤد هيئة الاستعلامات دورها الحقيقي‏,‏ وواصلت عملية السقوط مثلما حدث في أزمة الجزائر‏,‏ فلم تكن لدينا خطة إعلامية واضحة لإدارة هذا الملف المهم‏,‏ وترك الجميع وزير الخارجية أحمد أبوالغيط والسفير حسام زكي‏,‏ لكي يردان ويشرحا ويدافعا عن حقنا الكامل وسيادتنا علي كل شبر في الوطن‏,‏ وتركنا وزير الخارجية يقف أمام مدافع المخادعين والمنافقين والذين لم يفكروا لحظة في أمن بلدهم‏,‏ وعندما يتحدث أبو الغيط فهو يقول وينقل ويدافع عن سياسة مصر الخارجية وهذا ما يغيب عن الكثير من المدعين ومروجي الأكاذيب‏,‏ وتناسي مروجو الفتنة ومشعلو الحرائق‏,‏ أن غزة مازالت تحت الاحتلال وبموجب اتفاقية لاهاي‏1907,‏ فهي لم تحرر وتتحكم إسرائيل في كل شيء علي الأرض والمنافذ وحركة الدخول والخروج‏,‏ لكن الذين يبحثون عن الانتقام من بلدهم‏,‏ يغضون البصر عن القضية الأصلية ممن يتحكمون في غزة ويرفضون المصالحة مع أبناء وطنهم‏,‏ فهؤلاء السبب الحقيقي فالمعابر كلها كانت مفتوحة حتي الانقلاب الحمساوي علي السلطة الشرعية في يوليو‏2007,‏ فحماس هي التي تخنق أهل غزة وتساعدها إسرائيل‏,‏ لكن مصر لم تتأخر عن دورها ولم توقف دخول المساعدات عبر معبر رفح‏,‏ وتكدس السلع والبضائع في غزة سواء عبر المنفذ وحتي من الأنفاق وتفرض حماس ضرائب ورسوما جمركية علي كل شيء يتم تهريبه وتحصل علي هذه الأموال لنفسها‏.‏
 
وردا عن سؤال حول امتناع مصر عن فتح معبر رفح، قال: هذا سؤال يطرح من المتربصين بالوطن والذين يريدون إيهام الناس بمشاركة مصر في حصار غزة‏,‏ وللأسف كل الذين يطرحون التساؤل لديهم الإجابة عنه‏,‏ ولأن ضمائرهم خربة ولا يراعون الله ويفتئتون علي الحق ويضللون الرأي العام ويفترون لهذه الأسباب‏:‏
‏1‏ ـ انقلاب حماس علي السلطة وراء إغلاق كل المعابر ومنها معبر رفح‏.‏
‏2‏ ـ مصر تمسكت بعدم فتح المعبر بشكل رسمي لغياب السلطة الشرعية والتزاما باتفاقية المعابر‏2005‏ حفاظا علي وحدة الأراضي الفلسطينية وتجنبا لمنح إسرائيل الذريعة للتنصل من التزاماتها تجاه القطاع بصفتها قوة احتلال‏.‏
‏3‏ ـ وقف الطموحات الإسرائيلية ومخططاتها في الفصل بين غزة وباقي أراضي فلسطين غزة ـ الضفة ـ القدس الشرقية‏.‏
‏4‏ ـ معبر رفح للأفراد وليس للبضائع‏.‏
‏5‏ ـ مصر تضغط لبقاء المعابر الأخري لغزة مفتوحة والتي تسيطر عليها إسرائيل وليس لمصر علاقة بها‏,‏ وهي‏:‏ كرم أبوسالم وإيريز وكيسوفيم‏,‏ وصوفا وكرني ونحال عوز‏.‏
‏6‏ ـ المساعدات لم تتوقف عبر رفح‏,‏ وتقديم كل التسهيلات لقوافل الإغاثة الملتزمة بالآليات والوسائل التي حددتها مصر‏.‏
‏7‏ ـ كل دول العالم تحافظ علي سيادة وتأمين أراضيها بالتعاون مع جيرانها‏,‏ ولا تقبل أي دولة الخروج عن القواعد وتعاقب من يخالفها‏.‏
‏8‏ ـ ان الهجوم علي مصر منظم‏,‏ ولم تتعرض إسرائيل لهجوم مماثل من الفضائيات العربية وبعض السياسيين والمعارضين وغيرهم عندما انشأت الجدار العنصري‏,‏ مما وتابع: يضع كل هؤلاء في سلة واحدة مع القوي الإقليمية والتي تبنت الخطاب التحريضي ضد مصر‏.‏ هذه الإجراءات المصرية هدفها تأمين مصالحنا ومواطنينا ضد المخاطر‏,‏ ولكن بالضرورة واليقين ضد المصالح الإسرائيلية‏,‏ والتي تريد دفع أهل غزة وتوطينهم في سيناء ويصبحوا لاجئين مثل غيرهم المنتشرين في عدة بلدان عربية وتنتهي القضية للأبد‏.‏
 
وأضاف الوزير المصري: نتساءل عن كل هذه الأصوات التي تبنت الهجوم علي الدولة‏,‏ وهي تقوم بعمل من صميم سيادتها وسيادتنا جميعا‏,‏ وأين كان هؤلاء القوميون منذ‏1948‏ والشعب الفلسطيني يعاني ويتذوق المرارة‏,‏ ولماذا تزامنت حركتهم ونشاطهم في الداخل والخارج مع تنفيذ المخطط الإسرائيلي؟‏!,‏ هي تساؤلات مشروعة لمن يذهبون بعيدا عن مصلحة مواطنيهم وبلدهم ويهرولون وراء السراب والذي لن يصلوا إليه؟‏!‏
 
وأضاف شهاب: وسائل الإعلام غابت عنها المعلومات والحقيقة وهي تتحدث عن الفرنسيين الذين جاءوا للوطن لزيارة معالمه السياحية وإذ بهم يهدفون لشيء آخر وهو الذهاب الي غزة‏,‏ وحدثت عملية التدليس والتي سقط فيها كل الإعلام‏,‏ فغالبية هؤلاء جزائريات ولديهن الجنسية الفرنسية‏,‏ واستغللن الأوضاع في التظاهر والاعتصام من أجل غزة وبلع الجميع الطعم‏,‏ فالجزائريات ينقلن رسالة للإعلام الجزائري ومن قلب القاهرة‏,‏ وحركوا المشاعر الإنسانية لكن كان لهم هدف سياسي من وراء ما فعلوه ليس بعيدا ولا خافيا عنها ما حدث في الخرطوم والتداعيات التي أعقبت مباراة‏18‏ نوفمبر الماضي‏,‏ هكذا جاءت الجزائريات بجوازات السفر الفرنسية وفي داخلهن موقف من مصر‏,‏ وللأسف الجميع خدع‏,‏ فمصلحة بلدنا تتطلب إعطاء الأولوية لكل شيء فيها‏..‏ وعدم مساندة المخطط الإسرائيلي‏,‏ وحتي هؤلاء الذين لا يريدون إنهاء الانقسام من الانقلابيين الحمساويين‏.‏
 
وعن قافلة المساعدات قال شهاب، كانت قافلة شريان الحياة‏3‏ والتداعيات التي حدثت جزءا من الدور الفج‏,‏ فلم يكن هناك في أي وقت اعتراض علي دخولها الي غزة‏,‏ بل الترحيب الكامل إيمانا بدور مصر في تخفيف المعاناة عن الفلسطينيين‏,‏ لكن الترتيبات التي تمت من إعداد وتجهيز لقافلة منذ شهر أغسطس وعدم احاطة مصر بأي معلومات عنها‏,‏ ومطالبة الخارجية المصرية من خلال سفاراتنا في لندن منظمي الحملة وعلي رأسهم جورج جالاوي بالتنسيق الكامل‏,‏ إلا أنهم صموا آذانهم وكأن مجيئهم ودخولهم لغزة سيكون برغم إرادة الدولة المصرية‏,‏ وبرغم الإخطار المسبق بتحديد الآلية المصرية لدخول المساعدات عبر ميناء العريش‏,‏ إلا أن منظمي الحملة أخذوا هذا الأمر باستخفاف وقرروا إكمال رحلتهم حتي ميناء العقبة وطالبوا بأن يكون دخولهم من نويبع‏,‏ ورتبوا مع عدد من وسائل الإعلام العربية والدولية وتراسلوا عبر الإنترنت لتكوين ضغط ووضع مصر وقرارها تحت هذه الضغوط العالمية‏,‏ ورفضت الدولة التراجع عن موقفها‏,‏ وأي قرار بخلاف ما أعلن عنه كان سيكلفنا الكثير‏,‏ وهذا الموقف والالتزام دفع منظمي القافلة الي الانصياع والعودة الي سوريا‏,‏ علي أن يتم دخولهم من ميناء العريش‏,‏ ولم يفهم من وقفوا مع هذه القافلة ودعموها أن كلامهم وهجومهم ليس له مكان ولن يؤثر علي القرارات التي تتخذ من الدولة المصرية‏,‏ ولعلها رسالة لقناة الفتنة ومن يحركونها ولأتباعهم وأعوانهم في مصر ومن أراد من منظمي القافلة تضليلهم‏,‏ والمؤكد أن الدولة لا تمنع القوافل أبدا من الدخول الي غزة بشرط الالتزام بالآلية المحددة‏,‏ وسبق دخول قافلتين من قبل احداهما بريطانية وكانت تضم‏300‏ حافلة وشاحنة وسيارة و‏8‏ سيارات إسعاف و‏288‏ متطوعا‏,‏ وحظيت باستقبال شعبي علي امتداد رحلتها من مطروح وحتي غزة‏,‏ هذه هي مواقف الدولة المصرية الحقيقية وما يجري علي الأرض يؤكد أن معبر رفح هو المنفذ الوحيد الذي تعبره المساعدات الإنسانية وسيظل بعيدا عن المزايدات علي أنفاق الأسلحة والمتفجرات وتسلل الإرهابيين‏.‏
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد