إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عالم فلكي: الأرض غير مرئية لاكتشافها من قبل مخلوقات فضائية

Earth

 زعم عالم فلك أمريكي بارز أن ثورة التقنية الرقمية حجبت الأرض عن عوالم أخرى قد تود الاتصال مع سكان هذا الكوكب في حين قال عالم فلك بريطاني إن فرص اكتشاف حياة في كواكب أخرى غير عالمنا باتت أكبر مما كانت عليه في أي وقت مضى.

وقال د. فرانك دريك إن انتهاء حقبة البث التماثلي analogue لبث البرامج التلفزيونية والإذاعية وأجهزة الرادار، الذي انتشرت إشاراته لمسافة ملايين الأميال في الفضاء الخارجي، جعل كوكبنا إلكترونياً غير مرئي من الفضاء الخارجي، نظراً لضعف الإرسال الرقمي الذي جعل من فرص اكتشاف الأرض من قبل عوالم فضائية أخرى، أمراً صعباً للغاية.
وفيما يرصد العلماء على وجه الأرض باستمرار استقبال أي شارات اتصال من كواكب أخرى، يفترض أن تقوم عوالم أخرى من الفضاء بنفس الشيء.
وأوضح العالم، مؤسس منظمة مختصة في البحث عن مخلوقات ذكية خارج نطاق الأرض، في مؤتمر فلكي بلندن، أن الأرض كانت محاطة بـ50 سنة ضوئية من الإشعاع جراء استخدام تقنية البث التماثلي أنتجت قرابة مليون واط.
وينعقد المؤتمر في الجمعة الملكية بلندن على مدى يومين تحت شعار: "رصد عوالم خارج الأرض وعواقبها على العلم والمجتمع."
وتابع شرحه: "في وقت الحالي الكم الحقيقي للإشعاع حوالي 2 واط، وهذا لا يتعدى الإشعاع الصادر عن هاتفك المحمول.. إذا استمر الوضع على هذا النمط في المستقبل، فقريباً للغاية سيحجب كوكبنا ويصبح غير قابل للاكتشاف."
وأبدى العالم الفلكي قناعته في وجود حياة ذكية في مكان ما في الكون، ورجح أن تكون تلك العوالم أكثر تقدما بكثير مما نحن عليه الأرض.
وإلى ذلك، قال كبير علماء الفلك البريطانيين، اللورد ريس، إن فرص اكتشاف حياة في أكوان أخرى غير عالمنا باتت أكبر عن أي وقت مضى، مشيرا إلى أن من شأن هكذا اكتشاف إن تم أن يغير وجه البشرية ومفاهيمها.
وأعلن ريس، وهو رئيس الجمعية الملكية لعلوم الفلك في بريطانيا، أن التكنولوجيا قد أحرزت تقدماً واسعاً في الآونة الأخيرة سيساعد علماء الفلك على سبر أغوار الكون بدقة وثقة أكبر.
وقال: "إن هذا التقدم قد بلغ درجة تمكننا، وللمرة الأولى، من أن يكون لدينا أمل واقعي وحقيقي باكتشاف كواكب جديدة لا يتجاوز حجمها حجم كوكب الأرض، وهذه الكواكب تدور في فلك نجوم أخرى."
 
وبدوره دعا عالم الفلك البريطاني، مارك كوكولا، من "المرصد الملكي" في غرينتيش لانضمام الحكومات والأمم المتحدة في التواصل مع تلك العوالم التي قد تكون شرسة، وفق "صندي تايمز".
ومن المقرر أن تستضيف "تكساس" الأمريكية في إبريل/نيسان مؤتمراً مماثلاً يناقش الوسائل الجديدة في كيفية رصد مخلوقات فضائية قد تعيش في هذا الكون الفسيح.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد