إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“قانون الشيوخ” في الإمارات: اقتل وعذب ثم ادعي انك كنت مخدراً.. تحصل على البراءة!!

Issa(3)

برأت محكمة في مدينة العين الاماراتية (شرق) الاحد عضو الاسرة الحاكمة في ابوظبي واخ رئيس دولة الامارات الشيخ عيسى بن زايد ال نهيان من تهمة تعذيب رجل افغاني، حسبما افاد محاميه لوكالة فرانس برس.

 
وقال المحامي حبيب الملا ان المحكمة "برات الشيخ عيسى" بعد ان رأت "انتفاء مسؤولية المتهم".
 
واضاف ان المحكمة "اخذت بدفاعنا حول ان الشيخ عيسى كان تحت تاثير ادوية مخدرة افقدته وعيه".
 
ومن المنتظر أن يثير هذا الحكم المنظمات الحقوقية من جديد، اذ يعتبر شريط الفيديو الذي شاهده الملايين أكبر ادانة للشيخ عيسى بن زايد. كما أن الحكم تجاهل وجود رجل أمن بزيه الرسمي يساعد الشيخ المذكور في حفلة التعذيب مما يشكل تورطا كاملا للدولة الإماراتية في هذه الفضيحة.
 
كما حكمت المحكمة بتعويض مؤقت للافغاني بقيمة عشرة الاف درهم (2700 دولار)، الا انه "يمكن ان يرفع دعوى للمطالبة بتعويض كامل" بحسب الملا.
 
وكانت قناة "اي بي سي" الاميركية بثت في 22 نيسان/ابريل شريطا مصورا يظهر فيه الشيخ عيسى بينما كان يقوم برفقة عدة اشخاص مجهولين بتعذيب رجل في الصحراء.
 
وظهر الشيخ عيسى وهو يصب رملا في فم رجل ملقى على الارض، قبل ان يضربه بعصا خشبية فيها مسامير، ثم يقوم برش الملح على جروحه ويدوسه بسيارته المرسيدس.
 
والرجل الذي تعرض للتعذيب في الشريط هو تاجر افغاني والسبب بسبب القناة كان خلافا على حمولة حبوب مفقودة قيمتها خمسة آلاف دولار
 
وسبق ان اتهم فريق دفاع الشيخ عيسى رجلين متهمين في القضية نفسها كانا يعملان لحساب الشيخ عيسى، باعطائه ادوية من دون ان يدري تسببت في قيامه باعمال عدوانية من دون وعي.
 
وقد مثل طبيب جنائي امام المحكمة في جلسة سابقة واكد "ان الادوية (التي تناولها الشيخ عيسى) تؤثر على الجهاز العصبي للانسان وتؤدي الى العدوانية وفقدان الذاكرة وعدم ادراك السلوك".
 
والشيخ عيسى موقوف منذ عدة اشهر وتعد محاكمته التي بدات قبل شهرين امرا ملفتا في هذا البلد الخليجي.
 
وقد دانت ابوظبي تصرفات الشيخ عيسى وقالت ان وزارة العدل ستتفحص الشريط وستصدر استنتاجاتها.
 
وحيت منظمة هيومن رايتس ووتش الاجراءات بحق الشيخ عيسى وطالبت بالشفافية في محاكمته
 
شاهد الفيديو
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد