إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قائد اسرائيلي: باستطاعة قواتنا احتلال دمشق والجيش السوري يعرف اننا سنلحق به هزيمة نكراء

Israeli(1)

هدد قائد اللواء الشمالي في جيش الاحتلال الاسرائيلي، الجنرال لافي مزراحي، باحتلال العاصمة السورية دمشق، مستخفا بقدرات الجيش السوري، وزاعما ان هذا الجيش لن يتمكن من ايقافالتقدم الاسرائيلي.

 
واهتمت وسائل الاعلام الاسرائيلية بتصريحات مزراحي رغم اعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بانّ وجهة اسرائيل نحو السلام، وعلى الرغم من انّ نتنياهو طلب من جميع الوزراء عدم الادلاء بأيّ تصريحات حول التلاسن بين تل ابيب ودمشق، ورغم دعوة وزير الامن ايهود باراك الرئيس السوري بشار الاسد الى المفاوضات بدلا من الحرب، بعد التهديدات التي اطلقها وزير خارجيته افيغدور ليبرمان، ضدّ سورية الخميس.
 
والقى الجنرال لافي مزراحي محاضرة في مستوطنة ‘افرات’ الاحتلالية في الضفة الغربية، امام مئات الجنود من اليهود المتزمتين. وردا على سؤال حول التهديدات التي اطلقها وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، والتي قال فيها انّ الحرب القادمة ستصل الى عمق المدن داخل الدولة العبرية، قال الجنرال مزراحي ‘الصواريخ السورية باستطاعتها ان تصل الى المدن الاسرائيلية، ولكنّ الجيش الاسرائيلي قادر على احتلال العاصمة السورية، دمشق’.
وزاد قائلا انّ ميزان قوة الردع يعمل لصالحنا، والسوريون يعرفون ذلك.
 
وقال المراسل العسكري لصحيفة ‘معاريف’ الاسرائيلية الجمعة انّ الجنرال مزراحي استعرض امام الجنود تاريخ المواجهات بين الجيش الاسرائيلي والجيش السوري وقال انّ الحدود الشمالية في هذه الفترة بالذات تعتبر من اكثر الحدود هدوءا بالنسبة للدولة العبرية.
 
مع ذلك، اشار الجنرال الاسرائيلي في سياق حديثه الى انّ ‘السوريين اختاروا طريق التسلح والحصول على الصواريخ طويلة الأمد ومساندة الارهاب’، ولكنّه قال انّ جميع الاسلحة التي تملكها سورية والتنظيمات الارهابية التي تدعمها لا تستطيع مجتمعة الوقوف امام قوة الجيش الاسرائيلي، وللتدليل على ذلك، زاد الجنرال الاسرائيلي قائلا ‘انّ السوريين وحزب الله شاهدوا بأم اعينهم ما هي قدرة الجيش الاسرائيلي في حرب لبنان الثانية في صيف العام 2006’، لافتا الى ان حي الضاحية في بيروت دمر خلال دقائق معدودة، وكيف انّ الجيش الاسرائيلي، وخصوصا سلاح الجو، قام بتدمير ستة مبان خلال اقل من دقيقة، دون ان يمس بالمحيط، على حد تعبيره.
 
واكد على انّ هذا الامر يؤكد بشكل قاطع وحازم بانّ الدولة العبرية تملك قوة ردع لا احد يستطيع التغلب عليها.
 
وتابع الجنرال الاسرائيلي الحديث عن الجيش السوري وقال بما انّ الميزان الاستراتيجي هو ليس في صالح الجيش السوري، فانّ هذا الجيش لا يستطيع ان يلحق بنا الهزيمة او ان يتغلب علينا.
 
وقال ايضا في معرض رده على سؤال، اذا اضطررنا الى المواجهة العسكرية مع الجيش السوري فإننّا سنقوم بالحاق هزيمة به بصورة قاطعة وكاسحة، على حد قوله. وبرأيه هذا هو السبب الذي يدفع الجيش السوري الى المحافظة على الهدوء والالتزام بالصمت، لانّه لا توجد له ايّ امكانية لان يتغلب على الجيش الاسرائيلي، والجيش السوري وقادته يعرفون هذه الحقيقة، قال الجنرال الاسرائيلي.
وفي معرض تطرقه لتهديدات وزير الخارجية السوري قال قائد لواء المركز في الجيش الاسرائيلي انّ المعلم يعرف جيدا انّه باستطاعتنا ان نصل الى دمشق ونحتلها، وانا ارجح انّهم فهموا هذه الحقيقة وهم يتصرفون بموجبها، ولكن لو كان الميزان الاستراتيجي لصالحهم، لكانوا قد شنوا الحرب علينا، قال الجنرال مزراحي.
 
وجدد ليبرمان مساء الجمعة تهدديداته لسورية. واعتبر ان على دمشق التنازل عن الجولان كما تنازلت عن لبنان ولواء اسكندرون.
وعبر ليبرمان خلال مقابلة أجرتها معه القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي عن رفضه المطلق لانسحاب إسرائيل من هضبة الجولان وقال إن ‘سورية تنازلت عن سورية الكبرى ولبنان والاسكندرون ولا يوجد سبب يمنع تنازلها، في حالتنا، عن الجولان’.
 
وأكد على تمسكه بتصريحات أطلقها في خطاب ألقاه في جامعة بار ايلان صباح الخميس ووجه فيها تهديداً مباشراً للرئيس السوري بشار الأسد قائلاً إن ‘رسالتنا للأسد يجب أن تكون واضحة وهي أنه في الحرب المقبلة ستخسر أنت وعائلتك الحكم’.
وقالت ‘يديعوت أحرونوت’ إن تهديدات ليبرمان أثارت غضب الولايات المتحدة التي طالبت حكومة إسرائيل بإيضاحات حول أقوال ليبرمان ضد الرئيس السوري.
 
وأضافت الصحيفة أن مسؤولين أمريكيين في واشنطن مرروا رسائل عاجلة لنظرائهم الإسرائيليين بعد تهديدات ليبرمان طالبوا من خلالها بتهدئة الأجواء ووقف التصريحات ضد سورية.
من جهتها ذكرت صحيفة ‘معاريف’ الجمعة أن تهديدات ليبرمان للرئيس السوري تهدف إلى إحباط اتصالات سرية غير مباشرة بين إسرائيل وسورية.
ونقلت ‘معاريف ‘عن وزراء إسرائيليين قولهم إن تهديدا ليبرمان لسورية نابعة من رغبته في إحباط أي احتمال للشروع في مفاوضات معها.
 
ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو مرر رسائل خلال الأسبوع الحالي إلى الأسد بواسطة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني ووزير الخارجية الاسباني ميغيل موراتينوس، وقالت إن مسؤولا في مكتب نتنياهو أكد ذلك وقال إن هدف الرسائل إقناع الرئيس السوري بجدية نوايا نتنياهو في ما يتعلق بالمفاوضات شريطة عدم وضع شروط مسبقة في إشارة إلى تعهد بالانسحاب من هضبة الجولان.
 
وأضافت الصحيفة أن نتنياهو عبر عن استعداده لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع سورية ‘واقترح حلولا مبتكرة’ في ما يتعلق بالوساطة وبينها أن تتولى ذلك كلا من ايطاليا واسبانيا.
 
القدس العربي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد