إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

دراسة: الحكام العرب هم الاغنى ولا يصل اي رجل اعمال عربي لمستوى ثراءهم، ورجال الدين الشيعة الاكثر ثراء وسرقة للمال العام

7okaam(2)

تقول دراسة تنشر يوم الجمعة المقبلة ان القادة والحكام العرب هم الاغنى من بين كل دول العالم ، وان اثرى رجل اعمال عربي لا يمكن ان يصل ولو لنصف ما يمتلكه العاهل السعودي او امير الكويت او امير قطر او الرئيس التونسي .

فيما اكدت الدراسة ان رجال الدين الشيعة هم الاكثر ثراء بسبب استيلاءهم على اموال عامة كما في العراق والحصول على اموال ممن يتبعهم من بسطاء التفكير كما في لبنان والعراق والبحرين.
وطبقا للدراسة التي اعدتها وكالة انباء الرابطة فان 106 اميرا اضافة للملك السعودي تقترب ثروتهم من تريليون.
وتوضح الدراسة ان امير الكويت وحده يمتلك اكثر من 60 مليار دون ان يستطيع البرلمان الكويتي من سؤاله عن كيفية حصوله على هذا المال.
وبالنسبة لرجل الدين الشيعي علي سيستاني وهو ايراني الاصل يقيم في العراق ويتعبر المرجع الاعلى للشيعة بالعالم فان قام بالاستيلاء والسطو على اكثر من 2 مليار اضافة الى تبرعات بسطاء الناس والسذج المتبعين له والتي تقدر ايضا باكثر من مليار.
وتتطرق الدراسة الى ثروات الملوك والحكام العرب ورجال الدين في مصر وسوريا والاردن والسعودية والكويت وعمان وقطر وتونس والعراق المحتل.
وساعدت الطفرة النفطية الثالثة 2002 – 2008 في زيادة ثراء الملوك والرؤوساء العرب فيما ساعد احتلال العراق في استيلاء رجال الدين الشيعة على الاموال العامة.
ومما يساعد على تكدس الاموال عند هؤلاء الحكام عد التفريق بين اموال الوطن والمال الخاص.
وتبين الدراسة ان بعض الدول تحولت فيها اراضي الدولة الى اراضي خاصة بالملك او الامير او الرئيس واقرباءهم وهي اراضي تبلغ قيمتها مبالغ خيالية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد