إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أمريكا: 80 مليون مصاب و16 ألف قتيل بأنفلونزا الخنازير

Khanazeer(6)

كشفت مراكز التحكم والوقاية من الأمراض في الولايات المتحدة عن إصابة نحو 80 مليون أمريكي بفيروس H1N1 المسبب لمرض أنفلونزا الخنازير، الذي حصد ما يقرب من 16 ألف قتيل، منذ ظهور المرض في أبريل/ نيسان 2009، وحتى ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

واستندت المراكز الأمريكية في هذه الأرقام إلى الحد الأقصى في تقديراتها للحالات المشتبه بإصابتها أو وفاتها نتيجة الإصابة بالمرض، في حين أن التقديرات الرسمية للحالات المؤكدة تقترب من نصف هذا العدد، حيث تشير إلى أن عدد المصابين يقرب من 39 مليون، والوفيات 8 آلاف حالة.
وليس من المعروف العدد الحقيقي للمصابين، كما أنه من الصعب معرفته، نظراً لأن عدد كبير ممن يتعرضون للإصابة بفيروس الأنفلونزا العادية لا يتوجهون إلى المراكز الطبية طلباً للعلاج، كما أن عدداً قليلاً منهم يخضعون للفحص للتأكد من إصابتهم بفيروس H1N1 من عدمه.
وجددت المراكز الأمريكية تحذيراتها من أن مرض أنفلونزا الخنازير ما زال يواصل انتشاره موقعاً المزيد من المصابين والوفيات، كما أطلقت نداءً لمواصلة التطعيم باللقاحات المضادة للفيروس، حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي 61 مليون أمريكي فقط تناولوا تلك اللقاحات.
وفيما وجهت السلطات الصحية في الولايات المتحدة نداءً لنحو 160 مليون أمريكي، من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس أنفلونزا الخنازير، لتلقي اللقاحات المضادة للفيروس، فقد ذكرت المصادر أن الولايات المتحدة توافر لديها 130 مليون جرعة فقط، من اللقاح.
 
وتجدد مؤخراً الجدل حول سلامة اللقاحات المضادة لفيروس H1N1 على صحة متناوليه، في أعقاب تصريحات أدلى بها رئيس لجنة الصحة في البرلمان الأوروبي، ولفغانغ وودراغ، والذي أشار إلى وجود لقاحات مستخلصة من خلايا سرطانية لا يعرف تأثيرها الحقيقي على البشر.
واتهم وودارغ، وهو طبيب ألماني متخصص في أمراض الرئة، ما وصفه بـ"لوبي شركات الصيدلة وتصنيع الأدوية"، بـ"خلق حالة من الذعر حيال المرض الذي يسببه فيروس H1N1، وقد تجاوبت منظمة الصحة العالمية مع هذا التهويل عبر رفع حالة التأهب إلى مستويات لا تتناسب مع حقيقة انتشار المرض"، وفق قوله.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد