إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إيران تهاجم الرئيس اليمني وتصفه بـ”صدام الصغير”

Sale7(10)

شنت مواقع تابعة للحرس الثوري الإيراني، الأحد، هجوما حادا على الرئيس اليمني على عبد الله صالح، ووصفته بأنه "صدام الصغير" متهمة إياه بـ"التنازل عن جزيرة يمنية لتحويلها إلى قاعدة امريكية".

 
وزعمت وكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري أن الرئيس اليمني "منح أمريكا جزيرة سقطري اليمنية من أجل تحويلها إلي قاعدة عسكرية أمريكية".
 
وقالت الوكالة، التي دأبت على مهاجمة الدول العربية التي تحذر دوما من مخاطر التدخل الإيراني في شؤون المنطقة العربية، إن "الأمريكان والحكومة اليمنية توصلوا إلي اتفاق لتحويل الجزيرة إلي قاعدة عسكرية تنطلق منها عمليات محاربة القرصنة والقاعدة في اليمن والصومال".
 
وأضافت أن "جزيرة سقطري التي تقع على بعد مائتي ميل من الساحل اليمني، سوف تتحول من مهبط جوي صغير إلى قاعدة كاملة من أجل دعم برنامج المساعدات المعزز ومحاربة القراصنة الصوماليين والقاعدة".
 
ووصفت الوكالة الإيرانية الرئيس اليمني بأنه "صدام الصغير"، وانه "الحاكم الأطول عهدا في الشرق الأوسط بعد معمر القذافي في ليبيا".
 
وونسبت إلى مصادر مجهلة القول إن "الرئيس اليمني اجتمع بالجنرال ديفيد بترايوس، رئيس القيادة المركزية الأمريكية، من أجل التنسيق أكثر في استراتيجية مكافحة مايسمى بالإرهاب، وفي سياق البرامج الجديدة، وافق كل من صالح وبترايوس على السماح باستخدام طائرات أمريكية، على الأرجح طائرات من دون طيار، وكذلك الصو اريخ المحمولة بحرا، شرط أن تحظى هذه العمليات بموافقة مسبقة من الجانب اليمني".
 
ويسعى الحرس الثوري الإيراني من خلال بث هذه الدعايات إلى إشاعة القلاقل في اليمن، مستغلا صدور بيان لعلماء الدين اليمنيين أكدوا فيه أنهم سيعلنون الجهاد في حال حدوث أي تدخل أجنبي في البلاد.
 
وكان وزير الخارجية اليمني أبوبكر القربي، نفى تقارير تفيد بأن صنعاء توصلت لاتفاق مع واشنطن لتنسيق أمني لمحاربة تنظيم القاعدة يسمح للولايات المتحدة بتزويد اليمن بصواريخ موجهة وطائرات مقاتلة لضرب معاقل القاعدة في اليمن.
 
وقال القربي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" إن بلاده تعتزم زيادة ودعم قوات مكافحة الإرهاب لتتمكن من صد أي اعتداءات على مصالحها والمصالح الغربية من قبل عناصر تنظيم القاعدة.
 
كما أكد أن القيادات اليمنية ترفض أي تدخل أجنبي في محاربة القاعدة مشيرا إلى أن مثل هذا التدخل سيزيد من تعقيد الأوضاع.
 
ومن المتوقع ان تستمر إيران في بث مثل هذه الدعايات لتأليب التيارات الإسلامية اليمنية ضد الحكومة بهدف إشغالها عن محاربة المتمردين الحوثيين في شمال البلاد.
 
وقد أكد صنعاء مرارا أن إيران تدعم المتمردين الشيعة في صعدة بهدف إنشاء جيب شيعي بطول الحدود اليمنية الشمالية، لخلق توتر في المنطقة لصالح إيران وأهدافها.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد