إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأرض ليست مذعنة

Quds(12)

Quds(12)

 

 

شعر: أحمد مطر
 
القُدسُ تُذبَحُ ها هُناكَ
بِسيفِ حِقْدِ الصَّهْيَنَهْ
مَكتوفَةً ما بين سُلطَةِ غاصبِينَ
 
وَسُلطَةٍ (…)
مَعَهُمْ على تَقطيعِها مُتضامِنَهْ.
وَهنا البِغالُ الرّاكبونَ
على ظُهورِ الأحصِنَهْ
يَستقبلونَ صَهاينهْ!
ويُقابلونَ فِعالَهُمْ
بِمَذَلَّةٍ مُتَمسكِنَهْ!
وَيُقَبّلونَ نِعالَهُمْ
حَذِرينَ مِن تَخديشِها
بِصَدى بقايا الألسِنَهْ!
حَسِبوا لِطولِ غِيابِنا عَن أمْرِنا
أنَّ الخِيانَةَ سَوفَ تبقى مُمكِنَهْ.
وَتَوَهَّموا، في نفْيِنا بِديارِنا،
أنّ المَسالِكَ سوفَ تغدو آمِنَهْ.
حَمْقَى..
فَهُمْ لَم يُدرِكوا كَم جَمْرَةٍ
في بَرْدِ أرْمِدَةِ المَواقِدِ كامِنَهْ!
لَمْ يَشعُروا كَم سَوْرَةٍ مَحمومَةٍ
تَختَضُّ في رَحِمِ المياهِ السّاكِنَهْ!
قد طَمأَنَتْهُمْ هَدأةُ الأرضِ الّتي
تَبدو لِخَفْقِ نِعالِهِمْ مُتَطامِنَهْ.
والأرضُ غَيرُ مُطَمْئِنَهْ!
الأرضُ صابِرَةٌ.. ولَيستْ مُذعِنَهْ.
إن آنَسُوا فيها السُّكوتَ
فَقَدْ نَسُوا أنَّ الزّلازِلَ لا تَموتُ
وإنّما تَغفو وتأْخُذُها سِنَهْ.
فإذا أفاقَتْ زَمْجَرَتْ
فَتَهَدَّمَتْ لِلسّلطناتِ دَعائِمٌ
وَهَوَتْ..
وقامَتْ لِلخَرائِبِ سَلْطَنَهْ!
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد