إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شالوم يا مصر

Shaloomزينب فواز

[email protected]

شالوم يا ام الدنيا، اين ثوبك الطاهر اللذي كان يلف كل ابناءك واخوانك؟ من اغتصبك وقطع هذا الثوب اشلاء حتى بت غير قادرة على لملمته من براثنهم، من هتك عرضك ودنس ارضك الطيبة؟ حتى غدا سلامك شالوما؟ وارضك مزار لأبناء ابو حصيرة. قيل ان اللذي نهش عرضك وما زال اقوى منك بعدته وعدده واقتصاده وعلومه وتقدمه السباقة في كل الميادين، اما انت فلا حول لك ولا قوة يعشعش فيك الفساد والفقر والمخدرات وترزحين تحت وطأة التخلف في كل الميادين، لذا تعريت امام مغتصبك مرغمة مستسلمة طائعة. مصر يا ام الدنيا خذلوك ابناؤك فأسقوك خمر الذل حتى الثمالة فبت تترنحين بين اطلال امجادك الغابرة وتبكين مستصرخة وناصراه لقد نهشوا جسدي ودنسوا شرفي وتوالوا على اغتصابي فهل من مغيث؟ مصر يا ام الدنيا تكالبوا عليك باسم السلام فألبسوك ثياب الخنوع والأستسلام وأجبروك على التعري من مبادئك باسم السلام وأوهموك بأنك ضعيفة ولست قادرة على ردهم فاقتصادك بيدهم ووجودك بيدهم واياك ومواجهتهم . مصر يا ام الدنيا لم يدر عليك هذا السلام سوى الانحطاط في كل شيء فوالله لو سلامك هذا اوصلك الى القمة لما بكينا عليك بل لعذرناك، لكن هذا السلام قطع اوصالك وأذل ابناؤك واوصلك الى الها وية. شالوم يا مصر فرسولنا عليه الصلاة والسلام تعامل مع اليهود من منطلق القوة لا الضعف والخنوع، فعودي ولملمي ثوبك المتقطع واعلمي بان مغتصبك ربما قوي في كل شيء لكنه ضعيف بايمانه وتذكري بان الله معك ان حقا امنت به. هل سنعود يوما ونلقي عليك تحية الاسلام ام سنبقى على شالوم يا مصر.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد