إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إيران: لم نتسلم أي مذكرة احتجاج من حكومة المالكي وما قيل من باب الدعاية الانتخابية

Maleki(1)(1)

نفت إيران تسلمَها مذكرة َاحتجاج ٍمن الحكومة (العراقية) بشان احتلال ِحقل ِالفكة النفطي في ميسان جنوب شرقي العراق. ونقلت وكالة ُأنباء الطلبة الإيرانية عن مصدر ٍوصفته بسياسي مطلع قولــَه اِن تسريبَ هكذا معلومات هدفــُه أغراضٌ سياسية عاداً اَن هذه التقارير تتعارض مع حقيقةِ العَلاقاتِ الإيرانية العراقية الحالية .

 
وكانت وسائل اعلام حكومية روجت لبعض الاخبار عن تسليم ايران مذكرة َ احتجاج ٍبسبب عدم انسحاب القوات الايرانية من بئر الفكة العراقية بهدف امتصاص النقمة والغضب الشعبيين بعد افتضاح قضية احتلال ايران لمناطق واسعة بما فيها آبار نفط عراقية على الشريط الحدودي بين البلدين.
 
وتؤكد الوكالة عدم تسلم ايران اي مذكرة احتجاج وان العلاقة الحالية مع (العراق) لاتتم من خلال مذكرات بل من خلال جهات مختصة وصفتها بالقريبة من مصدر القرار
 
وهدد مجلس أعيان محافظة ميسان باعتصام ابناء العشائر ووجهاء محافظات ميسان والبصرة وذي قار وجميع محافظات جنوب العراق عند بئر الفكة الرابع في حال عدم بلورة حل سياسي يؤدي الى انسحاب المحتل الايراني من البئر المذكورة.
 
واستغرب عبدالكريم المحمداوي رئيس المجلس في مؤتمر صحفي من تصريحات بعض المسؤولين في العراق بشأن بئر الفكة الرابعة والذي قال ان احدهم عده من الابار المشتركة بنسبة ستين بالمئة للعراق واربعين بالمئة لايران علما انه ليس هناك ابار مشتركة مع ايران انما هناك جنسيات مشتركة معها.
 
وتساءل المحمداوي مَن الذي قام بتدمير المخفر الحدودي العراقي في منطقة الفكة الجنوبية ولماذا لم تعاد المخافر الحدودية العراقية إلى مواقعها الأصلية السابقة التي كانت عليها.
 
ونفى السفير الايرني في بغداد حسن كاظمي قمي قيام قوة ايرانية بالسيطرة على بئر نفطية في منطقة الفكة جنوب العراق رغم تاكيدات عراقية باستمرار وجود القوات في الحقل الذي يقع على الحدود مشتركة للبلدين.
 
واكد مسؤولون محليون في محافظة ميسان، ان عسكريين وتقنيين ايرانيين قاموا بالسيطرة على البئر رقم 4 في منطقة الفكة على الحدود بين البلدين.
 
لكن قمي نفى خلال مؤتمر صحافي في بغداد، وقوع الحادث. وقال "لم يقع اي حدث في منطقة الفكة".
 
واضاف انه "لم تدخل اي قوة عسكرية ايرانية مطلقا الى الاراضي العراقية"، مشيرا الى وجود "مخفر حدودي ايراني على بعد مئة متر من البئر".
 
لكن عضو مجلس محافظة ميسان حيث تقع الفكة، اكد استمرار وجود القوات الايرانية قرب البئر النفطية.
 
وقال ميثم لفتة عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس المحافظة ان "الايرانيين ما زالوا داخل الاراضي العراقية".
 
المصدر: الدار العراقية
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد