إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ماذا وراء التدخل الأمريكي البريطاني في اليمن؟

 

ماذا وراء التدخل الأمريكي البريطاني في اليمن؟

بقلم: زياد ابوشاويش

أعلنت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عن زيادة مساعداتها لليمن لمواجهة ما أسميتاه الإرهاب، وتقول الدولتان أن الوضع في اليمن بات شديد الخطورة ويستدعي تدخلاً دولياً لحسم المعركة ضد تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية والذي يتواجد معظم قادته في الأراضي اليمنية. إلى هنا يبدو الخبر عادياً في ضوء الحرب التي يشنها الغرب عموماً وأمريكا خصوصاً على "الإرهاب" الذي يقتصر على الدول الإسلامية منبتاً وقواعداً من الوجهة الغربية.

الحقيقة خلاف ما تبدو عليه الأمور في اليمن السعيد وكذلك في توجهات الولايات المتحدة وحليفتها بريطانيا ولعل مجمل التطورات في تلك المنطقة تشي بالهدف الأول والأهم لهذا التدخل المموه بالحرص على أمن المنطقة ووحدة اليمن وهو السيطرة الكلية وبشكل شرعي وعبر موافقة طوعية من الحكومة اليمنية ومثيلاتها في المنطقة على منطقة البحر الأحمر والخليج العربي بكل ما يعنيه ذلك من سيطرة على شريان الحياة للوطن العربي وتقسيمه بين شرق وغرب بعد أن جرى تشطيره بين شمال وجنوب.

إن أمريكا وبريطانيا إذا دخلوا بلداً أفسدوا خياراته الوطنية وبددوا كل أمل في وحدة مكوناته السياسية وربما الاجتماعية، والتجربة شديدة الوضوح في تاريخ الاستعمار البريطاني وفي الغزوات الإمبراطورية التي شنتها الولايات المتحدة على العراق وأفغانستان ووضعت حداً لتمددها المقاومة الوطنية في كلا البلدين، والتي حالت دون غزوات أخرى كانت ستطول دول أخرى.

التطور الجديد بإقحام الدولتين الاستعماريتين في شؤون اليمن الداخلية بهذه الصورة وعلى هذا النحو خطير للغاية وستكون له تداعيات كبيرة في مستقبل اليمن والوطن العربي عموماً.

إن من تابع عن كثب قصة القرصنة في البحر الأحمر والخليج وسواحل الصومال أدرك بدون شك أن للمسألة أبعاد تتعدى حالات النزوع للخروج عن القانون بسبب الجوع أو الفقر أو أي عوامل ذات طابع موضوعي، هذه الأبعاد التي كانت ترتكز في تحديدها على حقيقة وجود غطاء كبير وحقيقي لهؤلاء القراصنة ولكل ظاهرة القرصنة وكانت كل المعطيات تشير لطرف بعينه يسانده بعض الحلفاء وهذا الطرف هو بالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية المسنودة من فرنسا ساركوزي وبريطانيا بلير ومن بعده براون، وحيث تشير كل المعطيات لإمكانية حصر الظاهرة وضربها لو رغب الأمريكيون في ذلك كون هؤلاء وقواعدهم محصورين في مناطق معينة بالصومال ولا تتوفر لهذه القواعد أية حماية من هجوم بري أو جوي.

التدويل الذي وجدته الولايات المتحدة ملائماً لمصالحها ومخططاتها في السودان وغيرها من الدول يبدو اليوم خياراً أمريكياً بامتياز بعد أن منيت القوات الأمريكية بخسائر فادحة في أفغانستان وقبلها في العراق وأصبحت الإدارة الأمريكية الجديدة على قناعة أن حمل المشروع الإستعماري تحت يافطة مكافحة الإرهاب ثقيل الوطأة عليها بمفردها وأن إشراك الحلفاء الفرنسيين والبريطانيين ربما يخفف عن كاهلها قسماً من الخسائر التي تضر بسمعة الحزب الديمقراطي وبشعبية الرئيس الأمريكي الجديد، والذي خسر معظم شعبيته الداخلية والخارجية خلال الأشهر الماضية كما نعلم.

اليمن لديه ما يكفي من المشاكل الداخلية وهي مشاكل مزمنة وحادة، ولديه حروب في الداخل أيضاً تستهلك قسماً هاماً من موارده الاقتصادية والبشرية وتعرقل كل برامج التنمية التي يحتاجها اليمن للخروج من مأزقه التاريخي المتمثل في عقدة التخلص من نظامه القبلي والتحول إلى العصر الحديث بكل ما يعنيه ذلك في العمق وليس الشكل.

اليمن والحالة هذه عرضة للاختراق، وكما نرى فإن ألف ذريعة تساق لتبرير الاستعانة بالأجنبي على حل هذه المشاكل، والتوافق الداخلي المفترض في ظل الأزمة غائب وليس في الأفق أية بوادر لتغيير جدي يلحظ المفترق الخطير الذي يمر به اليمن فما العمل؟

الرئيس اليمني أعلن استعداده للحوار مع الحوثيين بعد أن استعان بالأشقاء السعوديين لتحجيمهم دون جدوى، وبعد أن اتهم إيران صراحة بدعمهم دون تقديم أي دليل حسي على ذلك في محاولة لتحشيد القوى في مواجهة داخلية ما كانت لتجري لو عولج الأمر من البداية بطريقة صحيحة، وما كان لأي تدخل من أي طرف خارجي أن يجد له أرضية في اليمن لولا تقصير المسؤولين اليمنيين والمعارضة كذلك في التصدي للمشكلة ومثيلاتها من البداية.

ومع ذلك تبدو دعوة الرئيس اليمني مهمة لوقف القتال ولو مؤقتاً للتفرغ لمعالجة شأن آخر وأخطر يرتبط هذه المرة بالتدويل الذي يأخذ طابع السيطرة الأمريكية حصرياً في هذا البلد وتلك المنطقة الحيوية والتحكم في باب المندب لمصلحة إسرائيل في النتيجة النهائية.

العرب مطالبون قبل غيرهم بالوقوف مع اليمن وشعبه العربي في وجه الأطماع الخارجية ومخططات الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية، ولنفي كل عوامل استدعاء التدخل من الخارج، وعلى الحكومة اليمنية والرئيس صالح التوقف عن التنسيق مع أمريكا وبريطانيا بخصوص معالجة الأزمة الداخلية مهما كانت الظروف واللجوء للأشقاء إن استدعى الأمر وهذا أقل كلفة على اليمن وأكثر أماناً لمستقبله كدولة، وإن رغبت أمريكا وبريطانيا في مساعدة أي دولة عربية فإن أفضل ما تقدمه لها ولنا هو الانسحاب الفوري من العراق ومن كل أرض عربية تتواجد فيها قواتهما الغازية، وأن تكفا عن التدخل في شؤوننا الداخلية.

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد