إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حتى وإن كان جماداً !

Ali(7)علي أبو مريحيل

 
 (من يوميات الحرب)
 
 
 
 
يا ورود لا تفضحينا .. إننا المحكومون بالموت
بتهمة التخابر مع الحياة, في الجزء المتاح لنا من الوطن !
فحرّرينا من عبيرك كي نفكر في مصير يتربص بنا
علّ غماً يعترينا, فيكون سبباً في إقلاع الطائرات عن فكرة
الإقلاع لقلعنا, فربما للطائرات ضمائر حية تهتزّ لدموع
الصغار وأنين الكبار واستغاثات الشجر, رغم أن التاريخ
لم يسجل يوماً أن طائرة حربية تراجعت عن قصف بيت ما
لأن فيه رضيعاً يبكي من شدة الجوع, لكننا شعب طيب,
يفترض دائماً حسن النية والسوية في الآخر ..حتى وإن كان جماداً !

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد