إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

دحلان: القرضاوي يطلق فتاوى بعيدة عن الدين وعلى حماس النضال على الحدود الإسرائيلية لا المصرية

Da7lan
 
 

انتقد محمد دحلان، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، تصريحات رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال دحلان "القرضاوي أولا كعالم، أو كرجل مسلم كان يفترض أن يسلك سلوكا مختلفا، كان يجب أن يكون له دور فى إنهاء الخلافات الإسلامية، وليس تعزيزها بفتاوى ليس لها علاقة بالدين وسماحته".

يذكر أن عددا من مساجد الضفة شهدت أمس، الجمعة، وقوع مشادات بعدما تهجم أئمة مؤيدون للسلطة الفلسطينية على القرضاوي الذي كان قال إن محمود عباس يستحق الرجم "إذا صح انه أيد حرب إسرائيل على قطاع غزة".

وفي ما يتعلق بتقييمه للحملة التي تقودها قيادات حماس ضد "الجدار الفولاذي" المصري على الحدود مع قطاع غزة معززة في ذلك بفتوى من القرضاوي، قال دحلان "من حق مصر ان تتخذ ترتيباتها الأمنية التي تحمي أمنها الوطني، وكان تجاوزا سافرا من قبل حماس فى الماضي ان تدخل للاراضي المصرية، وأن تقتل ضباطا مصريين".

وتابع في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية "يجب على الجميع ان يتذكر انه في عهد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لم يحدث مثل هذا الجنون، وإذا أرادت حماس أن تناضل فعليها أن تهاجم الحدود الإسرائيلية لا الحدود المصرية".

وانتقد دحلان تصريحات افرايم هليفي، الرئيس السابق للموساد، قائلا "هليفي كان رئيس للموساد في السابق، ولايزال يحلم بأنه صاحب قرار، وهو نفس الشخص الذي نادى بقتل الرئيس عرفات، وهو ليس لديه أي تأثير أو دور في إسرائيل بالمناسبة، ولكن اذا أرادت أن تفاوض اسرائيل حماس، واعتقد انه يهددنا بذلك، فنحن نقول أهلا وسهلا. نحن لسنا ضد ذلك على الرغم ان صاحبة الولاية في المفاوضات الفلسطينية هي منظمة التحرير الفلسطينية، لا السلطة أو فتح أو حماس، وهم بالاساس يتفاوضون مع حماس على جلعاد شاليط ونحن لسنا ضد ذلك".

كان هليفي صرح بأن وجود السلطة الفلسطينية، بات مرهونا بما تتلقاه الأخيرة من مساعدات من إسرائيل والولايات المتحدة وبانها باتت غير قادرة على التفاوض، لذا فمن الافضل لاسرائيل ان تتفاوض مع حركة حماس، حسب قوله.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد