إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هروب طفلة من أسرتها يكشف خطر جماعة “الإيموز” فى مصر

alt

كشف هروب طفلة من منزل أسرتها لمدة 3 أيام وانضمامها، من خلال محادثات الشات على الانترنت، لمجموعة ” الايموز” التي تنادي بالتحرر من القيود عن خطر جديد يهدد الأسر المصرية.

 
وكان أحد المواطنين قد أبلغ عن اختفاء ابنته التي تبلغ من العمر 12 عاما لمدة 3 أيام من المنزل، وانه اكتشف استيلاءها على مبلغ 5 آلاف جنيه من المنزل قبل هروبها وبعد 3 أيام عادت، وأكدت سفرها إلى بورسعيد ثم الإسكندرية مع مجموعة من أصدقائها تعرفت عليهم عن طريق الشات، حسبما ذكرت صحيفة الجمهورية .
 
وكشف اللواء محمود الرشيدي مساعد وزير الداخلية للمعلومات والتوثيق ان الطفلة تنتمي لمجموعة أطلقت على نفسها اسم “الايموز” وتعرفت عليهم من خلال المحادثات، وهي تنادي بالحرية في كل شئ حتى في الخروج من المنزل والسهر والمبيت خارج المنزل والحصول على المبالغ المالية دون علم الاسرة، وهي الافكار والمبادئ التي تنادي بها الجماعة التي يتراوح اعمار أعضائها ما بين 12 سنة وحتى العشرين عاما.
 
وأكد اللواء محمود أن هذه الجماعة لا تحمل أي افكار سياسية او توجهات سياسية أو غيرها من التوجهات الدينية، ولكنها نذير خطر على الاطفال فيما تدعو إليه من حرية تهدر القيم والاخلاق المصرية الأصيلة ودعوتها لعدم التقيد بالأوامر.
 
وكشفت الطفلة عن التقائها بالمجموعة في أحد المولات الكبرى، وعندما طالبوها بالمال من أجل قضاء سهراتهم والسفر قامت بالاستيلاء على المبلغ من المنزل وسافرت معهم إلى بورسعيد، ومنها إلى الاسكندرية، وعندما نفد المبلغ الذي كان بحوزتها اضطرت إلى الاتصال بوالدها تليفونيا والعودة إلى المنزل، وكشفت الفتاة عن ان هذه المجموعة متعددة ولها شبكات في كل بلاد العالم.
 
وحذر اللواء محمود الرشيدي من هذا الخطر الداهم على الانترنت، حيث تبين أن أفكار المجموعة مسمومة وتهدف لضياع الصغار، مطالبا بتتبع أبنائنا أثناء المحادثات والتأكد من الطرف الآخر حتى لا يقع ابناؤنا فريسة وضحية لنصابين وأشياء خارجة عن القانون، كذلك يطالب ويحذر من فتح الكاميرات أثناء المحادثة، إلا إذا تأكد من الطرف الآخر وأن يكون المتحدث بملابس محتشمة ويرتدي ملابسه كاملة ويجلس بطريقة لائقة حتى لا يتم تصويره في أوضاع غير قانوني.
 
يذكر ان “الإيموز” هي مجموعة عالمية، وهي اختصار لكلمة ايموشنال “emotional” والتي تعني العاطفي أو الحساس، وتحمل المجموعة أفكارا تحررية ومبادئ تنادي بالحرية في كل شيء، ويتميز شباب “الايمو” بسراويلهم الضيقة وقصات شعرهم الغريبة، ولهم نمط حياة معين ولباس وموسيقى تكاد تكون واحدة، وتدعو الجماعة إلى إظهار العاطفة بشكل كبير تحت شعار “العاطفة قوة لا تخجلوا منها”، وتم اتهام الجماعة بالدعوة إلى الشذوذ الجنسي والإلحاد والألم الجسدي .
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد