إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أربعة رجال وإمرأة: كيف تصنع تحقيقا مهزلة؟ بقلم: علي الصراف

Blair(1)

التحقيقات التي تجريها الهيئة البريطانية الخاصة برئاسة جون تشيلكوت حول الحرب ضد العراق، ليست الأولى، فقد سبقتها تحقيقات كارتونية سابقة انتهت الى نتائج لم ترض أحدا حول الأسس القانونية للحرب.

كان من المؤمل للتحقيقات الجديدة ان تكون أكثر جدية. ومع استمرار الضغوط من اجل الكشف عن الدوافع غير الشرعية للحرب، والدعوات المتواصلة الى تقديم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الى المحاكمة بوصفه مجرم حرب، فقد تم تشكيل لجنة مؤلفة من "السير" لورانس فريدمان، و"السير" مارتن غلبرت، و"السير" رودريك لين، و"البارونة" أوشا راشر، فضلا عن "السير" تشيلكوت نفسه.
ويدل سجل الأعمال والمسؤوليات التي تولاها أعضاء هذه اللجنة، والخبرات التي يمتلكونها، على انهم شخصيات رفيعة وذات باع طويل في القانون والسياسة. ولهذا السبب، فان الأمل ظل عاليا بان تكون تحقيقاتهم جادة وليست مجرد "غسيل بياض".
وقد أمضت اللجنة أسابيع طويلة في التحقيقات واجرت لقاءات مع العديد من كبار المسؤولين، وانفقت مئات الساعات في استجواباتهم، ولكن المسرحية لم تظهر على حقيقتها، كمجرد عمل هزلي لاناس حولوا أنفسهم الى قرقوزات، إلا عندما دخل بلير الى المسرح ليقدم عرضا سخيفا تركز حول قناعاته التي جعلت من الحرب أمرا حتميا وضروريا.
في البدء ظهر بلير مرتجفا. ولكن لم ينته الفصل الأول من العرض، حتى عاد الرجل (من استراحة قصيرة) وقد ارتدى رداء الشجاعة ليقدم تفسيراته وتبريراته التي مرت من دون مناقشة حقيقية. بينما اكتفت اللجنة بان وجهت له الكثير من الأسئلة التي لا معنى لها، فقد بدا انها فعلت ذلك من اجل أن تسمح له بأن يظهر وكأنه قام بعمل لا مفر منه وليس جريمة اختيارية.
"شيء يحرق الدم"، "يرفع الضغط" و.. "يجلب السكري". قلت في نفسي. وبدلا من تناول حبوب لخفض الضغط كتبت الرسالة التالية الى اللجنة، وأرسلتها مرفقة بعنواني، مرتين:
مرة، عن طريق الإيميل الخاص باللجنة، وهو:
 ومرة برسالة مسجلة، ستجد ترجمتها أدنى النص الأصلي:
 
To: Iraq Inquiry
 
Dear Sir/Madam,
It was quite astonishing to see four men and a woman of great experience such as yourselves, entirely unable to ask the right questions. You are conducting an inquiry of great importance not only because Britain has suffered unnecessary casualties but because the war on Iraq has paved the way for unprecedented war crimes and yet you have allowed a war criminal to look like a ‘hero’. He is only a ‘hero’ because of your failure. 
When you called former Prime Minister Mr. Tony Blair to your inquiry you heard him repeating the thought that had Iraqi former president Saddam Husain complied with UN resolutions to surrender his WMD then the war would not have happened. Yet not one of you asked precisely what he should have complied with? Should he have given up WMD that he was found not to have? If that were the case then the pressing question would be how could anyone manage to remove something that isn’t there? Iraq has let UN inspectors enter its territory without conditions. They have searched everywhere, including the wardrobe of the presidential palace, and found nothing. It’s quite clear that their intentions were not to look for WMD’s that they were well aware did not exist but to insult a sovereign country. Mr. G.W. Bush and Mr. Blair wanted the war no matter what, irrelevant of compliance with UN resolutions. That was the story and this where your intelligence falls short. Could that intelligence stretch beyond that tall tale? I sincerely doubt it.
You allowed a war criminal and a professional liar to look like a hero not because he is but because you allowed him to lecture you about his judgment. Do we need an inquiry simply to hear repeated to us, what we already know? Do we need to spend tax payer’s money for such rubbish? The question has never been whether his judgment was right or wrong but whether he had planned an unlawful war, pushed and designed events to make it possible and ignored anything that says otherwise.
The UN inspectors asked for more time, they never claimed that there was an imminent threat but Mr. Bush and Mr. Blair reiterated the over-used game of a fear from the ‘unknown.’ And on that basis alone they launch the war because they wanted it.
You allowed a professional killer to escape genuine criticism not only because you lacked the intelligence to ask the right questions but because you didn’t want to do so.
Why didn’t Mr. Blair and Mr. Bush allow UN inspectors to finish their work? With all the information at your disposal about Iraqi military capabilities, why would you decide to launch the war at precisely that time and not a month or two later?
After 12 years of searching for WMD’s, destroying missiles and enforcing sanctions that included nearly everything, what kind of ‘imminent threat’ could Blair have been talking about? What kind of ‘self defence’ could he have been taking against a country that was clearly defenceless?
Please use your intelligence to answer if that is at all possible.
The argument of ‘self defence’ against a country that has been left defenceless is the most cowardly argument could be put forth. It serves as a scapegoat for an unimpressive lawyer and yet even ‘self defence’ should be reasonable and proportionate should it not?
If that is the case, then where was that sense of reason and proportion?
Iraq has surrendered thousands of documents to prove that there are no WMD’s left. That was the truth. Everything else was false. You could have asked why the intelligence bodies here and in the USA failed to see the truth but you didn’t. Although we know Mr. Blair wanted Iraq to ‘comply.’ Now as you have let this question slip away like many others, please tell me: comply with what? Do what?  Give up what?
Though it is now abundantly clear that such thoughts are beyond you one might hope that someone might be inspired to go to the UN to force you to comply and ask the right questions.
Then your situation would be the same: Iraq had no WMD’s thus could not comply and you lack the intellectual capacity to comply.
One question your government can’t escape from is the following: after finding no WMD’s and after it was clear that the war was unlawful or at least an unfortunate event then why should it allow the killing of former officials to continue?
Rudyard Kipling once said, “The first victim of war is truth” and it is the first victim of your inquiry.
Do you merely intend to remind us of those words? Over one million of Iraqi victims would not find it to be any more than salt on their wounds.
Your response is already obvious so please do not feel yourselves obliged to reply at all. We have no need for it. You have wasted peoples time and money for nothing so please wrap up your rubbish and go. It remains quite astonishing.
 
 
Ali Al-Saraf (Writer & journalist)
9 Tedder Terrace
Hastings, East Sussex
TN35 4JP
 
الى "تحقيق العراق"
السير جون شيلكوت (الرئيس)، السير لورانس فريدمان، السير مارتن غلبرت، السير رودريك لين، والبارونة أوشا راشار.
السيد العزيز/ السيدة العزيزة
لقد كان من المذهل حقا رؤية أربعة رجال وإمرأة ذوي خبرة عظيمة من أمثالكم يعجزون كليا عن توجيه الأسئلة الصحيحة. انتم تجرون تحقيقا ينطوي على أهمية عظمى ليس لأن بريطانيا تعرضت لخسائر بشرية غير ضرورية بل لأن الحرب ضد العراق مهدت السبيل لارتكاب جرائم حرب غير مسبوقة، ولكنكم مع ذلك سمحتم لمجرم حرب بأن يظهر بمظهر "البطل". وهو ليس بـ"بطل" إلا بسبب فشلكم.
عندما قمتم باستدعاء رئيس الوزراء السابق توني بلير الى تحقيقاتكم، فقد سمعتم قوله مرارا انه فيما لو كان الرئيس العراقي السابق أذعن لقرارات الأمم المتحدة بتسليم أسلحته للدمار الشامل، فان الحرب ما كانت لتقع. ولكن لا أحد منكم سأل: بالتحديد ما هو الشيء الذي كان يجب على العراق أن يذعن له؟ هل كان يجب أن يقوم بتسليم أسلحة دمار شامل ثبت انه لا يملكها؟
لو كانت هذه هي المسألة (تسليم الأسلحة) فان السؤال الضاغط سيكون: هل يستطيع أي أحد تسليم شيء غير موجود؟
لقد سمح العراق لمفتشي الأمم المتحدة بالدخول الى أراضيه من دون شروط، وهم قاموا بالتفتيش في كل مكان، بما في ذلك خزانة الملابس في القصر الرئاسي، ولكنهم لم يعثروا على شيء. وكان من الواضح ان نية المفتشين لم تكن البحث عن أسلحة دمار شامل، هم يعرفون انها غير موجودة، وانما توجيه الإهانة لبلد ذي سيادة.
السيد ج. دبيلو. بوش والسيد بلير كانا يريدان الحرب بأي السبل، وذلك بصرف النظر عن الإذعان لقرارات الأمم المتحدة. هذه هي ما كانت القصة الحقيقية، وهنا بدا ذكاؤكم قاصرا. هل كان بوسع هذا الذكاء أن يمتد الى أبعد من الأصغاء لما يقوله بلير؟ بإخلاص، أنا أشك في ذلك.
لقد سمحتم لمجرم حرب ولكذّاب محترف لكي يبدو وكأنه بطل، ولكن ليس لأنه كذلك بالفعل، بل لأنكم سمحتم له بأن يُلقي عليكم محاضرة حول أحكامه على الأمور. هل كنا بحاجة الى تحقيق لكي نصغي، مرارا، الى ما كنا نعرفه في الأصل؟ هل كنا بحاجة الى انفاق اموال دافعي الضرائب من أجل قمامة كهذه؟
السؤال لم يكن يتعلق على الإطلاق بما إذا كانت احكام السيد بلير صحيحة ام خاطئة، وإنما ما إذا كان قد خطط لشن حرب غير مشروعة، وعمل على دفع الأحداث لجعلها ممكنة، وأهمل كل شيء يقول عكس ذلك.
لقد طلب مفتشو الأمم المتحدة المزيد من الوقت، وهم لم يقولوا على الإطلاق ان هناك تهديدا وشيكا (من جانب العراق) ولكن السيد بوش والسيد بلير كرروا لعبة إثارة الخوف من شيء مجهول (في قدرات العراق العسكرية)، وعلى هذه القاعدة وحدها شنوا الحرب، لأنهم كانوا يريدونها.
لقد سمحتم لقاتل محترف ان يفلت من انتقادات أصيلة، ولكن ليس لأنكم تفتقرون الى الذكاء لتوجيه الأسئلة الصحيحة، بل لأنكم لم تكونوا ترغبون بتوجيهها.
لماذا لم يسمح السيد بلير والسيد بوش لمفتشي الأمم المتحدة باكمال عملهم؟ ومع كل المعلومات المتوفرة لديكم عن قدرات العراق العسكرية، لماذا قررتم شن الحرب في ذلك الوقت بالذات وليس بعد شهر أو شهرين؟
عقب 12 عاما من البحث عن أسلحة الدمار الشامل، وتدمير الصواريخ، وفرض حصار شمل حرمان العراق من كل شيء تقريبا، ماذا كانت طبيعة ذلك "التهديد الوشيك" الذي يتحدث عنه بلير؟ وعن أي "دفاع عن النفس" يتحدث ضد بلد كان من الواضح انه بات بلا دفاعات؟
ارجو أن تستعينوا بذكائكم لتجيبوا، إذا كان ذلك ممكنا أصلا.
الجدل حول "الدفاع عن النفس" ضد بلد تُرك بلا دفاعات كان واحدا من أكثر المحاججات جبنا من بين كل الذي تم تقديمه أمامكم. لقد كانت الغاية من هذه المحاججة أن توفر مهربا لمحام متواضع المستوى. ومع ذلك فحتى "الدفاع عن النفس" كان يجب أن يكون عقلانيا ومتناسبا. أم انه ليس كذلك؟
فإذا كان "الدفاع عن النفس" هو القضية، فأين ذهب الحس بالمعقولية والتناسب؟
لقد سلم العراق آلاف الوثائق التي تثبت انه تخلى عن أسلحته للدمار الشامل. هذه هي الحقيقة. وكل ما عدا ذلك كان كذبا. ولقد كان بوسعكم ان تسألوا: لماذا لم تتمكن اجهزة المخابرات هنا (في بريطانيا) وفي الولايات المتحدة من رؤية الحقيقة، ولكنكم لم تفعلوا. ومع أننا نعرف ان السيد بلير كان يريد من العراق أن يُذعن، فان السؤال الذي أفلت منكم، مثل الكثير غيره، هو: ان يُذعن لماذا؟ أن يفعل ماذا؟ وأن يقوم بتسليم ماذا؟
لقد كان واضحا بإفراط ان ملاحظات كهذه ظلت بعيدة عن متناولكم، ولهذا السبب، فالمرء ربما كان ليستوحي الرغبة بالذهاب الى الأمم المتحدة لكي تصدر قرارا يجبركم على الإذعان من اجل توجيه الأسئلة الصحيحة.
وفي تلك الحال، فان الوضع سيكون مماثلا: العراق لا يستطيع أن يُذعن لانه ليست لديه أسلحة دمار شامل. وانتم لا تستطيعون الإذعان لأنه ليس لديكم الذكاء الكافي لطرح الأسئلة المناسبة.
سؤال واحد لا تستطيع حكومتكم ان تهرب منه وهو: بعد التأكد من انه لا توجد أسلحة دمار شامل، وبعد ان بدا واضحا ان الحرب غير شرعية، أو انها كانت في الأقل حادثا مؤسفا، فلماذا سمحتم لأعمال قتل المسؤولين (العراقيين) السابقين بأن تستمر؟
روديارد كبلنغ قال ذات يوم: "اول ضحية من ضحايا الحرب هو الحقيقة". والان يبدو انها اول ضحية من ضحايا تحقيقاتكم.
هل كنتم تتعمدون ان تقوموا بتذكيرنا بهذه الكلمات؟ أكثر من مليون ضحية عراقية لن يجدوا (هذه التحقيقات) إلا بوصفها ملحا اضافيا على جراحاتهم.
نحن نعرف ماذا ستكون استنتاجاتكم. ولذلك فانكم غير ملزمين بالرد على الإطلاق. لسنا بحاجة اليها. لقد قمتم بهدر وقت الناس وأموالهم سدى، ولذلك نرجو ان تلملموا قمامتكم وتمضوا. ولكنها ستظل امرا مذهلا.
 
علي الصراف
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد