إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

روبرت فيسك: توني بلير جسد في شهادته الاختلاف بين جحيم الألم وجحيم الكذاب السعيد

1123626 4

اظهر استطلاع جديد للرأي اجرته مؤسسة (ببيكس) لصحيفة "ميل أون صندي" الأحد أن ثمانية من بين كل عشرة بريطانيين يعتقدون أن رئيس وزراء بلادهم السابق توني بلير كذب لدى تقديم شهادته أمام لجنة التحقيق حول حرب العراق.

 
وقال الاستطلاع إن البريطانيين يشعرون بأن بلير عقد اتفاق دم مع الرئيس الأميركي السابق جورج بوش لغزو العراق كي يترك انطباعاً قوياً لديه، وليس لأنه يعتقد أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يمتلك أسلحة الدمار الشامل.
 
ووجد أن 80% من البريطانيين أكدوا أنهم لم يصدقوا بلير حين ابلغ لجنة التحقيق أن حكومته لم تكن مذنبة بالكذب أو الخداع خلال مرحلة الاستعداد لحرب العراق، فيما أيّد ثلاثة من بين كل خمسة منهم محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
 
وتاتي نتائج الاستطلاع فيما نشرت صحيفة الغارديان على صفحتها الاولى اربع صور لبلير، اختيرت بعناية من بداية التحقيق ووسطه ونهايته واضعة الساعات التي التقطت فيها مع مقولات من شهادته لحظتها، محاولة التركيز على لغة لغة الجسد او التعبيرات المختلفة ليديه في الصور الاربعة.
 
وترى الكاتبة جاكي اشلي ان "لغة الجسد لخصت كل شيء"، مشيرة الى ان احدى القنوات التلفزيونية ركزت كثيرا على حركات يديه اثناء تقديمها لوقائع شهادته.
 
واشارت الى انه كان متوترا بشكل واضح بل ومرتجفا في البداية بعيدا عن صورته وجاذبيته القديمة عندما كان رئيسا للوزراء، لكنه استعاد شخصيته القديمة بعد الظهر وباتت اجاباته اطول واخذ رأسه في الارتفاع، وبدا مسيطرا على الحالة.
 
وترى ان السبب ببساطة هو ان اعضاء لجنة التحقيق قد فشلوا في تثبيته عند القضية الجوهرية لتحقيقهم، وهي لماذا قاد البلاد الى الحرب عندما كانت نصيحة المدعي العام فاترة "غير متحمسة" على الاقل بصدد شرعية مثل هذا الفعل.
 
وكتب روبرت فيسك في صحيفة "الاندبندنت" مقالا تحليلا بدا محملا بشحنة عاطفية ولغة غاضبة انطلقت من مقارنة بين ما يراه في تجربته الشخصية في تغطية الحرب من مشاهد مؤلمة لضحايا الحرب والانفجارات ومايصفه بالمشهد "المعقم" المبالغ في نظافته الذي بدا فيه شخص بلير في شهادته "والذي يصفه باللورد بلير"، في وصفه لملابس بلير البالغة النظافة ومضيفا اليها ضميره ايضا على سبيل المفارقة.
 
ويصف فيسك هذا التباين ببلاغة حادة : انه "الاختلاف بين جحيم الالم وجحيم الكذاب السعيد".
 
وقال "ينبغي ان نكون في الشرق الاوسط لنشعر بذلك بقوة. فاللورد بلير كان جسديا على مبعدة 2000 ميل عني، ولكن سايكولوجيا، كان في مجرة اخرى، مواصلا تأليف واعادة تأليف سجل التاريخ".
 
وذكر استطلاع مؤسسة (ببيكس) أن 75% من البريطانيين لم يصدقوا مزاعم بلير بأن صدام حسين كان قادراً على شن هجوم بأسلحة الدمار الشامل بعد 45 دقيقة من اصداره أوامر بهذا الشأن، واعتبروا أنه أراد من وراء ذلك تبرير الترويج لخيار العمل العسكري.
 
ولاحظ أن البلاد بأسرها تقاسمت وجهة نظر مشتركة حيال بلير رغم أدائه المصقول أمام لجنة التحقيق، حيث أكد 74% من البريطانيين أنهم لا يصدقون مزاعم بلير أمام اللجنة بأنه كان سيوقف عملية الاعداد لغزو العراق لو أنه حصل على نصيحة بأن الغزو غير مشروع، فيما رفض 78% منهم اصراره على أن القوات البريطانية كانت مجهزة على نحو مناسب للمشاركة في الحرب.
 
ولاحظ الاستطلاع أن الحكم الأكثر عداءً على بلير جاء من النساء واللاتي نجح في استمالتهن لمساعدته في تحقيق الفوز بشكل ساحق في الانتخابات العامة التي جرت عام 1997، وأنكرت 83% منهن مزاعمه بشأن تجهيز القوات البريطانية، بالمقارنة مع 73% من الرجال.
 
ووجد المسح أيضاً أن 70% من البريطانيين يعتقدون أن غزو العراق غير مشروع ويشعر 28% منهم بقوة أن هناك قضية تستوجب محاكمة بلير بتهم ارتكاب جرائم حرب، مشيراً إلى أن 40% من البريطانيين يرون أن بلير قرر المشاركة في غزو العراق لتكوين انطباع جيد عنه لدى الولايات المتحدة ورئيسها بوش وقتها.
 
وقال الاستطلاع إن 58% من البريطانيين اتفقوا مع الاقتراح بأن بلير أُجبر على التهويل من خطر أسلحة الدمار الشامل لدى النظام العراقي السابق لكسب تأييد الجمهور حيال الغزو، في حين رفض 61% منهم المزاعم بأن الحرب ستساهم في حماية البريطانيين من الارهابيين واعربوا عن اعتقادهم بأنها ساهمت في زيادة خطر الارهاب.
 
واضاف أن الامتعاض الشعبي من بلير امتد ليشمل نشاطاته التجارية المربحة منذ ترك منصبه في حزيران/يونيو 2007 والتي تردد بأنها درّت عليه أكثر من 10 ملايين جنيه استرليني، واعتبر 43% من البريطانيين أن من غير المقبول على رئيس وزرائهم السابق أن يكسب هذه الأموال من وراء إلقاء المحاضرات.
 
واشار الاستطلاع إلى أن 87% من البريطانيين اكدوا بأن غزو العراق سيجعل الكثير منهم أقل اقداماً على التصويت لخلفه غوردون براون في الانتخابات العامة المقبلة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد