إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الشذوذ الجنسيّ في الوسط الفنيّ… حرية شخصيَّة أم تشويه سمعة؟

Shaheen(1)

الحديث عن شذوذ بعض الفنانين الجنسي الذي ازداد أخيراً، هل يسيء إلى سمعة هؤلاء خصوصاً أن كثراً منهم يحرصون على أن تبقى صورتهم مكتملة الرجولة ويحاربون أي وسيلة إعلامية تتحدث ولو تلميحاً عن حياتهم الخاصة، أم أن هذه الظاهرة باتت أمراً عادياً لا يقدم ولا يؤخر في شعبية النجم؟

 
يروي الإعلامي والكاتب وائل الأبراشي في دردشة مع «الجريدة» أن فناناً دعا أصدقاءه إلى شاطئ العجمي في مصر لمناسبة حفلة زفافه على صديقه من جنسية أوروبية، فلبى المدعوون من النجوم الدعوة على أساس أنها حفلة صيفية ممتعة، إلا أن المظاهر المثيرة للاشمئزاز كانت سيدة الموقف. وكشف الأبراشي أنه يملك صوراً عدة التقطت أثناء الحفلة، يظهر فيها النجم وبعض المدعويين في حالة غير عادية، إلا أنه رفض عرضها في برنامجه «الحقيقة» على قناة «دريم» الفضائية، لأنه لن يخوض في أمور لا تتفق وقناعاته الشخصية والمدرسة الإعلامية التي تربى عليها.
 
ليس هذا الفنان الوحيد الذي يجاهر بشذوذه وفق الأبراشي، فقد ورد اسم فنان آخر في خمس قضايا شذوذ، إذ قبضت الشرطة المصرية على مجموعة من ممارسي اللواط أكد أعضاؤها أنهم يعرفون هذا الفنان الذي قبض عليه في شارع الهرم أكثر من مرة في حالة سكر شديد وبتهمة ملاحقة الشبان لاصطيادهم.
 
ستار حديدي
 
يشير الأبراشي إلى نجوم كبار يضعون ستاراً حديدياً حول حياتهم الشخصية ويعتبرون الشذوذ الجنسي قضية خاصة جداً تبقى ملكاً لهم. لكن عندما تساءل الأبراشي عن حياة المخرج الراحل يوسف شاهين الخاصة والنجمة سعاد حسني في برنامج «بدون رقابة» ألم يجدر بوفاء الكيلاني أن تسأله: هل تعني أن شاهين كان شاذاً وأن سعاد كانت لديها حياة شخصية فيها كثيراً من البوهيمية؟ لكن احتراماً لتاريخ شاهين وحسني اللذين احترما جمهورهما إلى أقصى حدّ، لم تتجرأ وفاء على طرح هذا السؤال.
 
شاهين ومحيي الدين
 
جميعنا يذكر تعلّق المخرج شاهين غير العادي بالفنان المعتزل محسن محيي الدين، الذي تردد أنه اعتزل الفن لأسباب شخصية واتجه نحو الالتزام الديني كردة فعل عكسية. وعندما سُئل شاهين عن أمنيته، في إحدى المقابلات التي أجريت معه قبل وفاته بفترة بسيطة، أجاب أنه يتمنى أن يحضر جنازته محيي الدين، في إشارة منه إلى تعلقه الشديد بهذا الشاب الموهوب الذي رفض إلقاء نظرة الوداع على «الأستاذ». أما الفاتنة سعاد، التي لم تحاول وفاء معرفة خلفيات ما قاله الأبراشي عنها، فردّد كثر أنها كانت مهووسة جنسياً، لكن المكانة التي تحتلها هذه العملاقة في عالم التمثيل حالت دون التطرّق إلى هذه النقطة، فهي قيمة فنية قلّ نظيرها في العالم العربي.
 
يؤخذ على الصحافة أنها تتدخل في حياة الفنانين الخاصة وتطلق على بعضهم صفة الشذوذ الجنسي، لكن عندما تتحول حياة إحدى الفنانات الخاصة إلى باب مفتوح على مصراعيه لا يمكن الطلب إلى الإعلام غض الطرف عنها، لا سيما إن كانت هذه النجمة تتغنى جهاراً بحبها لبنات جنسها. في المقابل تحرص مطربة مرموقة على التستر على حياتها الشخصية وهي المعروفة بشذوذها الجنسي، وتتعامل مع الصحافة باعتبار أنها فنانة فوق مستوى الشبهات.
 
بيع الأجساد
 
ثمة نجوم استغلوا أجسادهم في علاقات مع شخصيات مرموقة مالياً أو فنياً لبلوغ أهدافهم سواء لتحسين وضعهم المعيشي أو لتحقيق المزيد من الشهرة والنجومية، وآخرون يعتبرون علامات في عالم الغناء، بنوا القصور من خلال علاقات شاذة بأثرياء. في هذه الحالة يكون تسخير الأجساد مجرد «بيزنس» وليس حاجة، وهؤلاء كثر في الوسط الغنائي. مثلا يُعرف أحد النجوم بأنه قاهر قلوب العذارى ظاهرياً وفي الخفاء يقيم علاقات شاذة لكسب المال على طريقة «جاهز وتحت الطلب». ربما هذا منتهى الذكاء ومنتهى الحرفية في العلاقات الخاصة أو العلاقات السرية التي لا تشرّف أصحابها.
 
إيمي وطليقها
 
من جملة التصريحات الهوجاء التي اطلقتها الممثلة المصرية إيمي بعد طلاقها من الوجه الفني والجمالي غسان المولى، أنها وجدته في وضع أصبح استمرار زواجها من بعده مستحيلاً أو غير شرعي. بالتأكيد عادت إيمي وبرّرت تصريحاتها بأنها جاءت تحت تأثير صدمة الطلاق، مع ذلك رسمت هذه الأخيرة علامات استفهام حول الرجل وحول علاقاته، ما اضطره إلى الابتعاد عن وسائل الإعلام فترة، ليعود بصور حفلة زفافه التي تعتبر رداً عملياً على تلميحات إيمي تجاه والد ابنها الوحيد.
 
كذلك يدخل عارضو أزياء معينون أصبحوا مغنين في خانة الشذوذ الجنسي. يمضي أحدهم معظم أيامه مع أصدقاء في الخارج، بهدف إبقاء تلك العلاقة خارج التداول الإعلامي ويروّج باستمرار لرجوليته أمام أهل الصحافة والإعلام على حساب سمعة الفنانات، فيدّعي أنه كان على علاقة بفنانة تطلق على نفسها لقب «فنانة شاملة» وبمغنية أخرى يصفها بالشبقة جنسياً، مع أن الجميع يعلم أن كل ما يتفوه به هو من وحي الخيال، ولا ندري بعد ردة فعل الفنانة الشاملة والمغنية الرقيقة عندما تتناهى ادعاءاته إلى مسمعهما.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد