إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عمدة كفر البلاص (2)

Sanjar(2)محمد سنجر

( دخل شيخ الخفر مسرعا على العمدة دون أن يطرق الباب، يصرخ )
ـ إلحق يا حضرة العمدة ، إلحقنا يا كبير البلد …
( عندها انتفض العمدة واقفا ، يضربه ، و يصرخ في وجهه )
ـ إنت إيه ؟ هه ؟ جنسك إيه قولي ؟ فهمني ، البعيد جبلة و إلا إيه بالظبط يعني ؟ فهمني يا وله ، ( أمسكه من جلبابه و أخذ يهزه ) خــــــــلاص ، ما فيش إحساس ؟ ما عندكش و لو شوية م الأحمر ؟ إنت البعيد و لا إحساس و لا دم و لا أيتها حاجة خالص ؟؟؟؟؟
ـ مالك يا حضرة العمدة ؟ فيه إيه بس ؟
ـ أنا اللي مالي و فيه إيه ؟ مش باقولك ، صحيح اللي اختشوا ماتوا …
ـ طب بس قولي إيه اللي مزعلك ؟
ـ أنا مش منبه عليك مليون مرة قبل كده ، لما تحب تدخل عليا تخبط الأول على الباب ؟ حصل و إلا ما حصلش ، لنفرض إني كنت قاعد كده و إلا كده لا سمح الله ، و إلا خالع الطاقية و راسي عريانة …
ـ معلش سامحني يا حضرة العمدة ، بس الموضوع خطير جدا جدا ، و عشان كده سها عليا و نسيت …
( ترك العمدة جلباب شيخ الخفر )
ـ موضوع إيه ؟
ـ لا ، ما هو أني مش ها أقول أيتها حاجة إلا أما تسامحني الأول .
ـ خلاص سامحتك .
ـ لا ، دي طالعة من غير نفس ، لازمن تقول سامحتك يا حضرة شيخ الخفر و بعدي……….
( عندها دفعه العمدة من صدره ناحية الباب )
ـ إنت ها تتأمر عليا كمان ، طب جزاءا ليك و الله لتطلع بره و تخبط زي ما علمتك ، ياله بره ، و خبط زي البني آدميين ، ياله ….
( أخرجه العمدة ، أغلق الباب خلفه ، ذهب العمدة ليجلس على كرسيه ،
لحظات مرت و لم يطرق شيخ الخفر الباب ،
دقائق تمر و دقائق و لا فائدة ،
عندها استشاط العمدة غضبا ،
اتجه ناحية الباب ،
فتح الباب ، و إذا بشيخ الخفر يقف أمام الباب ، صرخ العمدة في وجهه )
ـ فيه إيه يا شيخ الغفر ، ما خبطتش ليه ؟
ـ بقى لي ساعة بخبط يا عمدة ، بس انته ما قلتليش ادخل .
ـ هو انته بتخبط إزاي يا شيخ الغفر ؟ وريني كده .
( طرق شيخ الخفر الباب بكل هدوء )
ـ يا سلااااااااااااااام ، يا سلام سلم يا ولاد ،بقى عايزني أسمع تخبيطك ده ؟ طب إزاي فهمني ؟ ( أمسك بأذني شيخ الخفر ، يهز رأسه ) إنته ناوي تشلني ياجدع إنته ؟ هه ، فيه حد موحيك عليا ؟ و الا حكايتك إيه بالظبط معايا ، فهمني ….
ـ آي ، آي ، حرامك عليك يا حضرة العمدة ، هو أنا عملت إيه تاني بس ؟
ـ كل ده و مش عارف عملت إيه ؟
ـ يعني أعمل إيه أنا بقى أقطع نفسي ؟
ـ ده أنا اللي ها أقطعك حتت حتت ، و أرميك لكلاب السكك تنهش لحمك .
ـ هو لا كده عاجب و لا كده عاجب ؟ مش انته اللي قايل لي ابقى خبط بشويش ؟
ـ أيوة تخبط بشويش يعني بالراحة ، مش تخبرش زي القطط على الباب و عايزني أسمعك ….
ـ حاضر يا حضرة العمدة ، حاضر ، فهمت خلاص .
ـ أما أشوف .
( دخل العمدة يجلس مكانه ، لحظات و طرق شيخ الخفر الباب )
ـ مين ؟
ـ حضرة العمدة موجود يا عمدة ؟
ـ نقوله مين يا شيخ الغفر ؟
ـ قوله شيخ الغفر عاوزك ضروري .
ـ ادخل يا شيخ الغفر ، تعالى .
( يدفع شيخ الخفر الباب بكل هدوء )
ـ السلام عليكم يا حضرة العمدة .
ـ و عليكم السلام ، اقعد يا شيخ الغفر .
( يجلس )
ـ فيه إيه بقى ؟
ـ فاكر لما قلت لي وزع دقيق و سكر و رز و زيت على الجماعة إياهم ؟
ـ أيوة طبعا فاكر .
ـ عارف كانوا كام واحد بنوزع عليهم يا عمدة ؟
ـ كام ؟
ـ كانوا اتناشر نفر .
ـ طب و إيه يعني ؟
ـ اصبر بس يا عمدة ، عارف بقوا كام دلوقتي ؟
ـ كام ؟
ـ بقوا متين و خمسين نفر يا عمدة ، و بكرة يبقوا ألف …
ـ متين و خمسين ؟ ليه ان شاء الله ؟
ـ وحد خاسس عليه حاجة يا عمدة ؟ ما هم قاعدين يا كلوا في قتة محلولة ، أكل و مرعة و قلة صنعة .
ـ أيوة بس جم منين دول ؟
ـ اللي جاي من كفر أبو حطب و اتجوز له بت من بلدنا ، و اللي جاي من أبو زعيبل ، ما هي بقت تكية خلاص …
ـ و انته إزاي تسكت لغاية لما توصل لكده يا شيخ الغفر ؟
ـ انته مش قايل كل اللي تنطبق عليه الشروط أعطيه ؟
ـ أيوة بس مش بالشكل ده ؟
ـ مش بس كده يا عمدة ، ده الغفير عوضين قال لي إنه شايف ناس بره البلد قاعدين يبيعوا الدقيق و السكر و الزيت اللي إحنا وزعناه عليهم و بينادوا و يقولوا ( دقيق و زيت عمدة كفر البلاص )
ـ لا حول و لا قوة إلا بالله ، بقى دي أخرتها ؟
ـ و العمل إيه دلوقتي يا عمدة ؟
ـ عملك اسود و مهبب ، وقف الموضوع فورا ، و إياك عدت تعطي لأي واحد فيهم أيتها حاجة ، و لا حباية سكر واحدة ، فاهم و إلا لأ ؟
أنا قلت من الأول ما فيش فايدة ،
كل ما أحاول أصلحها من ناحية يبوظوها من الناحية التانية ،
ها أقعد أرقع فيها كده لحد إمتى ؟
( قاطعه شيخ الخفر )
ـ بتقول حاجة يا عمدة ؟
ـ هو انت لسه هنا ؟ ما تنجر يلا من هنا .
ـ حاضر يا حضرة العمدة حاضر ،أديني ماشي أهوه ….
( خرج شيخ الخفر بينما جلس العمدة يفكر )
……………

( يتبع )

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد