إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صراع الصغار و الكبار .. في فتوى تحريم الجدار

Jedaar(6)ماهر ذكي
 

منذ أن أعلنت إسرائيل عن أن مصر تقوم ببناء جدار فولاذي على الحدود مع قطاع غزة و قد تحول العرب بقدرة قادر إلى خبراء إستراتيجيين و خبراء قانونيين في رسم الحدود الدولية كما تحول عدد كبير من العرب لمحللين سياسيين و عالمين ببواطن الأمور … و لقد تعودنا في الوطن العربي الجميل على مثل هذه ظواهر فأنا أصدق من قال "ان العرب ظاهرة صوتيه " وقبل ان يتفلسف على أحد ليخبرني بأن من قال هذه المقولة هو أرئيل شارون و انه حرام على أن أستشهد بمقوله ليهودي كافر .. أقول له وفر معلوماتك لنفسك .. هذه المقولة هي عنوان واحد من أهم مؤلفات المفكر و الكاتب السعودي عبد الله بن على القصيمي ..
 نعود لموضوعنا عن ظاهرة انتشار المحللين و الخبراء العرب جراء الجدار الفولاذي . ان خرج علينا كل نصف ساعة ناشط حقوقي و مفكر و خبير و و إلخ من مسميات العصر الحديث في النصب و التدليس ليناطح في مصر عبر ما يعرف بفضائية قطر " الجزيرة " فهذا أمر اعتدناه منذ ان فتحت هذه الفضائيه بابها .. و ذلك لأن أصحابها متأكدون من قزميتهم فباتوا يناطحون الجدار العالي حتى تلتفت لهم الأنظار من باب ( خالف تٌعرف ) .. لكن الجديد هذه المرة هو حشر الدين في موضوع الجدار .. يا جماعة الخير .. لقد ذكرناها مئات المرات .. الدين أسمى و أعلى من أن يزج به في صراعات مدفوعة الأجر ولا يمكن ان يستخدم هو الأخر كإحدى أدوات الهجوم على مصر .. و هنا اقول يجب ان تكون لنا وقفة .. لأن الدين الإسلامي ليس دين القرضاوي ولا مجلس علماء فلسطين و لا الأردن ولا الأزهر نفسه حتى نتستر بالدين و نخرج فتاوى تحرم الجدار من جهه و فتاوى اخرى تحلله ثم يخرج علينا فيصل القاسم ليسخر من ألية التحريم و التحليل .. اقول انتبهوا ايها المسلمون .. الدين بعيد عن صراعات السياسة و من يحاول خلط الأوراق يجب ان يتصدى له كل مسلم يحافظ على دينه . أنا هنا اتساءل .. ماهي مرجعية القرضاوي في إصدار تلك الفتوى .. بل وما هي أسس إصدار هذه الفتوى ؟ هل لأن مصر تقتل الفلسطينيين ؟ كيف ؟ هل الجدار مفخخ و به مواد سامه و متفجرات و بنادق و مسدسات و ما إلى ذلك؟ طبعاً لا ..
 إذاً ماهي شرعية هذه الفتوى ؟ يقول قائل بأن الجدار من شأنه أن يزيد من معاناة الحصار على غزة .. اقول له اتفق معك .. لكن هذا ليس معناه أن الجدار حرام شرعاً و لا حلال شرعاً و ليس له علاقة بالحرام او الحلال لا من قريب ولا من بعيد .. بل يجب أن نقول انه خطوة على الطريق الخطأ و هناك إعتبارات لابد و ان توقف هكذا خطوات و هذا يجب ان يكون هو المدخل الوحيد للموضوع .. لا أن نرميه على الحلال و الحرام .. لأن القرضاوي لو كان يريد ان يرضي ربه ( و ليس من يدفع له راتبه ) لكان أفتى بالإنقسام الفلسطيني الفلسطيني هو الحرام بعينه .. و أن قتل الفلسطيني لأخيه الفلسطيني هو الحرام و أن قتل اللبناني لأخيه اللبناني هو الحرام .. و ان جر الخراب و الدمار على لبنان و غزة و اليمن تحت ذريعة المقاومة هو الحرام .. هكذا فتوات ترضي الرب لكن القرضاوي لا يستطيع أن يصدرها لأن حماس و حزب الله و الحوثيون أطراف في الحرام و لا يجوز تحريم اي فعل لحماس أو حزب الله أو الحوثيون لأنهم يحظون بدعم دافعي الرواتب من طهران .. لم نسمع من القرضاوي فتوى تحرم سب صحابة الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم على الفضائيات الإيرانية مثلاً ..
لم نسمع من القرضاوي فتوى تحرم تكريم سيدة قطر الأولى صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند للاعبة تنس إسرائيليه حظت بإستقبال رسمي في قطر لم يحظى به ممثلوا الشعب الفلسطيني مثلاً .. لم نسمع من القرضاوي فتوى تحرم إستقبال تسيبي ليفني في قطر في نفس الوقت الذي يُقتل فيه أطفال فلسطين بنيران صدرت بأوامر من ليفني ذاتها. كل هذه المواقف كانت تستدعي فتاوى من كل العلماء اللذين و جدوا انفسهم اهلاً للفتاوى اليوم على مصر .. لكنهم لم يصدروا أي من هذه الفتاوى لأن مصر لا تدفع لأحد حتى ينافق الله . كما اقول للأزهر و شيخه هل الدين اصبح معركة ننازل فيها كل من هب ودب ؟؟ و هل إذا صدرت فتوى عن جاهل او منافق أو منتفع هنا او هناك ان يستلزم الأمر إصدار فتوى من الأزهر ضد هذه الفتوى ؟؟ أقسم بالله ان ما تقومون به انتم و من شابهتم ما هو من الدين من شئ .. و انكم ضللتم مثلما ضلوا و أكثر .. إرحموا المسلمون يا من تسمون أنفسكم علماء المسلمين. و اعود للجدار .. و هنا أسأل بعض الأخوة المعارضين للجدار .. هل هذا الجدار من حق مصر أم لا؟ هذا هو السؤال المهم .. هل من حق مصر ان تغلق حدودها وقتما شاءت أم يجب ان تترك الحدود سداحاً مداحاً ؟ و ان جاوبني احد بأن حدود مصر يجب ان تكون مفتوحة طوال الوقت مع قطاع غزة اقول له .. و هل حدود سورية ( دولة الصمود و الممانعة )مفتوحه بأنفاق مع الجولان الذي هو سوري مائة بالمائة لتزاور العائلات السورية التي انقسمت مابين الجولان و سوريا ؟؟ أليست هذه الحدود هى الأجدى بأن تملأُها عشرات الأنفاق على الجانبين ؟ لماذا لا تسمح بها سوريا مع السوريين و تسمح بها مصر مع الفلسطينيين ؟؟ ثم ألم يسارع قادة حزب الله عشرات المرات بنفي مسؤليتهم عن قذائف اطلقت من جنوب لبنان على اسرائيل في حين انهم يدعون ان مجابهة العدو الصهيوني شرف كبير .. لماذا يسارعون إذاً بنفي المسؤليه عن تلك القذائف ؟ أم إنه لن يكون شرفاً إلا إذا كان من الحدود مع مصر ؟ هل تستطيع ذبابة ان تعبر للضفة الغربية من الأردن ؟ هل تستطيع سوريا تهريب دعماً لوجيستياً لأبنائها السوريين تحت الإحتلال في الجولان يا نصر الله ؟ هل تستطيع ذبابة ان تمر من حدود جنوب لبنان الواقع تحت سيطرة حزب الله الى اسرائيل ؟ هل تسمح اي دولة عربية ان تـٌقتحم حدودها بأنفاق او غيره دون رد ؟ ( أنظر إلى جنوب السعودية ) .. بل و هل تستطيع ذبابة ان تعبر الحدود الجزائرية إلى المغرب او تونس او ليبيا أو العكس بدون موافقة السلطات في البلدين .. وهل تستطيع العبور من المغرب لموريتانيا او من ليبيا لتونس ؟؟ هل يذكرني أحد بالقضية التي كانت بين قطر و البحرين و تم اللجوء فيها للمحكمة الدولية ماذا كان سببها ؟ و هل يذكر احد ماهو السبب الرئيسي في الحرب العراقية الإيرانية؟ ألم تبدأ حرب عمرها اقترب من العشرة أعوام راح ضحيتها اكثر من مليوني شخص فضلاً عن اكثر من مليار دولار جراء تعدي إيران على الحدود العراقية؟ و هل نسى احد أن ما وصل إليه العراق الأن ما هو إلا نتيجة لتعدي العراق على حدود الكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي ؟؟ لماذا تكون كل حدود العرب خط أحمر و حرام تجاوزها إلا مصر ؟؟ بل يتم تحريم حماية مصر لحدودها ..
لا يقل لي أحد بأن جدار مصر سيفصلها عن شعب عربي .. لأن كل الحدود العربية تفصل أصحابها عن شعوب عربية .. لماذا نسمح بأنفاق يتم من خلالها تهريب الأسلحة إلى غزة كي يتم تصويبها للصدر المصري مثلما حدث مع أحمد شعبان رحمه الله الأسبوع الماضي ؟ إلى متى سيتم التجارة بالشرف و الدين و العرض و الكرامة و كل هذه العناوين الضخمة للضحك على عقول الناس ؟؟ لماذا أًملي على جورج جالاوي ان يخالف خط سير قافلته ليفتعل مشكلة مع مصر لتنفخ فيها الجزيرة إلى هذا الحد .. بل و لماذا كل هذا الحقد و الكُره لمصر؟ إن كنتم تكرهون مصر ايها العرب فلن يضيرنا ذلك فقط اتركونا و شأننا لنلحق بما تبقى من مصر بعد أن هلكت جراء تبنيها مشكلات العرب و اطلاق العرب عليها لقب الأخت الكبرى . إن أحداث مباراة كرة قدم و جدار و قافلة كشفت مافي نفوس العرب تجاه مصر شعباً قبل الحكومات .. ان يقوم عربي من اي جنسية كانت بمحاولة ضرب مصري و هو يقول له انتم يهود و كتابكم التوراة .. هنا يجب ان يتوقف قطار العاطفة الذي سحب مصر لما هي فيه الأن من فقر و عوز و مشاكل لا حصر لها .. هنا يجب ان نتوقف و ان نقول للعرب جميعاً شكرا لكم ألف شكر .. لكم حياتكم و لنا حياتنا .. لكم ماضيكم و لنا ماضينا .. لكم حاضركم و مستقبلكم و لنا ايضاً حاضرنا و مستقبلنا .. ونحن كمصريين نتمنى لكم النجاح .. و نتمنى لكم ان تكفوا عن قتل بعضكم البعض و تخوين بعضكم لبعض وان تحاولوا الا تكرهوا بعضكم بعضا… علكم تستطيعوا ان تعيشوا و تتعايشوا من دون دم و خراب.
 ماهر ذكي
 شاعر وكاتب مصري مقيم في الصين
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد