إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الإسرائيليون إذ يربطون بين التوريث والجدار الفولاذي المصري.. بقلم: صالح النعامي

Gamaal

 
بخلاف ما تدعيه الحكومة المصرية بأن إقامة الجدار الفولاذي على الحدود مع قطاع غزة يأتي لحماية الأمن القومي المصري، فإن النخب الإسرائيلية تشير بشكل واضح أن هذا الجدار يأتي بشكل خاص لخدمة متطلبات الأمن الإسرائيلي في أبسط صورها.

 

ويرجع الصحافي إليكيس فيشمان المعلق العسكري لصحيفة " يديعوت أحرنوت " فكرة الجدار الفولاذي إلى الأيام الأخيرة من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، حيث توصلت كل من وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيفي ليفني ووزيرة الخارجية السابقة كوندليزا رايتس لاتفاق يقضي بالقيام بلسلسلة من الإجراءات لمنع تدفق السلاح لحركات المقاومة في قطاع غزة، حيث تم الاتفاق على عمليات تسيير دوريات بحرية إسرائيلية أمريكية أوروبية في عرض البحر المتوسط وحتى في الممرات المائية المؤدية لهذا البحر، سواءً في البحر الأحمر أو في المحيط الهندي وغيرها. وينوه فيشمان إلى أنه تم الاتفاق أيضاً على وقف تدفق السلاح عبر الحدود البرية، وضمن ذلك إغلاق الحدود بين مصر وقطاع غزة، الأمر الذي يعني أنه سيتم إشراك مصر في منظومة الإجراءات التي تم الاتفاق عليها بين واشنطن وتل أبيب.

 ويضيف فيشمان أنه على الرغم من إبداء وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيظ في حينه انتقاداً لكل من اسرائيل وأمريكا لأنهما حسما مشاركة مصر في هذه المنظومة دون الرجوع للحكومة المصرية، إلا أن النظام المصري سرعان ما أبلغ الأمريكيين استعداده المطلق للتعاون في هذا المجال. ويتبين من خلال التعليقات الصهيونية على الجدار الفولاذي أن إسرائيل تحصل باستمرار على صور جوية وتقارير عن العمل في هذا الجدار. وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت أوسع الصحف الإسرائيلية انتشاراً أن صناع القرار العسكري والسياسي في اسرائيل يطلعون على هذا التقارير والصور التي تؤكد " جدية " المصريين هذه المرة في سد منافذ تهريب السلاح.
 ونقلت الصحفية عن ضابط كبير في قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال اعجابه الشديد بالجهد المصري في اقامة الجدار، منوهاً الى أن الطريقة التي يبنى فيها الجدار تدلل على أن الحديث لا يدور عن مجرد جدار، بل منظومة متكاملة من العوائق المترابطة والمتشابكة والتي تجعل من امكانية التهريب تؤول الى الصفر. ونوه الضابط الى أن المصريين الذين يقومون بالبناء ينفذون في الواقع مخطط أمريكي، مشيراً إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية هي التي أعدت المخطط بشكل كامل، حيث تم تدريب الخبراء المصريين على اقامته، وإن كانت الطواقم المصرية تقوم باعداده تحت إشراف مباشر من خبراء وزارة الدفاع الأمريكية وبعض الخبراء الفرنسيين الذين سبق لهم أن أقاموا العديد من الجدر. واعتبر بن كاسبيت المعلق في صحيفة " معاريف " ثاني أوسع الصحف الإسرائيلية انتشاراً أنه لو أقامت إسرائيل جدار على غرار الجدار الذي تقيمه اسرائيل على حدودها مع القطاع او الضفة لما نجح أحد من الفلسطينيين في التسلل الى داخل اسرائيل. وتحت عنوان " هكذا تبنى الجدار " كتب رافي ايتنجير في صحيفة " اسرائيل اليوم " مقالاً اعتبر فيه الجدار الفولاذي نموذج يتحذى به في مواجهة الفلسطينيين. بعض كبار المسؤولين الإسرائيليين السابقين لم يتورع عن وضع النقاط على الحروف في كل ما يتعلق بالدوافع التي حذت بمصر للموافقة على الشروع في هذا المشروع، رغم دلالاته الواضحة. دوري غولد الذي سبق أن شغل منصب ممثل إسرائيل في الأمم المتحدة والمستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو، علاوة على علاقاته الوثيقة بدوائر صنع القرار في واشنطن يشير في مقابلة مع القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي إلى أن العوامل الداخلية الخاصة بالنظام المصري كانت حاسمة في دفع القاهرة للتعاون مع واشنطن والقاهرة في إقامة هذا الجدار. ويشير غولد بشكل خاص الى أهم قضية تؤرق الرئيس المصري حسني مبارك حالياً وهي ضمان انتقال الحكم لنجله جمال بسلاسة وبدون مشاكل. ويرى غولد أن مبارك يعتقد أن نجاح هذه الخطوة يتوقف بشكل خاص على تعاون الإدارة الأمريكية، بحيث أن موافقة الإدارة على ترشيح جمال تعني بشكل واضح إفساح المجال أمام جمال لتولي الحكم بعد حوالي عامين عندما تنتهي ولاية الرئيس مبارك. وحسب غولد فإن مبارك يرى أن الذي يقنع واشنطن بتأييد نجله هو التعاون المطلق وغير المتحفظ من أجل انجاح منظومة العوائق أمام عمليات تهريب السلاح الى قطاع غزة. وهناك الكثير من القراءات الإسرائيلية التي ترى في الجدار وسيلة أخرى من الوسائل لإسقاط حكم حركة حماس. تسفي بارئيل معلق الشؤون العربية في صحيفة " هارتس " اعتبر أن إقامة الجدار تمثل " حرباً مفتوحة وغير مسبوقة " على حركة حماس. ويضيف بارئيل الذي يتابع الحوارات الفلسطينية الداخلية والدور المصري أنه لا خلاف على أن مصر منحازة وبدون أي تحفظ لصالح رئيس السلطة محمود عباس وحركة فتح وأنها معنية تماماً بانجاز اتفاق حوار وطني يشكل مكسباً لحركة فتح وعباس بشكل خاص. ويشير بارئيل إلى أن مصر استاءت جداً من رفض حماس التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة على اعتبار أن هذه الورقة تميل لصالح حركة فتح، وهو ما ضاعف من تصميم الحكومة المصرية على إيذاء حركة حماس عبر محاولة سحب ما جعبة قطاع غزة من أوكسجين تمثله الأنفاق بالنسبة لقطاع غزة. ولا خلاف بين جميع المراقبين في اسرائيل على أن اقامة الجدار تدلل بشكل لا يقبل التأويل على حجم الكراهية التي تنظر بها مصر لحركة حماس.
 وقال عاموس جلبوع رئيس قسم الابحاث الأسبق في جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية أن إقامة الجدار يجب أن يشكل درساً لصناع القرار في إسرائيل ويجب ان يحثهم على مضافعة حربهم ضد الفلسطينيين. وفي مقال نشره في صحيفة معاريف تساءل جلبوع " عندما تقوم الدولة العربية الأكبر بخنق الفلسطينيين على هذا النحو، لماذا يتوقع منا أحد أن نتعامل برفق معهم، هل يجدر بنا أن نكون ملوكاً أكثر من الملك، العرب يخنقون العرب، لماذا لا نتعلم هذا الدرس ". أما يسرائيل هارئيل المدير الأسبق مجلس المستوطنات اليهودية فقد كتب مقالاً في صحيفة " نكوداة " الناطقة بلسان المستوطنين انتقد فيه بشدة الأداء الإعلامي للحكومة الإسرائيلية لأنها لا تدير سياسة اعلامية ناجحة في وجهة الاتهامات لاسرائيل بانها تقوم بمحاصرة الفلسطينيين. وأضاف قائلاً " واضح لكل من له عينان في رأسه أن الذي يقوم بمحاصرة الفلسطينيين وتجويعهم ومحاولة قتلهم هم المصريون وليس إسرائيل، هذا ما يتوجب أن نقوله للعالم بدون خجل ومواربة، لماذا ندفع نحن ثمن ما يقوم بها مبارك، هذا ما يتوجب أن نوقفه وبسرعة ".

http://www.naamy.net

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد