إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حكماً بسجن وجلد طفلة سعودية في الجبيل بسبب إدخالها .. جوال كاميرا .. لمدرستها..!

filemanager(1)

امتداداً للانتقادات اللاذعة بسبب أحكام بعض القضاة..فوكس نيوز الامريكية وديلي ميل البريطانية تستنكران حكماً بسجن وجلد طفلة سعودية في الجبيل بسبب إدخالها (جوال كاميرا) لمدرستها..!

 
استنكرت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية اليوم خبر الحكم الذي أصدرته محكمة الجبيل مؤخراً القاضي بجلد فتاة سعودية في الـ 13 من عمرها 90 جلدة أمام زميلاتها في إحدى المدارس المتوسطة وسجنها لمدة شهرين على خلفية كسرها نظام المدرسة بإدخالها هاتفاً محمولاً مزوداً بكاميرا إليها.
واستخدمت القناة الإخبارية الأشهر في أمريكا خبر الحكم كمادة لتقرير مطول مسيء للمملكة العربية السعودية حيث وصفتها بأنها أكثر دول العالم استخداماً لعقوبة الجلد أو "التعذيب الجسدي" مستندة على تقرير لصحيفة ديلي ميل البريطانية سردت فيه تفاصيل عدة قضايا انتهت بجلد مراهقين في السعودية خلال الأعوام الماضية.
 
 
ويأتي هذا التصعيد الإعلامي العالمي للقضية امتداداً للانتقادات اللاذعة التي توجهها منظمات وهيئات حقوق الإنسان العالمية للمملكة بسبب الأحكام القضائية التعزيرية الغريبة التي يصدرها قضاة بعض المحاكم, وهو تصعيد يُذكّر بمسلسل الأخبار التي نُشرت على نطاق واسع العام الماضي عقب الحكم على إعلاميتين بالجلد لإعدادهما حلقة من برنامج "أحمر بالخط العريض" قبل أن يسقط الحكم بقرار ملكي وتحال قضيتهما لوزارة الثقافة والإعلام.
يُشار إلى أن مدير عام السجون في السعودية، ذكر في وقت سابق أن تعطل تنفيذ قانون العقوبات البديلة في القضايا غير الخطرة، والتي تشمل خدمة المجتمع والمرافق العامة، يعود بالدرجة الأولى إلى رفض القضاة تطبيقه.
وبين اللواء الدكتور علي الحارثي أن تحفظ وزارة العدل في تنفيذ مقترح العقوبات البديلة، يعود لكونها ترى أن الأحكام من اختصاص القضاة أنفسهم، الذين يشككون في مدى مصداقية تطبيقها من قبل الدوائر الحكومية المختلفة، وكذلك مدى التزام المؤسسات الأخرى كالبلديات والمرافق العامة، مستثنين من ذلك القائمين والمشرفين على المساجد.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد