إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عملية تلقيح لامرأه تبلغ من العمر تسعة وخمسون عاماً في بريطانيه لتنجب طفلاً

new born baby5

يعتزم أطباء بريطانيون مساعدة امرأة، في التاسعة والخمسين من عمرها، على تحقيق رغبتها في الإنجاب مرة أخرى. ووفقا لصحيفة «ميل أون صنداي» في عددها الصادر أمس الأحد، ستكون العجوز البريطانية أكبر مريضة في البلاد من الممكن أن تحمل عن طريق التلقيح الصناعي.

 
وعادة ما توافق المستشفيات الخاصة في بريطانيا على علاج النساء بهذه الطريقة حتى الخمسين، فيما يسمح نظام التأمين الصحي التابع للدولة بإخضاعهن للعملية حتى 40 عاما فقط.
 
وأعطى الأطباء بأحد المستشفيات الخاصة في لندن الضوء الأخضر لإخضاع المريضة سوزان تولفسن، التي ستكمل عامها الـ60 عاما في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، لهذه العملية أملا في تحقيق رغبتها في الإنجاب.
 
ونقلت الصحيفة عن سوزان، وهي معلمة متقاعدة «لا أزال بصحة طيبة، وحيوية، ولا أرى سببا يمنع من خضوعي للعلاج». يذكر أن سوزان أم لطفل، عمره عامان، أنجبته بعد عملية تلقيح صناعي في مستشفى روسي.
 
كانت امرأة إنجليزية قد أثارت الكثير من الجدل العام الماضي، بعد أن وضعت طفلها الأول وهي في الـ66 من العمر، نتيجة لعملية تلقيح صناعي أجرتها في أوكرانيا باستخدام بويضة من متبرعة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد