إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أرواح حائرة

Younis بن يونس ماجن

 
 
هذا أمازيغي يجر صليبه
 
الى جبال الأطلس
 
وهذا قبائلي يعبد صنمه
 
في مغارات الشمس
 
 
 
وهذا تركي علماني
 
سبحة في اليد اليمنى
 
وجعة في اليد اليسرى
 
 
 
وهذا حركي
 
عميل خائن
 
مزعزع العقيدة
 
فقد هويته
 
حائربين حب الوطن
 
و خذلان الثورة
 
يحمل "قميص عثمان"
 
ويطالب بدمه
 
انها حقا قلوب مريضة
 
في حاجة الى ترميم
 
 
 
وذاك كاهن متنكر في عباءة البهتان
 
من أجل نزوة شيطانية
 
يقدم لفاقدي الايمان
 
قرابين من نفايات الكفر
 
واكاليل الشوك
 
ليفقأ بها بصيرتهم
 
ويدق على صدورهم الصلبان
 
 
 
ثمة أيقونات سوداء
 
لارواح حائرة
 
على متن الخطيئة تستريح
 
استهوتهاغوايات المبشرين
 
المعمدين ببول بابا الفاتيكان
 
في أرض الدين الحنيف
 
 
 
مثل أشباح وثنية
 
 وقعوا في أسرالمتنصرين
 
ينساقون خلف الكفر والالحاد
 
الى هياكل الرذيلة
 
أرواحهم مغلولة بالردة
 
دوختهم عذارى الرب
 
بهالات الضلال
 
هل هن راهبات الدير حقا
 
أم عاهرات
 
في لباس القديسات؟؟
 
 
 
عبثا انغمسوا في براثن التبشير
 
انهم يرتدون عن دينهم
 
من أجل دولارات بائسة
 
لا تكفي لقمة عيش
 
ولا تسد رمق جسدهم النحيف          
 
 
 
شبان مرتدون عن الاسلام
 
في مخالب التنصير
 
وعبدة الشيطان
 
يعمدون في كنائس منزلية
 
يرقصون على نغمات هيب هوب
 
ثم يجلسون الى مائدة العشاء الأخير
 
يهرقون النبيذ الأحمر على جسد المسيح
 
ويضعون ورق التوت على مفاتن العذراء
 
يبيعون ملتهم لشهود يسوع
 
ويبجلون الكتاب المقدس
 
ويتيهون في التثليث والتربيع والتخميس
 
ويركعون لأصحاب التبشير
 
وأساقفة مثليين
 
من أب كاهن الى شماس مطراني التفكير
 
 
 
يا لطيش الضعفاء ومريضي القلوب
 
حتى العاهرات تنصرن مع المثليين
 
يسخرون من دينهم
 
فهذا سبيلهم البذيئ
 
باعوا قلوبهم الواهنة للصليب
 
أرواح كسيرة
 
عديمة البصيرة
 
مرضى بالشك والخديعة
 
صرعى.. أهواءهم كالغثيان
 
ملوثة بالزور والبهتان
 
 
 
بن يونس ماجن
 
لندن
 
 
 
ملحوظة : جماعات التنصير النشيطة في المغرب العربي:
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد