إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هنا أو هنا

 

هنا أو هنا!!
                                   شعر/أبوبكر حسانين
(إلى ابني محمد يوم قلت له تعال أطلعك على قصيدتي فولى مؤنبا)
هنا أو هنا ما طار طيرك سوسنا
لا زال في العش القديم
 مرنما ومدندنا
شرب البحار مغردا ومهيما
وسرت به آهته،صبوا ته متمعنا
يأسو الجراح بعفة
 يشدو لمن يهوى السنا
***                     ***              ***
هذى الحجارة
تقذف القلب السليم وسحب غيم ها هنا
في البسمة الصفراء أو عند السلام مكلما
في دار عبس
أو على المرج المريع
على زخارف دارنا
في لثغة الطفل المغيب بيننا
في  ابني المشغول عنى بين أطباق الحياة
وصبحه كالأمس يكتسح المنى:
"نم يا أبي !
فغدا إلى غيط الخواجة قصدنا
دع عنك هذا البوح
وازحف مثلنا
فلمن تغنى لا سميع فاسترح أبتاه لا لحنا أراه يهمنا
در كالرحاة
 كمثل ترس
كن لنا
شاة
 وكن …..
مطرا يرخ وكن وكن
لا تعلن الأشواق نم واصمت وقم
واكدح وعد واخرج وصوتك دعه في صمت يلف
لالا تستجب يوما للحن أو سنا
إنا هنا
والليل أمسى موهنا
يا أنت لا تفكر بخاطرة
 ولا تستلهم الطيرالمرف
ولا تغازل أمنا
نم قم وكن كالضرس
كن كالآلة الصماء فيما بيننا.
ماذا أفدت من التشبث بالسهاد؟
كم قلت لي أبتاه:
قد بانت سعاد
 وما ترى بانت وعاد!!
وكم تردد من حروف هشمت
 بل هات لي ما قد تبقى:
 من صنوف النبت أو من ضرعك الوقتي
وافتح لي حساب
***            ***            ***
ما طن فى أذني سوى هذا الذباب
وعين قط فى سراديب الضباب
فطرقت استجدي الفؤاد
فعاد لي الصوت… السراب
 وأروضها
حتى يواريني الرقاد
وإنها فى ليلها سلت حراب
ولم تزل تشكو مرارتها
وتوصد كل باب
قمر يباب ناعق
 قمر يباب
 فى شرفة مرصودة،
 لها ألف ناب
قالت ـ وقد مد النعاس رواقه وخبا الحراك ـ:
"يا…..
غطني!!"
 وتأبطت وجه الجدار!!
***      ***            ***
الثلج يأكلني
 وتلفحني جبال من تراب!!
فارحم عذابي أيها الألم المطل
وعدني بالأمل المجاب!!
وعدني بالأمل المجاب!!
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد