إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قال إن جدلا خطيرا يشغل مخابرات العالم عن الخلافة في مصر.. تقرير إسرائيلي: جمال مبارك لن يقترب منا خوفا من الاعتداء عليه في منزله

gamal mubarak

في تقرير لها بصحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية أشارت سميدار بيري الإعلامية الإسرائيلية البارزة إلى اهتمام وكالات واجهزة الاستخبارات حول العالم بسؤال واحد وهو هوية الحاكم القادم لمصر وهل سيكون هو جمال مبارك نجل الرئيس أم مرشح أخر للرئاسة

وقالت بيري : جدل شديد وسؤال خطير وهام يشغل أجهزة ووكالات الاستخبارات حول العالم الآن هو ماذا سيحدث في مصر ،الدولة العربية الكبرى ، بعد أن يخلي الرئيس المصري حسني مبارك ـ البالغ من العمر 81 عاما ـ كرسيه ،فقبل عامين كان من المحظور إعلاميا ذكر "الجهود الهادئة" لإعداد جمال مبارك لارتداء حذاء والده الكبير لكن بشكل تدريجي بدات وسائل الإعلام تقوم بتغطية كيفية تسلق جمال الحكم حسب خطة مرسومة ووسط احتضان مؤسسات الدولة له .
ولفتت إلى أنه فجأة وخلال إعداد نجل الرئيس لتولي منصبه تم إلقاء حجر في البحيرة مما خلق دوامة واسعة وتمثل هذا الحجر في أربعة اسماء يصرون على اختبار حظهم في تولي الحكم بالقاهرة وهم كل من محمد البرادعي الرئيس السابق لوكالة للطاقة النووية وعمرو موسى أمين عام الجامعة العربية واحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل و أيمن نور العضو البارز بحركة كفاية .
كما أشارت إل أن الصحفي المصري البارز محمد حسنين هيكل اقترح تشكيل مجلس يضم ممثلي الجماهير ليقوم بتحديد المرشح الذي سيطرح للاستفتاء ، وهو الامر الذي أعقبه دخول الدكتور مصطفى الفقي ـ رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري ـ والمقرب جدا من مبارك الأيام الماضية إلى دائرة الجدل حول التوريث وأدت تصريحاته إلى إدخال تل أبيب في دوامة اخرى من التساؤلات حول من يحكم مصر في المستقبل .
وأوضحت أن الفقي أكد في تصريحاته رفضه فكرة إقامة هذا المجلس الذي اقترحه هيكل وانه طالما ظل مبارك حي وصحته جيدة جدا فإنه لا يعتزم إخلاء كرسيه كما أشار إلى أنه لا يوجد أي احتمال لمحمد البرادعي او عمرو موسى في الفوز بالمنصب خاصة ان البرادعي ترك مصر 20 عاما وليس لديه أي علاقة مع المؤسسات، وعمرو موسى لن يجرؤ على التحدي لنيل المنصب
كما ذكرت بيري أن الفقي ومن خلال تصريحاته الحادة والموضوعية تلك قام بـ"كنس" أحلام المتنافسين الآخرين للرئاسة ، لكن بالنسبة لتل أبيب فإنه لا يوجد مكان الآن للاستنتاجات والدروس المنزلية فذوي الشأن يدرسون جمال وهو نفسه سيكون حذرا من الاقتراب منا كي لا يتعرض للاعتداء في منزله
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد