إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

البنك الدولي: 64 مليون إنسان في قبضة الفقر بنهاية 2010

Poor(1)

حذر البنك الدولي، الجمعة، من أن آثار الأزمة الاقتصادية العالمية ربما تستمر لسنوات طويلة مقبلة، قائلا إن نحو 64 مليون إنسان سيسقطون في قبضة الفقر مع نهاية العام الجاري.
وقال روبرت زوليك رئيس البنك الدولي إن "العالم سيظل يعاني تداعيات سلبية للأزمة الاقتصادية لسنوات، لافتا إلى أن على القطاع الخاص أن يضطلع بدور أكبر مع تراجع خطط التحفيز الحكومية."

وحول أوضاع الدول النامية قال المسؤول الدولي ""إنها مسألة وظائف ونمو اقتصادي.. أما بالنسبة للدول الفقيرة الكثيرة جدا فانه ألم صعب يحسه الملايين من الجوعى والمرضى مع تأثير ملموس على جيل من الأطفال لسنوات كثيرة."
وشدد البنك الدولي غير مرة، على أن مصلحة الدول المتقدمة تتمثل في أن تساعد الاقتصادات الناشئة على الخروج من الأزمة لأنها قد تكون مصدرا للنمو، وقال زوليك "مساعدة العالم النامي أثناء هذه الأوقات الصعبة هو شيء في مصلحتنا جميعا."
وكان البنك حذر ارتفاع معدلات البطالة في 2010 بسبب أزمة الكساد العالمي، قائلا "إنه رغم الانتعاش البطيء الذي سيعقب حالة الركود فان النشاط الاقتصادي العالمي سيعاني ارتفاع معدلات البطالة."

وقال البنك في تقرير أصدره مارس/آذار الماضي "إن عام 2009 شهد حالة من التباطؤ الملحوظ في معدلات النمو بالنسبة لاقتصاديات الدول النامية بشكل عام، كما شهد ضعفا في الانتعاش في العام المقبل."
وأشار التقرير إلى أن "الدول النامية بحاجة إلى زيادة في التمويلات الخارجية تقدر بنحو 1.3 تريليون دولار أمريكي، بما في ذلك تغطية العجوز في الحسابات الجارية،" مضيفا انه "بالتزامن مع انخفاض تدفقات رؤوس الأموال، والتعثر في تسديد الديون المستحقة تتولد اكبر فجوة تمويلية في أوروبا ووسط آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا."
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد