إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الكرسي *

 محمد الياسري

 

 

الكرسي في احد معانيه اللغوية يعني العرش و هو ما يعتليه الحكام و الملوك، و رغم ان للكرسي معان اخرى اسمى من الحكم و ابعد الا ما يعنني هنا تحديداً كرسي الحكم ليس الا.

عبر التاريخ ضاعت مبادئ و سفكت دماء و انتهكت اعراض و استبيحت أمم كل ذلك بسبب الكرسي.. لربما فيه مايغري و لربما فيه ما يذل و قد يكون فيه مهالك لكن صراع الرجال و احايين نساء حوله، مستمر استمرار دوران الارض حول الشمس، البعض اصبح عبداً له و كرس حياته يلمعه و ينمقه و يبيع الأول و الآخر في سبيل متعة الجلوس عليه دون أن ينظر الى ما حوله و كأنه ركب موجة غمام طائرة في مهب الريح.

لربما احتار علماء النفس و الاجتماع في السر الذي يحول الانسان السوي العاقل العابد الناسك الى شخص آخر مملؤء طمعا و استبدادا حين يجلس على الكرسي و كأنه ينتظر فرصة صغيرة ليعلن عن كل ما تمتلأ به نفسه من امراض و ادران.. هل في هذا الكرسي مواد تغيير طبيعة البشر؟

و نحن العرب ابتلينا عبر التاريخ بأشخاص من عبدة الكرسي و كأن الله خلقهم ليبدلوا جلدتهم و يعيثوا فساداً في ارض مباركة كأرض العرب و يصنعوا بأهله ما طاب لهم ولذ في سبيل ان يبقوا ملتصقين بكرسيهم و ان فارقوا الحياة ورثوه لاولادهم ثم لابناء عمومتهم و بعدها الى الاقارب من الدرجة العاشرة المهم ان لا يخرج من العائلة الكريمة.

لقد عشنا الويلات و الحروب و النزاعات و الاقتتال اليومي لأن حاكمنا يعشق الكرسي عشقه للماء و الهواء.

دعونا لا نعود الى الماضي و نسرد مآسينا و لكن انظروا اليوم الى الذي يحدث فينا بسبب كرسي صغير ابدع نجار ممن عامة الشعب صناعته، و لو كان يعلم ما الذي سيحدث لما صنعه.. امة العرب اليوم من محيطها الى خليجها تعيش عقدة الكرسي حيث البعض ورثه من ابيه و بعض آخر استولى عليه بانقلاب عسكري او حرب داخلية أتت على الأخضر و اليابس و نوع ثالث جلس عليه بمعونة الغرباء لكن الجميع دون تمييز،  و الجميع لا ولن يتنازل عن كرسيه حتى و لو بقي وحده على سطح الكوكب.

في العراق ابتلى هذا الشعب بعبدة الكراسي حتى شهد تاريخه الحديث العشرات من الانقلابات العسكرية و الحروب و الفتن دون ان يسعى صاحب الكرسي التنازل عنه و الاعلان بشجاعة انه لم يفعل شيئاً لهذا الشعب و بالتالي فأنه ترك الكرسي لعدم قدرته على حمل وزره.. و منذ سقوط النظام السابق- الذي سقط لا لشيء الا انه عبد الكرسي دون النظر الى الخلف و سفك عليه دماء الملايين، لكنه للاسف راح لغيره- و صراع الكراسي هذه الأيام لا يهدأ فالطامعون به هذه المرة لا يعدون و الاحزاب تتكاثر يوميا – افقيا و عمودياً- و التحالفات تبرز على الساحة كل ساعة و الرجال و اشباه الرجال و اصحاب العمائم و العلمانيين و الملحدين ، من لديه الدعم الاقليمي و من يدعمه المحتل و من يدعمه العدو، الجميع في حالة سباق ماراثوني الى الكرسي و لكن يبقى السؤال الأهم: من يركض وراء مصلحة الفقراء و البسطاء لينال رضاهم و بالتالي ينال رضى الله؟ و لكن هل يوجد لدينا من يبتغى رضى الشعب قدر رضاء نفسه و طموحه و اطماعه و كرسيه.

 

* ليس بالضرورة ان يكون الكرسي الذي نتحدث عنه كرسي الرئاسة، و انما نقصد كرسي المسؤولية. 

[email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد