إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مراسل عسكري اسرائيلي في دبي: السلطات الإماراتية لا تريد إثارة قضية المبحوح!

Bustaan

بثت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، يوم أمس، تقريراً خاصاً لمراسلها العسكري آلون بن دافيد من فندق "البستان روتانا" في دبي، والذي شهد اغتيال القائد الحمساوي محمود المبحوح في إحد غرفه الشهر الماضي.

 
وحسبما ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية، جالت الكاميرا الإسرائيلية والمراسل في بهو وممرات الفندق، وصولاً إلى الغرفة التي يفترض أن يكون الاغتيال قد تم فيها.
 
وزعم المراسل أنه خلافاً لما يشاع عن مساع للقبض على الفاعلين فإنّ حكومة دبي تسعى إلى تغييب القضية وليس إثارتها، فهذه الإمارة، في نظره، تحاول أن تركز على ترميم اقتصادها وصورتها، وليس التورط في صراعات مع الآخرين.
 
من ناحية أخرى، أفاد مسؤول بارز في حركة حماس الفلسطينية أن حركته قررت وقف مباحثات صفقة تبادل الأسرى مع الجانب الإسرائيلي لأجل غير مسمى، وذلك ردا على اغتيال القائد العسكري في كتائب القسام محمود المبحوح في أحد فنادق دبي في 20 يناير الماضي.
 
ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن المسؤول، الذي رفض ذكر اسمه، إن مباحثات الصفقة توقفت بشكل مؤقت بسبب عملية اغتيال المبحوح، مضيفا أن صفقة التبادل الآن تمر بمنعطف سلبي كبير، محملا الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن توقف وفشل إتمام الصفقة حتى اللحظة.
 
وأضاف "أن عملية الاغتيال الجبانة هدفها قهر ثبات حركة حماس على موقفها الشجاع من صفقة التبادل وتمسكها بكافة بنود الصفقة، مؤكدا ضلوع جهاز "الموساد" الإسرائيلي في عملية الاغتيال".
 
إلى ذلك، توعدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أمس بالرد على اغتيال أحد قيادييها المبحوح في دبي مؤكدة أن الجاني لن يفلت من العقاب.
 
وقال الناطق باسم الكتائب، أبو عبيدة، امس "إن دم الشهيد محمود المبحوح لن يذهب هدرا وإن هذه الجريمة سيعاقب عليها الكيان الصهيوني الذي ارتكبها بهذه الطريقة الغادرة".
 
واضاف، "العدو الصهيوني لن يفلت من العقاب على قدر هذه الجريمة التي ارتكبها، لكن طبيعة هذا العقاب نحن نحدده في الوقت المناسب والمكان المناسب وبالطريقة التي نراها مناسبة".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد