إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هاني المولى.. أول قاضٍ مسلم بمحكمة نيوجيرسي العليا

Mawla

في جامعة "روتجرز"، هاني المولى، أول مسلم يتم تعيينه قاضيا في المحكمة العليا بولاية نيوجيرسي الأمريكية، بل وأصغر أمريكي يصل إلى هذا المنصب في ذات الولاية.

 

وهاني المولى (36 عاما) الذي أدى القسم في المحكمة العليا بدائرة الأسرة في المحكمة العليا بمقاطعة سومرست في نيوجيرسي 27 يناير الماضي عمل قبل تولي هذا المنصب رئيسًا ومفوضًا للجنة العربية الأمريكية للتراث بنيوجيرسي، ومفوضًا للجنة الولاية للحقوق المدنية، بحسب ما نشرته صحيفة "ديلي تارجوم" الأمريكية الجمعة 5-2-2010.

 

ولاقى هذا التعيين ترحيبا واسعا سواء من مسلمي الولاية أو من غير مسلميها؛ حيث قال عنه إريك دافيس -الذي يصفه المولى بأنه أحد أهم أساتذته-: إن المولى خلال رئاسته للجنة العربية الأمريكية لمكافحة التمييز مد جسور التعاون مع اللجان الأخرى لإبراز مساهمات الأمريكيين من أصل إفريقي سواء مناهج المدارس الحكومية أو لجنة نيوجيرسي للتوعية بالهولوكوست.

 

وأضاف: "لقد برهن كم هو مهتم وملتزم بمجتمعه الكبير، وليس فقط ذاته، إنه يحظى بعقل لا يقدر بثمن يمَكِنه من استيعاب كل ما يجري حوله، ورؤيته في صورة كبيرة متكاملة".

 

ودافيس شارك هاني المولى في تدريس منهج عن الفقه الإسلامي في الجامعة بعد أحداث 11 سبتمبر 2011.

 

ويقول المولى عن هذه الفترة: "بعد 11 سبتمبر اتفقنا على أن الأسباب التي دفعت لشن هذه الهجمات ليست سياسية فقط، وتحتاج لأن ننظر إليها من زوايا أخرى، ونقدم لها تفسيرات مختلفة"، خاصة فيما يتعلق بموقف الإسلام منها.

 

المحامية سناء صديقي كانت من بين من تلقوا هذا المنهج الدراسي عام 2002 وتقول عن المولى: "أعتقد أنه شيء عظيم جدا بالنسبة لنا أن نرى مسلما أمريكيا يعمل قاضيا. وهذا يظهر ويدعم أن مبادئ المساواة والحرية والعدالة تطبق على الجميع بغض النظر عن دينهم".

 

المحامي الشاب لـ2009

 

دومينيك ستامبون، عمدة مدينة هاليدون بولاية نيوجيرسي، كان زميل دراسة لهاني المولى وأحد أصدقائه المقربين قال عنه: "الدور الجديد الذي تولاه المولى في المحكمة يعتبر لحظة هامة جداً للعرب والمسلمين، وإن كنت أرى أن تعيينه تم على أساس جدارته واستحقاقه للمنصب وليس مجاملة للمسلمين.. فهو وإن كان صغير السن فإنه يملك ثروة طائلة من الخبرات".

 

وسبق أن اعترفت نقابة محامي مقاطعة ميلسيكس بنيوجيرسي بهذه "الجدارة" حين رشحته في نوفمبر الماضي لنيل جائزة المحامي الشاب لعام 2009.

 

أما المولى نفسه فيقول عما يمثله له المنصب الجديد: "إنها فرصة بالنسبة لي.. خاصة بعد اطلاعي العميق على هموم العرب والمسلمين وبقية الأقليات خلال أعمالي السابقة"، لافتاً إلى أنه بالرغم من أن العرب موجودون في نيوجيرسي منذ عام 1870 "فإنهم حتى الآن -من وجهة نظري- لم يمَثلوا بالشكل المطلوب في شئون الولاية. وأرى أن القانون سبيل جيد لأن أكون ممثلا لمجتمعي الإسلامي في حكومة الولاية".

 

وهاني المولى يعمل أستاذا في قسم العلوم السياسية ومركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة روتجرز، التي تخرج منها في عام 1995 حاملاً درجة في العلوم السياسية، تبعها بدرجة أخرى في القانون من جامعة ستون هول عام 1998.

 

وكان تخرج في جامعة روتجرز عام 1995 في العلوم السياسية، وحصل على درجة في القانون عام 1998 من كلية القانون بجامعة ستون هول.

 

ولا يوجد إحصاء رسمي عن عدد المسلمين في عموم الولايات المتحدة، إلا أن معظم التقديرات تذهب إلى أن عددهم يتراوح من 6 إلى 7 ملايين من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ حوالي 298 مليون نسمة، منهم 200 ألف مسلم في نيوجرسي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد