إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تهكم و”تريقة” على الجزائر في مصر وفرح وشغب ونكات وسياسة واقتصاد وأغنيات

Maser(8)

 انتهت كاس الامم الافريقية، انتهت تصفيات المونديال، وعادت الحياة اليومية الى سابق عهدها في العاصمة المليونية القاهرة، فمنذ اشهر خمسة انشغل الشارع باحاديث كرة القدم والتوقعات والتبريرات وحرب داحس والغبراء مع الجزائر، وابتعد ونسي المشاكل والهموم الاقتصادية والسياسية الكثيرة التي باتت تشكل عبئا كبيرا على كاهله، حتى ان حدة التصريحات السياسية الداخلية خفت الى درجة كبيرة في الفترة الاخيرة وطغت اخبار"الكورة" على ما عدها من اخبار خصوصا اخبار السيول التي جرفت ما جرفته في منطقة سيناء.

 
 
 
مبروك لمصر …أفراح بالضوء والصوت والالوان فمن النادر ان تجد بلدا في العالم ينزل ابنائه الى الشارع بالملايين مرات عدة خلال ثلاثة او اربع شهور، الا ان كانت هذه التظاهرات مرتبطة بصعود رئيس او نزول اخر، فمع كل مباراة تجتاح الطرقات والساحات والميادين العامة امواجا من البشر تبدا بالظهور مع صافرة نهاية الماتش وتختفي اطلالة الصباح الاولى، وتختلف المظاهر الاحتفالية بين منطقة واخرى ويرافقها في بعض المناطق حالات من الشغب والتخريب والتحرشات والعراك بين المحتفلين الشباب.
 
وتدخل السياسة على الخط لتنال نصيبها من كعكة "الكورة" فالدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع وعلى سبيل المثال راى إن المواطن المصري يهتم بكرة القدم، "لأن لها قواعد تحترم، ومافيهاش حد مسنود واللعب فيها مكشوف، والحكام فيها بيتغيروا، يعنى مافيش حكم بيحكم كل الماتشات".
 
كما تستغل الافراح الكروية لتنشيط العلاقات الدبلوماسية فبمجرد انتهاء المباراة النهائية وحصول مصر على الكاس الافريقية هنأ عدد من الملوك والأمراء ورؤساء الدول العربية الرئيس محمد حسني مبارك بفوز المنتخب كان اولهم العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ال سعود وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والشيخ ناصر الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء، بالاضافة الى سعد الحريري رئيس وزراء لبنان، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
حتى ان التغطية الاعلامية على القنوات المصرية الفضائية التي رافقت احتفالات الفوز ركزت بشكل كبير على العواصم العربية والاحتفالات ومظاهر الفرح كرد على الكلام الجزائري بان زمن العرب والوحدة العربية زال ومصر لا تمثل الا نفسها وتم التركيز بشكل خاص على غزة والضفة وتونس والمغرب.
 
وتحولت الفترة الكروية الى موسم نشط لاصحاب المقاهي الذين قاموا بالمستحيل لتوسيع القدرة الاستيعابية للمتابعين حيث نشروا الكراسي الكثيرة داخل وخارج مقاهيهم وثبتوا الشاشات الكبيرة وبالطبع اختلفت التسعيرات بين منطقة واخرى ومقهى واخر ، بالاضافة الى رواج سوق الاعلام المصرية وثياب المنتخب، لكن الملفت ان الاعلام تم استيرادها من الصين وليست صناعة مصرية…
 
والشارع المصري المعروف بحبه لاطلاق النكات فقد تفنن بالاحتفال الفكاهي بنكات وشعارات واغان شعبية بات يتم ترديدها في كل مكان بالاضافة الى اغان قديمة لبعض المطربين تم تجهيز مقاطع منها للمناسبات الاحتفالية، واكثر الاغاني تردادا مؤخرا كان: "مصر كبيرة، وفوق الكل، مصر بتلعب، مصر بتكسب، مصر ولادها زي الفل"، واخرى: "الكأس في إيدينا وغيرنا بيشرب كأس الذل"، و"المصريين أهمه حيوية وعزم وهمة"، وتم الاستعانة باغاني تامر حسني وشيرين ومي سليم ولؤي، وحماده هلال "ولله وعملوها الرجاله، ورفعوا رأس مصر بلدنا، مبروك لمصر ولولادها"، وعمرو دياب "واللّي يرفع اسمها يبقى اغّلى عندنا من حياتنا نفسها يبقى واحد مننا أيوه واحد مننا "، كما غنى محمد فؤاد للمنتخب لاعبا لاعبا بالإضافة إلى المدرب حسن شحاته، حتى المطرب الشعبي بعرور أطلق أغنيته "أوعى" "من نصر لنصر حتفضل مصر وأبطالها".
 
اما النكات "والتريقة" فابرز ما اطلق منها كان: (ما الفرق بين الجزائر و"التوكتوك"؟…التكتك بيشيل تلاتة، والجزائر بتشيل أربعة باشارة الى التوكتوك وهو دراجة نارية تم تعديلها لنقل الركاب في الاحياء الداخلية ويتسع لثلاثة ركاب.
 
شعار اخر وتم ترديده كثيرا في الشارع والمنتديات والفايسبوك يقول: لكل زرع مطر يرويه، ولكل فقير رب يغنيه ولكل جزائري مصري يربيه، نكتة اخرى من العيار الثقيل تقول ان رجل جزائري قتل حفيده …لماذا؟… لان الحفيد قال للجد بحبك يا "جدو"…
 
وليلة الحصول على الكاس تم اطلاق الكثير من الاغاني الشعبية في الكثير من الايحاءات الجنسية تتعلق بجدو اللاعب الشاب الذي اعتبر ظاهرة المباريات النهائية بقدرته الفريدة على التسجيل في مرمى الخصم على رغم انه من البدلاء.
 
ولم تخلو صفحات الفايسبوك من الاحتفال التهكمي على الفريق الجزائري حيث قام بعض الشباب بإعداد صورة مخلة تجمع بين حسن شحاتة ومدرب الفريق الجزائرى رابح سعدان، مترافقة مع عبارات كثيرة مثل: "حلاوتك يا خضرا لما تبقى راضية"، و"الشرع حلل الزوجة الرابعة".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد