إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حزب يمني معارض: تنظيم القاعدة أمريكي الصنع سعودي التمويل

Qa3eda(3)

قال حزب يمني معارض الاثنين إن تنظيم القاعدة أمريكي الصنع سعودي التمويل، وإن المقصود من الحرب على التنيظيم في اليمن هو التغطية على حالة الفشل في أفغانستان والعراق.

واعتبر الحزب الوحدوي الناصري فى بيان وزع الاثنين أن ما يجري عبارة عن وعودة أمريكية لمشاريع (الشرق الأوسط الجديد) الهادف إلى إعادة ترتيب خارطة المنطقة لخدمة مشروع الهيمنة الأمريكية والغربية.
 
ووصف الحزب مواقف السلطة اليمنية المذلة مع رغبات الأمريكان هو استمرار لنهج سلطوي قديم جديد يقوم على استغلال الأزمات للحصول على الدعم المالي، والعسكري على حساب السيادة والاستقلال.
 
وجدد الحزب خلال اختتام أعمال لجنته المركزية موقفه الرافض للحرب في محافظة صعدة ومديرية حرف سفيان في محافظة عمران. وأكد على أهمية وقف الحرب العبثية وعودة الأمن والاستقرار إلى تلك المناطق.
 
وعبر عن استنكاره دخول السعوديـة طرفاً في الحرب التي قال إنها تجاوزت حدود الدفاع عن نفسها وحماية سيادتها بانتهاك سيادة الأراضي اليمنية وقتلها مئات المواطنيين اليمنيين.
 
وطالب في الوقت ذاته بوقف عدوانها وعملياتها العسكرية واحترام سيادة اليمن والالتزام بالقوانين الدولية وتحملها المسؤولية عن المجازر التي يتعرض لها المدنيون جراء القصف الصاروخي الذي تقوم به ضد أبناء اليمن في صعدة والجوف وحرف سفيان.
 
واستنكر بالمقابل تقاعس الأطراف التي سعت لإيجاد المبررات تجاه دخول السعودية طرفاً في الحرب. بينما دعت الدول الخليجية وجامعة الدول العربية إلى التدخل لإيقاف الحرب والضغط على الأطراف المتحاربة للرضوخ إلى صوت العقل والحوار وحتى لا تتدخل أطراف إقليمية ودولية جديدة في الحرب وهو الأمر الذي سيؤثر على أمن واستقرار الدول المجاورة لليمن.
 
وأكد التنظيم الناصري مواقفه الثابتة مع وحدة اليمن القائمة على الشراكة الوطنية والمواطنة المتساوية والتوزيع العادل للثروة، غير أنه أكد في الوقت ذاته أن هذه السلطة لم يعد لها علاقة بالوحدة وإنما هي مجرد غطاء لأفعالها التي تتناقض مع مضمون الوحدة وتمارس الانفصال على الأرض.
 
وشددت اللجنة المركزية للناصري على ضرورة العودة إلى طاولـة الحوار بين فرفاء العمل السياسي، وطالبت في هذا الصدد مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والمجتمع الدولي لتحمل مسئوليتهم في الدفع باتجاه حوار وطني شامل بين أطراف المنظومة السياسية اليمنية وتجاوز مواقفهم الداعمة لهذه السلطة التي أثبتت فشلها في إدارة الحكم.
 
وكان الناصريون فى اليمن قد قاموا بانقلاب فاشل على الرئيس اليمني الحالي علي عبد الله صالح عند بداية صعوده إلى الحكم قبل ثلاثة عقود.
وأدى الانقلاب إلى إعدام العشرات من الناصريين في محاكمات عسكرية.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد