إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أبوالغيط: نعلم أسماء القناصين الفلسطينيين الذين قتلوا الجندى ونطالب بمحاكمتهم

Gheeet(2)

أكد أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية، أن مصر تعلم أسماء القناصين الفلسطينيين الذين أطلقوا النار على الجندى المصرى أحمد شعبان، الذى استشهد منذ أيام على الحدود المصرية مع قطاع غزة. وقال أبوالغيط فى تصريحات صحفية أمس: نحن نعلم أسماءهم، ونطالب بالقبض عليهم وعقابهم، وسوف نرى كيف تتصرف حماس فى هذا الأمر.

 
وحول قيام إسرائيل ببناء جدار إلكترونى على الحدول الإسرائيلية – المصرية قال أبوالغيط: «إن ذلك أمر يخص إسرائيل وحدها، ولا يعنى مصر فى شىء». وأضاف: «إسرائيل تقيم الجدار على أراضيها، ولا رابط بين هذا الجدار والإنشاءات المصرية على حدودنا».
 
واستبعد أبوالغيط أن يكون غرض إسرائيل من بناء هذا الجدار، فى الوقت الراهن، هو إحراج مصر، وقال: «هذا الأمر لا يسبب لنا أى حرج، فالجدار تقيمه إسرائيل على أراضيها ولا يعنينا فى شىء».
 
ورداً على سؤال حول ما يتردد عن وجود نوايا إسرائيلية للقيام بعملية عدوانية جديدة ضد قطاع غزة تسمى «الرصاص المصبوب ٢» قال وزير الخارجية: «نحذر إسرائيل من التعرض لقطاع غزة، ونطالبها بعدم القيام بأى عمليات عسكرية داخل القطاع، كما نطالب الإخوة فى (حماس) بعدم استفزاز إسرائيل بإطلاق صواريخ لا تحقق الهدف منها».
 
كانت الحكومة الإسرائيلية أقرت، أمس الأول، مشروعاً يقضى بإقامة جدار إلكترونى على الحدود مع مصر، يمتد من جنوب منفذ كرم أبوسالم حتى الحدود الدولية عند طابا، ويشمل تركيب معدات مراقبة متقدمة، لمنع تسلل المهاجرين غير الشرعيين والنشطاء.
 
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى بيان له: «هذا قرار استراتيجى لضمان الهوية الديمقراطية واليهودية لإسرائيل»، مضيفاً «لا يمكننا السماح لآلاف من العمال غير الشرعيين بالتسلل إلى إسرائيل عبر الحدود الجنوبية، وغمر بلدنا بالأجانب غير الشرعيين».
 
وقال مسؤول إسرائيلى إن لجنة حكومية صدقت على بناء ٣ حواجز على طول الحدود الصحراوية الممتدة لنحو ٢٥٠ كيلو متراً، ويتوقع أن تتراوح تكلفة المشروع الذى ينفذه الجيش الإسرائيلى ما بين مليار و٥ مليارات دولار.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد