إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شذى حسون ترد على “وطن”: انتم لا تمثلون العراقيين.. وكليب “وعد عرقوب” يعبر عن الرغبة في رحيل “الحبيب” العدو!

Shaza

من الموقع و المنتدى الرسمي للفنانة شذى حسون

الى موقع وطن المحترم سبق و ان نشر في صحيفتكم الكريمة مقال بعنوان (كليب وطني "جداً" لشذى حسون .. تغني على السرير وعري وشذوذ وأيضاً حب للعدو ) و هو مقال يحارب و يتهجم على الفنانة شذى حسون و ايضا يتحدث بصفة كافة الجمهور العراقي …و هو مقال لا يمس بأي صلة للشعب العراقي و لا يعبر سوى عن رأي كاتب هذا المقال فقط…و انتم جديرين بعلم من هي الفنانة شذى حسون و الى اي مرحلة وصلت من النجاحات التي حصدتها بعد مدة اقل من سنتين عن دخولها الى الساحة الفنية و هنالك العديد من الامور التي تثبت ذلك من خلال تعاوناتها مع كبار النجوم و من خلال ايضا حصدها للعديد من الجوائز من مختلف البلدان العربية.
فأرجو نشر هذا المقال في صحيفتكم و مجلتكم المحترمة و كلنا ثقة بكم لتوضيح فكرة كليب وعد عرقوب التي حاولت من خلاله النجمة شذى ايصال هدف و رسالة وطنية لشعب العراق و لكافة الشعوب العربية …و لكن
سوء مشاهدة بعض الناس لهذا الكليب ادى لكتاباتهم لمثل هذه المقالات التي تشوه صورته و صورة الفنانة شذى حسون.
 
:المقال
قامت النجمة شذى حسون بإصدار اخر اعمالها و هو كليب وعد عرقوب الذي حمل هذه المرة توقيع المخرج يحيى سعادة حيث وجدنا في هذا الكليب الكثير من الافكار التي تراوده و الكثير من المعاني و الاهداف المقصودة منه لإيصالها لجميع الناس و لكن وجدنا ايضا الهدف الاكثر بروزاً فيه و هو ايصال الرسالة الوطنية بفكرة منطقية و سلسة بعيداً عن لغة الشعارات و الخطابات التي أصبحت مثالاً لكل شخص يحاول ان يبرز نفسه في مجال معين او يظهر فهمه كإنسان وطني امام الجميع.
استطاعت شذى حسون في هذا الكليب تجسيد فكرة و طريقة طرد المحتل او العدوان سواء كان الاميركي او الاجنبي على العراق او على أي بلد عربي اخر من خلال تعبيرها في بعض المشاهد عن رغبتها في رحيل الحبيب عنها و عن بلدها و تفضيلها الشعور الوطني و محبتها لبلدها على شعورها العاطفي و حبها لحبيبها من خلال مشهد الحاجز او الحدود المصطنع الذي تم تجسيده على جسر في لبنان قصف من قبل العدوان الصهيوني ….و ايضا من خلال مشهد لغة الحوار مع الحبيب و اعتبارها الطريقة المثلى لفهم و تقبل الواقع البعيدة عن لغة العنف و القتل,
وايضا من خلال مشهد الاحذية الذي ظهر في نهابة الكليب و ذلك بلفتة جميلة للبطل العراقي منتظر الزيدي
و ايضا من ناحية الاداء فوجدنا شذى في هذا الكليب اختلفت كثيرا عن كليباتها السابقة و ذلك بحكم الخبرة التي اكتسبتها من قبل و رغبتها في ايصال طابع و اداء معين للجميع… و هذا غير عن الافكار المبدعة التي ابتكرها المخرج يحيى سعادة من خياله الجنوني المبدع و من شخصية و جنسية شذى العراقية التي ساعدته على تطوير و تبلور هذه الافكار التي ادت الى اظهارها بهذه الصورة الجمالية من ناحية الاداء او فكرة الكليب او حتى من ناحية التصوير الذي ابدع يحيى سعادة بها..
و بصورة عامة وجدنا ان كليب وعد عرقوب عبارة عن ابداع حقيقي نتج من فنانين استطاعا اظهار النجاح الحقيقي و التألق سوية في هذا الكليب بما فيه من التناسق الكبير في جميع النواحي و ايضا من الناحية الجمالية لكلمات الاغنية و الحانها التي غنتها شذى حسون بصوتها الذهبي الذي أضفى عليها الكثير من الروعة و الجمال.
كما برهنت حسون من خلال الكليب جرأتها الوطنية و ليس جرأة الاغراء التي قد سبق و حذرها العديد من الناس من التعاون مع سعادة…و ذلك لتخوفهم من نتاج ابداع جميل كهذا و رصيد باهر يضاف لاسم شذى حسون على الساحة الفنية.
Shatha Hassoun Official Website
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد