إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مسلمو أميركا يخشون المخبرين في دور عبادتهم

ys MosqueCulverCityCA

أعرب قادة الجاليات الإسلامية في الولايات المتحدة عن قلقهم من استخدام مكتب التحقيقات الفدرالية "اف بي آي" في البلاد مخبرين للتسلل إلى دور عبادتهم.

 وذكرت صحيفة "ديترويت نيوز" أن قادة الجالية الإسلامية يشكون في أن مخبراً يعرف باسم "جبريل" لعب دوراً اساسياً في قضية مقتل إمام مسجد مدينة ديترويت لقمان أمين عبدالله في مواجهات مع الشرطة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
 
وأضافت الصحيفة أن المدعين الاميركيين يسعون للحصول على أمر قضائي لإبقاء هوية ثلاثة مخبرين مجهولة، في وقت حثّ فيه النائب الأميركي عن ولاية ميتشيغن جون كونيرز واشنطن على مراجعة قضية استخدام المخبرين في دور العبادة.
 
وأشار المدافعون عن المسلمين إلى وجود مشكلة متزايدة في ما يتعلق بالاستخدام غير الملائم للمخبرين، وقد اتهموا "جبريل" بإغراء عبدا الله وإيصاله إلى الموت في حادث إطلاق النار، في حين تتهمه الشرطة بالتورط في قضية نقل بضاعة مسروقة.
 
وقال العميل الخاص أندرو أرينا، المسؤول عن مكتب التحقيقات الفدرالية في ديترويت "من دون توقع أو سبب، لا يمكننا أن نرسل مخبرين إلى مؤسسات دينية لنرى ما الذي يجري فحسب"، مشيراً إلى أن ذلك "غير قانوني".
 
غير أنه أشار إلى أنه في حال كان بعض الأشخاص متورطين بنشاط جرمي، ويحاولون الاختباء خلف مؤسسات دينية، "فلن يمرّ ذلك".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد