إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أوكازيون حمساوي للتنازلات

images(6)

أبو المعتصم عبد الله

يا من تتهمون فتح اتهامات باطلة فمن أوشي لكم بان فتح تنازلت عن حق اللاجئين وعن ثوابت الوطن … لو هذا صحيح لانتهينا من زمان من المفاوضات ولم نجد هذا التعثر الذي سببه تمسك فتح والأخ الرئيس أبو مازن والقيادة بالثوابت …
 
فشل المفاوضات لحتي الآن هو نتاج تمسك القيادة بالحقوق والثوابت الغير قابلة للتصرف أو التفكير بالتراجع عنها قيد أنملة …
 
 
 
بينما حماس تعرض نفسها رخيصة علي الاحتلال وعلي المجتمع الدولي … تقبل بدولة مؤقتة بل تستكفي في غزة إمارة لها وأخر صيحاتهم هو تصريحات دويكهم بان حماس اعترفت بحق إسرائيل بالوجود ومستعدة لإلغاء ميثاقها الذي يدعو لإبادة إسرائيل وتعترف بوجود إسرائيل والي أخر ذلك من بضاعة رخيصة تعرضها حماس علي المحتل لقبول الرضي … وبردويلهم خرج ليقول متفاخرا أن ميثاقهم لا ينص علي إبادة إسرائيل … والحمساوي الرمحي يقول أنهم مستعدون للقبول بدولة مؤقتة وقال الرمحي إن "حماس" تقبل حلا انتقاليا أو مؤقتا لهدنة طويلة المدى مع إسرائيل … عجبا  
 
 
 
رحم الله أبا عمار وأبا جهاد وأبا إياد وكل القادة حتي هؤلاء العظماء لم يسلموا من تجريح واتهامات حماس لهم
 
 بالتخوين والتكفير وبيع الوطن والاعتراف بالعدو إلي ما هناك من شعارات تخوينية ترجم بها حماس خصومها السياسيين تغطية علي مسلسل التنازل والانبطاح الحمساوي للعدو ولأجندته الخبيثة ولحفظ ماء وجههم وتضليل للعامة وللقطيع الموالي لهم الذي يسوقونه مثل قطيع بلا رأي ولا فكر مجرد شخوص تتلقي الأمر بفتوي أشباه العلماء الغارقين بدم الأبرياء مسخرين كتاب الله وسنة نبيه لتحريف الكلام عن موضعه خدمة لأجندتهم الحزبية المقيتة … وكان أخر فتاويهم لقطيع المضللين في ضفة العز والكرامة بإهدار دم أبناء الأجهزة الأمنية وإصدار تعليمات بفتوي تحلل لهم القتل وإراقة دماء الأبرياء !!!
 
 
 
أوكازيون حمساوي للتنازلات … مزاد علني بثمن بخس يتهافت عليه قادة حماس المتأسلمين يتزامن بهجمة تشويه من الاحتلال ضد السلطة الوطنية وقادتها المتمسكون بالثوابت … ويتزامن مع هجمة مشبوهة يقودها المتأسلمون من علماء الفضائيات أصحاب الفتاوى المفخخة … فتاوى تسخير الدين والوطن والسياسة والمنبر والفضائيات والإعلام والمسجد والأنفاق لخدمة الحزب وأجندته العبثية اللا وطنية وكله بفتوى رسمية علي المقاس وحسب الطلب … والمزاد بسوق النخاسة مستمر والاوكازيون عال العال …
 
 
 
من كلمات الشاعر احمد مطر:
 
الآمر بالفتوى أعور … والناطق بالفتوى أعمي … والعامل بالفتوى أحول !
 
الحاضر ، مرتبكاّ ، يسأل : كيف أري درب المستقبل ؟!
 
 
 
1/2010م
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد