إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إيران تتهم صالح المطلك بالتخطيط لانقلاب عسكري في العراق

Motlak4444

زعمت مصادر إيرانية، الثلاثاء، أن القوات العراقية احبطت محاولة انقلاب عسكري اليوم الثلاثاء خطط لها صالح المطلك رئيس جبهة الحوار، بعد شطب جبهته من المشاركة في الانتخابات التشريعية.

 
ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عمن وصفته بالمصدر المقرب من مجلس الوزراء العراقي تأكيده بحدوث "محاولة انقلابية خطط لها المطلك بعد قرار الحكومة العراقية حذفه من اللوائح الانتخابية التشريعية المقبلة" وانه "هدد بأنه سيحرق بغداد".
 
 وتترافق هذه المزاعم مع إجراءات أمنية مفاجئة اتخذتها سلطات الأمن العراقية في بغداد استمرت لساعات اليوم الثلاثاء على خلفية ورود معلومات بوجود سيارات مفخخة في الشوارع.
 
ونسب المركز الوطني للإعلام، وهو مؤسسة مرتبطة بمجلس الوزراء العراقي إلى اللواء قاسم عطا المتحدث باسم قيادة عمليات فرض القانون في بغداد قوله :"لدينا معلومات عن نية جماعات إرهابية تفجير سيارات مفخخة في بغداد مما استدعى فرض إجراءات أمنية مشددة حفاظا على أرواح المواطنين شملت إغلاق عديد من الطرق الرئيسية وتنفيذ عمليات دهم وتفتيش واسعة النطاق من أجل ضبط السيارات المشتبه لها".
 
ونفت الحكومة العراقية أن تكون هذه الاجراءات الأمنية المشددة مرتبطة باحباط محاولة انقلابية خطط لها النائب صالح المطلك.
 
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري قوله في مؤتمر صحافي مشترك مع المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ "هذه مزاعم مضحكة ولا وجود لأي تحرك عسكري في بغداد دون موافقة السلطات العليا في البلاد".
 
وكانت هيئة المساءلة والعدالة حظرت مشاركة 15 كيانا سياسيا في الانتخابات العراقية المتوقع إجراؤها في 7 مارس المقبل أبرزها كتلة النائب صالح المطلك.
 
ودفع هذا الحظر كتلة القائمة العراقية الانتخابية التي تعتبر إحدى أبرز الكتل الانتخابية بإعادة النظر بموقفها من الانتخابات البرلمانية القادمة اذا لم يتم إلغاء قرار شطب اسم المطلك من المشاركة في الانتخابات المقبلة.
 
وكانت الانتخابات البرلمانية السابقة التي جرت عام 2005 قد شهدت مقاطعة واسعة من العرب السنة وهو ما أدى إلى تهميش مشاركتهم في العملية السياسية.
 
ومن شأن تهديد القائمة العراقية التي تضم العديد من الشخصيات البارزة السنية بمقاطعة الانتخابات أن يؤدي الى إعادة سيناريو مقاطعة الانتخابات الماضية في الانتخابات القادمة وهو أمر سيضر كثيرا بالعملية السياسية التي يعمل الجميع على توسيع دائرتها لضمان نجاحها واستمرارها.
 
وتهدف المزاعم الإيرانية إلى بث حالة من التوتر بين الطوائف العراقية، وإشاعة المخاوف من التيارات السنية، خاصة أن المطلك من أشد المعادين للتدخل الإيراني في العراق.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد