إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

جنود إسرائيليون نائمون خلال دورية على الحدود اللبنانية

Jonoood(2)

ضبط قائد كتيبة في الجيش الإسرائيلي ثمانية عسكريين من كتيبته وهم يغطّون في نوم عميق خلال دوريتهم على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وسُجن قائد الدورية إثر ذلك.
وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة اليوم بأن قائد الكتيبة ضبط العسكريين الثمانية وهم ضابطان وأربعة جنود وسائقان فيما كانوا يغطون في نوم عميق وأسلحتهم بأيديهم، قبل أسبوعين.
وصعد قائد الكتيبة على سيارة جيب الـ«هامر» العسكرية وفكك الأسلحة وبعد ذلك أيقظ العسكريين. وكانت سيارتا الـ«هامر» متوقفتين في منطقة «ترمس» التي استخدمت في الماضي معبراً إلى لبنان.
ونقلت الإذاعة عن جنود في الكتيبة قولهم إن العسكريين الذين ضبطوا لم يناموا طوال 48 ساعة قبل ذلك وأنهم حذّروا في الماضي من معاناة الجنود من قلة النوم. وقال الناطق العسكري الإسرائيلي إنه حوكم قائد الدورية وزُجّ في السجن. وينظر الجيش الإسرائيلي إلى الحدث على أنه «خطير جداً».
من جهة ثانية، طلب قاضي تحقيق عسكري في بيروت السجن ما بين ثلاث سنوات و15 سنة بحق ثلاثة موقوفين لبنانيين بتهمة التجسس لمصلحة إسرائيل وإعطاء معلومات عن مراكز لحزب الله في جنوب لبنان، كما طلب ملاحقة رابع متوار عن الأنظار بالتهمة نفسها.
وجاء هذا الطلب في قرار اتهامي أصدره اليوم قاضي التحقيق العسكري في بيروت سميح الحاج بحق صائب محمد عون، محمد حسن عبد الله ونبيل زيتون وإصدار مذكرة تحر بحق فواز نجم المتواري عن الأنظار «لإقدامهم على التعامل مع العدو (الإسرائيلي) ودس الدسائس لديه وإعطائه معلومات عن مراكز حزب الله في الجنوب ومساعدته على فوز قواته». وأحال المتهمين الأربعة إلى المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت لمحاكمتهم بموجب التهم الموجهة إليهم.
 
(يو بي آي)
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد