إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نقاط وفواصل 5

خيري حمدان هناك هناك تجري المياه دون أن تمارس عليها السلطات كافّة أنواع القمع، فترى الماء سلسبيلاً عذبًا، لا يخشى الحصى وفتات الصخور المتدحرجة في بؤبؤها. هناك يلعب الأطفال بكراتٍ من الثلج دون أن يخشون جحيمًا يأتي من السماء على شكل هدايا، يرسلها مصنّعو الموت من كافّة أنحاء العالم. هناك يرقص الضوء دون أن يخشى أيدٍ عابثة، تعجّل في إدارة المفتاح لتحلّ العتمةُ في ربيع النهار. سألني صاحبي عن هناك هذه وهل من الممكن أن تتواجد على وجه الخليقة؟ فأجبته بأنّه وحسب معلوماتي لا توجد بوصلة شرقية قد تساعد في اكتشاف هذا المكان. لكنّه أضاف مسرعًا بأنّ عليّ أن أستقلّ أوّل طائرة نحو الغرب أو الشمال دون أن أنظر إلى الخلف، ثمّ عليّ أن أتخلّص من الخوف الكامن في أعماقي، وأنحر الرقيب الذي زُرِعَ في ذاتي قبل أن أولد بتسعة أشهر، عندها فقط، لا بدّ لي من الوصول إلى هناك. فيروز حملت معي قصّة حبّ قبل ما يزيد عن ربع قرن. قالوا لي بأنّ صوتها يحتاج لتركيز كبير، يحتاج إلى عنفوان الشباب وحكمة الجنون حتى تتسامى مع كلماتها وألحانها. قالوا لي بأنّها غنّت للزمن الراحل والقادم في آنٍ واحد. كيف ستفهمها الصقور يا راحلاً نحو القطيعة والمياه الباردة! حتى الدلافين واسماك القرش تهرب من برودة الشمال! دع عنك فيروز حتى لا تأكلك النسور وتفقأ عينك الكواسر. حين أطلقت العنان لصوتها وتنامى الحوار والصخب والبوح .. (كان .. كان يا مكان في بنت وصبي) ما أن اكتمل الصخب، وتداعى اللحن عاتبًا، حتى رأيت الصقور خاشعة تصلّي. الكمان وضع الكمان على كتفه وبدأ يحزّ عنقه كما أضحية العيد! لم يستجب الكمان، رفض الانصياع للعصا التي كانت تئنّ بين أصابعه الخشنة. غضب واعتبر ما يحدث إهانة، أمر بحرق جميع أنواع الكمنجة في البلاد، وكان له ما أراد. اختفت الكمنجة والكمان من البلاد، ولم يعد أحد يتذكّر صوتها ولا حتى في المنام. حضر صبيّ ذات يوم إلى تلك المدينة، كان يحمل تحت إبطه كمان لم يعرف ماهيته أحد. أخبروه بأنّ حاكم البلاد يعاني من أرقٍ متأصّل، ولا يعرف للنوم معنى، ونتيجة لذلك أخذ يصدر أحكام الإعدام لأتفه الأسباب. قالوا له بأنّ الحاكم بات أكثر قسوة من شهريار، وأنّهم لم يقرؤوا عن مثيلٍ لحالته ولا حتى في قصص ألف ليلة وليلة. ولا بدّ من إيجاد علاجٍ لهذا الحاكم، لا بدّ لهذا الحاكم أن ينام! مضى الفتى نحو بوابات المدينة، أخذ يعزف على كمانه كما لم يفعل يومًا ما من قبل، عندها شعر أهلُ القرية بالراحة والسكينة، ثمّ ناموا هانئين طِيلة تلك الليلة، وحده الحاكم لم يسمع تلك الألحان وبقي يتقلّب في فراشه غاضبًا وحانقًا. عند الصباح، أطاح الأهالي بالحاكم وأعادوا الكمنجة إلى ربيع المدينة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد